عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
جمال عبد الناصر لم يكن نبيا.. تعقيب على أتباع ال%99 فى يد أمريكا

جمال عبد الناصر لم يكن نبيا لكن إذا تعذر عليك فهم جمال عبد الناصر..أسأل الشعوب العربية قبل أن تسأل الشعب المصرى, بعد ذلك وجه سؤالك الى شعوب الشرق والغرب وليس حكومتها, هناك سوف تجد الأجابة ..الأفدح فى أخطاء عبد الناصر أنه أخطأ أو أنخدع فى نائبه صاحب ال%99 فى أيدى أمريكا!! أما الدكتور مصطفى محمود فلعب على الثلاث حقبات, من الألحاد والشيوعية فى عصر عبد الناصر, ثم العلم والأيمان فى عصر السادات وكان مستشاره الشخصى الغير رسمى, ثم الموسيقى حرام فى عصر مبارك رغم أنه كان يعزف فى الأفراح أربعين سنة فى تحقيق روز اليوسف, تلون مع كل حقبة مثل الكامليون..أما عبد الحليم حافظ فكان يعشقه السوريين أكثر من المصريين ..هل كانت أم كلثوم مطربة الثورة كذلك محمد عبد الوهاب؟؟أخيرا أين فلسطين الآن؟ وكيف تعيش مصر الآن ؟ هل هى أفضل الآن مما كانت عليه فى عصر عبد الناصر؟؟ ماذا تأكل وكيف تشرب المياه وكيف تتعلم وتتصحح وتتنقل بين الكراكيب والتكاتك , وكيف كانت مصر تزرع وتأكل ولا تستورد غذائها, قارن بين الحياة والشارع المصرى فى عصره وما هى عليه الآن !!.. نحن نحترم الشعوب العربية والقضية الفلسطينية والوحدة العربية وهذه كانت مبادىء ومنهج وعقيدة جمال عبد الناصر..جمال عبد الناصر كان ظاهرة تاريخية لن تتكرر حتى لو كان دكتاتورا.

جيل رأى وشاهد .. رحيل آخر جندى أستعمارى , تأميم قناة السويس وبناء السد العالى , أيديولوجية أوعقيدة الوحدة العربية التى تزينت بأول أنجاز تاريخى بين سوريا ومصر التى لم تدوم , لولا التربص الأستعمارى لشق الصف العربى لتوالت بعدها الجزائر ثم العراق واليمن , وحتما كان الشعب السودانى سوف يدافع بالعودة الى أحضان توأمه المصرى , لكن يد التآمر كانت أقوى .. تقريبا أكتفاء ذاتى فى كل المحاصيل الأساسية , مدارس وتلاميذ ومدرسين أكفاء علما وتعليما , تعليم عالى وجامعات محترمة فى مقدمة الأمم , حصل الكثيرون على دكتوراه فلسفة فى شتى العلوم من جامعات بريطانيا التى كانت تعترف بشهادات مصر الجامعية , مستشفيات يشهد لها طبا وتمريضا ونظافة لا ترتقى أليها دولة فى أوروبا الشرقية , أطباء هاجر منهم أكثر من أربعة آلاف طبيب الى بريطانيا نجحوا وبرعوا وتقدموا فى جميع التخصصات... جيل رأى وشهد مواصلات نظيفة مريحة , الترام والترولى باص , شوارع نظيفة بلا قمامة وأرصفة للمشاه تتوسطها الأشجار , أبداع وفنون راقية مسرحيا وسينمائيا وموسيقيا , كوكبة من عمالقة المثقفين فى شتى المجالات , أدبا وفكرا وفلسفة وعلما , كان الأزهر وخطابه الدينى وقلة فتاويه والقائمون عليه , كان قبلة العالم الأسلامى علما وتبجيلا , تعاطف وتسامح وتدين حقيقى , مياه نظيفة تروى الظمآن فى كل بقاع مصر بلا خوف , غذاء نظيف ومنتج آمن , ريف أخضر يبهج الناظر ويهيم الفؤاد , تقارب بين الطبقات , هكذا جيل عاش وشاهد... جيل جمال عبد الناصر

جيل رأى وشاهد .. أنقسام الصف العربى .. إستيراد معظم المحاصيل الأساسية , تعليم فاشل وجامعات فى مؤخرة العالم ودكتوراه للبيع ودروس خصوصية بلا معنى , مستشفيات لا ترتقى لأدنى مستوى , مصابون بأمراض وأرقام خطيرة ودواء فاسد مغشوش , طوابير خبز لا مثيل له , جيل تزوق اللحوم النافقة والحمير والكلاب ومخالب الدواجن وأمعائها , والغذاء الفاسد من ألبان ومنتجاتها , جيل المقابر والعشوائيات , عشوائيات المبانى والشوارع , عشوائيات ترتفع وترتع فسادا , قمامة تملأ شوارع مصر دليلا على الرفاهية ! كراكيب وأشباه مواصلات , فنون هابطة وأعمال رديئة , أكثر من مئة ألف فتوى فتكت بهواجس ونوازع وأشكال الشخصية المصرية فضلت الطريق وأدت الى أنفصامها وأنفصالها , نزاع طائفى بغيض , تدين شكلى ونفاق أجتماعى على كل المستويات , مدارس بنين ومدارس بنات , جامعات بمدرجات منفصلة , سباحة بحمامات منفصلة , شواطىء منفصلة , مركبات فى مواصلات منفصلة , وأخيرا تفتأ فكرهم فى تاكسى بلون خاص لأكتمال الفصل العنصرى , شحاب أسود يغطى سماء مصر وأرضها , مياه ملوثة غير صالحة للأستهلاك الآدمى , صرف ليس صحى , ريف طفحت عليه مجاريه ذميميا قبيحا أختفى أخضره , تباعد مخيف بين الطبقات دفع الشباب الى الأنتحار بحرا هربا من الفقر , فساد لم يرتفع حتى الركب فقط لكنه أرتفع حتى الرقبة

أنفتاح عشوائى تمخض عن طبقات نتاج أفراد خرجوا من الحضيض وبضربات سريعة متلاحقة من مصادر محرمة أصبحوا يملكون المليارات عن طريق الفساد والإفساد .. أنفقوا عشرات الملايين من المال الحرام على صحافة قومية وغير قومية وإعلام على شكل إعلانات , وإلحاق وظائف وهمية لمراكز متقاعدة لتسهيل أعمالهم وتجنبا لشرورهم .. هم أيضا الذين أطلقوا ظاهرة الحجاب والنقاب الآن ليس بواعز دينى حقيقى أو صحوة دينية كما يتصور الكثيرون , لكنها غطاء لفسادهم وأفسادهم مستغلين أموالهم الحرام كذلك العواطف والتدين الطبيعى السمح عن المصريون , ثم أطلقوا اللحى والعلامة المميزة فوق الجبهة وهى فى الحقيقة لحى ديكور وزبيبة نفاق أوهموا أنفسهم وكل من حولهم أنها حقيقة أيمانهم , يتركون أعمالهم ويدفعون العاملين عندهم فى شركاتهم ومصانعهم الحرام ليقيموا الصلاة فى أوقاتها , رغم أن هذه العلامات لم تظهر على جباه المصريين قبل أربعة عقود وهم الأكثر حفاظا على الفرائض كل هذه المظاهر والتقيحات والجماعات المتطرفة والصراع الطائفى والطبقى ومليونيرات العشوئيات , كان نتيجة الأنفتاح العشوائى

هكذا جيل عاش وشاهد .. جيل أنور السادات

ليس دفاعا عن عبد الناصر وليس تجنيا على السادات , لكنها حقائق وواقع بين جيلين تجلت أحداثها على أرض مصر

رحل عبد الناصر ورحل السادات ولكل أنجازاته وأخطاءه , لكن أفدح أخطاء عبد الناصر , أثنين , الخطأ الأول , أختيار عبد الحكيم عامر لقيادة الجيش المصرى أو الأستمرار فى موقعه , الخطأ الثانى والأفدح هو أختيار أنور السادات نائبا له , هذا ليس تهكما على الرئيس مبارك لأن هذا قدرا لم يسعى أليه لكنه كان قادرا ولازال على تغيير كل ذلك بدستور وقرارات وقوانين ثورية صارمة قادرة على تدمير الفساد وأقتلاعه

هل كانت الحياة فى جيل عبد الناصر أنظف وأرفع علما وثقافة وبناء , خبزا ومياه وصحة وعلاجا ومواصلات وهواء .. أم هى أفضل الآن ؟؟

الى لقاء بإذن الله







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز