د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
القفز والطنج واللوي والطعج في مغامرات جوليان أسانج

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

حقيقة أن خروج جوليان أسانج بكفالة قد أثلج صدورنا وصدور المدافعين عن الحق والحقيقة سيما بعد محنته في يد العدالة البريطانية والتي نعتقد بانها من أكثر المدارس الحقوقية شفافية ونزاهة وبعدا عن السياسة وتبادل هبات الكياسة وكبوات التياسة بحيث يمكن القول ان الرجل كان موفقا في اختيار بريطانيا لكي يحتمي فيها من مضاربات وضربات كل من طار وفات من مؤسسات وهيئات استخبارية غربية تلاحق الرجل في محاولة لتلبيسه وتدبيسه بماتيسر من تهم وبلاوي مسابقة الساحر والحاوي في فبركة مالذ وطاب من تهم واعجاب لايضاهيه فنا ولحنا الا مدارس الاعراب في تحويل النفر الحباب الى كاس عيران وشيش كباب.

المهم وبلا طول سيرة وعراضة ومسيرة

وبحسب وعلى ذمة قناة البي بي سي فان الرجل وخير اللهم اجعلو خير اثر سؤاله والسؤال دائما لغير الله مذلة حول انشاء صفحة خاصة من فئة العرب ليكس يعني صفحة سوبر ديلوكس تنبع من حناياها الكابلات على كم فاكس تنطلق مندفعة كاللكمة والبوكس كاشفة خفايا النحس وخبايا الوكس في عالم عربي يترنح بين الضغوط والكبس وانسان عربي ضاع خلف الشمس جريا وراء سراب القرش والفلس وعراضات السيف والترس في درس أدهش الجن والأنس وحشش كل مدسوس ومندس.

السؤال الموجه الى أسانج ودائما بحسب محطة البي بي سي يجعل اي مواطن عربي بالصلاة على النبي يقرأ المعوذات وآية الكرسي ويبلع ماملكت يمينه من طاسات خضة ورعبة تحاشيا لماقد يصيبه مابين نحس ونكبة في مضارب الاخوة والمحبة وهو سؤال كانت اجابة أسانج عليه مقتضبة ومعبرة حيث أجاب بالنفي ومن باب مو وقتها الله غالب وخلينا حبايب معللا اجابته بأنه يخشى أن تعتقله وتعذبه بعد أن تستضيفه وتستنظفه مخابرات واستخبارات مضارب الهلاوالله وابشر وحيا الله وهو جواب من النوع الشافي المعافي يؤكد تصريحات سابقة في لقاء له مع الجزيرة القطرية حيث آثر اجرائه في لندن بالرغم من الدعوة لاجراء المقابلة في قطر قائلا أنه يتمنى أن تكون هناك ضمانات كافية وتسلم ويعطيك العافية لانه ان ذهب الى الدوحة فهل سيضمن أن تستمر الفرحة يعني بلاقافية أن يرجع بسلام وعافية بعد رحلته البرلون والناهية ومن باب تسلملي قامتك طول ما الجاجة حافية.

وهو مايفسر والى حد كبير اختيار جريدة الأخبار اللبنانية لعرض كابلات ويكي ليكس بالعربي بالصلاة على النبي بعدما رفضت أغلب المجلات والمحطات العربية التي تبث وتبخ برامجها من مضارب الله غالب خلينا حبايب وخود وعطي رحنا وطي وخود بالك تسلملي قامتك باعتبار أن لبنان وبحسب طبيعته الخاصة تجعل من امكانية تبني امكانية النشر نشرا لأعراض وأمراض الناطقين بالضاد ممكنة نتيجة لوجود ميكروديمقراطيات متنقلة وتقسيمية تجعل من التقسيم المنفرد على ربابة الكابلات الحبابة نغمة مهضومة ومستطابة لكن ضعف الامكانيات التقنية ومحدودية المناعة ضد الفيروسات العنكبوتية أدخل الجريدة في الطراوة والمهلبية اثر أول باب قرصنة مع كم لغم وملعنة مع شوية زعرنة على ولدنة.

حقيقة أن نأي جوليان أسانج عن الدخول في متاهات العرب ليكس بالعربية له ايجابياته باعتبار أن هناك آلاف المترجمين الذين يقومون بترجمة الوثائق مجانا من الانكليزية الى العربية يعني القصة موجايبة همها باعتبار أن العديد من المتصرفيات العربية تفرح وتمرح عند اكتشاف فضائح أخواتها بحيث تغذي حركات الترجمة والبث والأفلمة تجاه بعضها بل الكثير منها على استعداد لضخ وبخ الملايين لشراء فضائح الأشقاء والخلان لنشرها نشرا لعرض الأخوة والخلان بالطول والعرض ماسحة بكراماتهم الأرض سنة وفرض .

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي

وكما أشرنا في مقالات سابقة فان نشر كابلات وفاكسات الويكي ليكس لم ولن يغير من حال العالم والانسان العربي بالصلاة على النبي باعتبار أن أغلب مايتم نشره من أعراض واسرار وأغراض ليس غريبا ولاجديدا على عقلية مخملية يعرفها الكبيروالصغير والمقمط بالسرير حيث تختص متصرفيات الخود والهات بجمع ولملمة اخبار وأسرار وفضائح وروائح شعوبها وجاراتها العربيات تحسبا لماهو آت ومن باب المقايضة ونفخ العراضات والمعارضة ونصب الخوازيق والرضوض تحت ستار المحبة والعروض بعد بيع المعروض للفرنجة مع كم حبة مسك ودف وصاج وكمنجة.

معرفة مآسينا سيان اكانت بالانكليزية أوبالعربية أو أي لغة منقرضة أو حية لن يغير من حجم الحقيقة ولن يغير من مقدار الالم والصداع والشقيقة التي تنطبق عليها المقولة الشهيرة وخليها على الله يابهيرة

ان كنت لاتعلم فهي مصيبة...... وان كنت تعلم فالمصيبة أعظم.

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه والسؤال دائما لغير الله مذلة

ان كان جوليان اسانج يناى عن نشر كابلاته بالعربية وينأى عن زيارة أي متصرفية عربية وهو الاسترالي وابن الاسترالي يعني خواجة على سن ورمح وليس له اي أصول عربية من الفئة المخملية اذا ماهو موقف الملايين من الملطوعين والمنفيين والمهجرين والطافشين والفاركينها من عرب المهجر والذين يحمل الملايين منهم جوازات سفر غربية من فئة الخمس نجوم والذين ولمجرد الظن والشك يشبعون عقولهم وجلودهم هرشا وحك وفركا ودعك تفكيرا وتحضيرا لماقد ينتظرهم من مفاجآت وكمائن ومطبات ذعرا من أن تتحول جلودهم الى دربكات وتتهاوى على قفاهم الرفسات والطائرات ان هبطوا ونزلوا وخير ياطير في مطارات مضارب الخود والهات وخود وعطي رحنا وطي.

يعني هل انضم أسانج الى جحافل الهاربين من ديار القفز والطنج والطافشين بعيدا عن مضارب اللوي والطعج سيما وأن كابلات الويكي ليكس لديها الكثير من أسرار قد تقض مضاجع المجالس وكل مرتكي ومستند وجالس وقد تنكت بعنفوانها جدران القناقات وملافي الطقع وكل من انبطح وارتكى واضطجع.

حمى الله عربان آخر زمان من كابلات العصر والأوان بعدما بان المستور وطفح المطمور وعمت الفضائح الفضاء والمكان بعدما دخلت البرية ومن زمان موسوعة غينيس في طي النسيان وكان ياماكان







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز