خليل كارده
khalilkarda58@msn.com
Blog Contributor since:
30 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة الى المالكي وعلاوي ... بؤس ما فعلتم ..كفاية

اعلنت حركة التغيير الثلاثاء , نقلا عن السومرية نيوز , انسحابها من الحكومة الجديدة , مؤكدة ان عدم التزام المالكي بمبدأ الشراكة الوطنية ومحاولات اقصائها دفعتها الى اتخاذ القرار , وقال رئيس حركة التغيير في مجلس النواب العراقي شورش حاجي ان " رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي حاول ارضاء الحزبين الكرديين الحاكمين على حسابنا " مشيرا الى انه عرضت علينا حقيبة وزارية واحدة فقط , فيما نستحق حقيبتين ومنصب نائب رئيس الوزراء "

ان هذه المحاولات من قبل المالكي وعلاوي لارضاء المحتكرين السياسيين في اقليم كوردستان وتهميش كتلة التغيير والتي صوت له اكثر من خمسمائة الف من اصوات الشعب الكوردستاني لهو دليل واضح لرضوخ هاتين الكتلتين واقصد كتلتي المالكي وعلاوي , لسياسات الاسرتين الحاكمتين في اقليم كوردستان ورمي اصوات خمسمائة الف كوردستاني وراء ظهورهم , ان حركة التغيير اليوم تقع في المرتبة الثانية من حيث الحجم في اقليم كوردستان , وفي المستقبل القريب وبعون الله سوف تنال المرتبة الاولى بدعم وجهد الجماهير الشعبية الكوردستانية الخلاقة وحينئذ كيف يكون موقف كتلتيي المالكي وعلاوي مع حركة التغيير وقتها !! , على المالكي وعلاوي مراجعة حساباتهم السياسية من الان , لاننا لن نرحم من يخذلنا ويقصينا عن عمد وسابق اصرار وترصد .

اننا امام هذه المرحلة التاريخية المهمة نحمل المالكي وعلاوي كل ما سيحصل وسيحدث في العراق لانهم اثبتوا انهم هم الذين يؤيدون السياسات الطائفية والمذهبية والحزبية الضيقة , ولا يعملوا لصالح كافة الشعب العراقي بكل فسيفسائه القومية والمذهبية .

لقد تصور وتوهم الاسرتين الحاكمتين والمحتكرين للعملية السياسية في اقليم كوردستان , وبتواطأ واضح وجلي من المالكي وعلاوي , انهم باقصائهم حركة التغيير من الاستحواذ على منصب وزاري او منصب حكومي سوف ينالوا من حركة التغيير , لقد خاب ظنهم , انهم لم ينالوا قيد انملة من حركة التغيير بل ازداد جماهيريتها والتفت حولها كوكبة من المثقفين والسياسيين ليدافعوا عن حركة التغيير , بل ازداد حماسة الجماهير الشعبية الكوردستانية لحركة التغيير , ارادوها اقصاءا , بل انقلب السحر على الساحر وباءوا بغضب جماهيري سوف تزلزل الاقدام من تحت ارجلهم .

حتى ان الد اعداء حركة التغيير اصبح اليوم الى جانب صف الحق والشعب الكوردستاني والتحق بصف حركة التغيير لان الاسرتين الحاكمتين اثبتوا ولا مجال للشك انهم سلموا امور كوردستان بيد المطلق والنجيفي والمالكي وعلاوي , الا بؤس ما فعلتم .

ايعقل ان تنال كتلة الجعفري , والذي له مقعد واحد في مجلس النواب العراقي , منصبا وزاريا , بينما حركة التغيير تملك ثمانية مقاعد وتقصى من تشكيلة الحكومة المقبلة , حكومة محاصصة , وليست شراكة وطنية كما اعلن لها , ايعقل هذا ؟؟!!.

لقد حمل النائب عن التحالف الكوردستاني محمود عثمان في حديث للسومرية نيوز , الاربعاء , قادة الحزبين الكرديين ورئيس الوزراء نوري المالكي مسؤولية انسحاب كتلة التغيير من تشكيلة الحكومة , مؤكدا ان المالكي سعى الى كسب رضا الطلباني والبارزاني , كما قال أن " رئيس الوزراء نوري المالكي سعى لارضاء قائدي الكورد جلال الطلباني ومسعود البارزاني على حساب كتلة التغيير " وحمل عثمان " رئيس الوزراء نوري المالكي والحزبيين الكورديين مسؤولية انسحاب التغيير من تشكيلة الحكومة المقبلة وعدم حصولها على حصة من المناصب الوزارية " ودعا النائب عن التحالف الكوردستاني رئيس الوزراء نوري المالكي , الى عدم الانحياز للكبار على حساب الاحزاب الصغيرة " بحسب تعبيره .

نطالب الاخوة السياسيين في بغداد المستائين من العملية السياسية الراهنة بتأسيس حركة تغيير , او حركة كفاية اسوة بالحركات المماثلة في الدول العربية للوقوف بوجه الاحتكار السياسي سواء في بغداد او في اقليم كوردستان وتعرية برنامجهم واهدافهم المستترة .

ونقول للمالكي وعلاوي ومن والاهم وايدهم , كفاية مؤامرات سياسية خلف الكواليس ,

كفاية طائفية ومذهبية وحزبية ضيقة ,

كفاية محاصصة حزبية ,

كفاية سياسة التهميش والاحتواء والاقصاء والالغاء ,

كفاية ... ارفعوا ايديكم عن العراق الفيدرالي ,

وندعوا الجماهير الشعبية الكوردستانية الخلاقة , الالتفاف اكثر واكثر حول حركة التغيير , والخروج الى الشارع لنثبت للراى العام المحلي والاقليمي والدولي اننا ضد سياسة الارضاء الطائفية العنصرية ,التي مارسها الطلباني والبارزاني وبتواطأ من المالكي وعلاوي لاقصاء حركة التغيير ,

اننا في الجالية الكوردستانية في بريطانيا مستائون , من سياسات الاقصاء والالغاء التي تمارسها الاسرتين الحاكمتين في اقليم كوردستان وبتواطأ مذل من قبل المالكي وعلاوي , وندعوا ابناء الجالية البررة الخروج بمسيرة احتجاجا واستنكارا لسياسات الاقصاء والالغاء , ومناهضة هذا التوجه في حكومة المحاصصة العراقية الحالية .

ونذكر الشعب الكوردستاني الابي , ان يقفوا وقفة وفاء ورد الاعتبار , لحركة التغيير والتصويت له في الانتخابات المقبلة , انتخابات المحافظات , للثأر من سياسة الاحتكار السياسي التي تمارسها الاسرتين الحاكمتين في كوردستان , وسحب البساط من تحت اقدامهم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز