ماجد محمد مصطفى
nudae67@yahoo.com
Blog Contributor since:
15 December 2010



Arab Times Blogs
مبروك نوبل العام ليوشياوبو

يذكر منح جائزة نوبل هذا العام للصيني ليوشياوبو باجواء الحرب الباردة وتداعياتها عقود عديدة على مناحي الحياة المختلفة حينما تقولب العالم الى ترسانة عسكرية على شفا حرب عالمية ثالثة برع كل طرف حينها شن سلسلة حروب ثقافية ودعائية كلفت اموال طائلة نحو تقهقر المقابل وصياغاته الفكرية والمؤسساتية وحقوق الانسان.

في 27 تشرين الثاني- نوفمير 1895م كتب نوبل وصيته الشهيرة لافضل خمسة انجازات مهمة في مجالات الفيزياء والطب والكيمياء والادب والذي يقدم مساهمة هامة نحو توحيد الشعوب وخفض الجيوش والقضاء على العبودية .. وتضم وصية نوبل ايضا منحة مالية للفائز تربو 1،5 مليون دولار رغم اختلاف الاراء والتوجهات في احقية لجنة الجائزة التي تدعي مرارا وتكرارا السرية التامة في اعلان الفائز بحسب وصية العالم نوبل الان ان كثير من الجدل يدور لافضل فائز خاصة خضم الحرب الباردة والاسباب السياسية التي تدفع بكتاب درجة ثانية او شخصيات سياسية بلوغ الجائزة الثمينة.

يذكر فوز الصيني ليوشيابو هذا العام بتلك الاجواء المتلبدة على مختلف الاصعدة اثر وصف الصين الاحتفالية بالمهزلة والسعي للتدخل في شؤونها الداخلية والخطأ الفاحش في حق جائزة السلام اذ يقبع صاحب الجائزة في السجن لمدة 11 عاما بتهمة نشاطات سياسية والتحريض على تقويض الدولة جراء المشاركة في اضرابات العام 1989 في الصين واصداره ميثاق 08 بتزامن الذكرى 60 لاعلان حقوق الانسان العالمي مقابل اشادة لجنة الجائزة باختيارها فائز العام الذي ترك كرسيه فارغا دون انابة شخص يمثله لاستلام المنحة المالية جراء الموقف الصيني الرسمي الذي حدا بمقاطعة دول عديدة لاحتفالية تضامنا مع الصين لاسباب سياسية واقتصادية بخلاف اصوات اخرى ودعوات رسمية دولية تطالب الصين الافراج فورا على الفائز بالجائزة ودوره في مجال حقوق الانسان.

في عام 1993 حصل نيلسون مانديلا على جائزة نوبل للسلام تكريما لنضاله رمزا لرفض سياسة التمييز العنصرية وسجن امتد زهاء 28 عاما.. ويعود لجنة تحكيم الجائزة منح سجين اخر يقبع خلف زنزانته جائزة لم يتوقعها حمله على البكاء المرير عند اختلاط المشاعر واصداء نشاطاته السياسية والثقافية.

وان اختلفت معايير منح جائزة نوبل التقديرية مثلما تختلف الاراء حول الافكار والمبادىء صوب تصعيد ازمات سياسية بشكل لم يدر بخلد مؤسس الجائزة نهائيا يطوف الفكر صوب السجين اخر منذ العام 1999 في تركيا القي القبض عليه بقرصنة دولية وله  دور مؤثر في استقرار تركيا الحديثة وانضمامها الى الاتحاد الاوربي او عدمه حيث انتهاك حقوق الانسان ضمن اهم معرقلات تقدم تركيا والمنطقة برمتها صوب الديمقراطية.. علما ان قضايا السجون في بقاع العالم مثل الصين وايران وغيرهما باتت تشهد تقدما ملحوظا ضمن الاهتمام الدولي لحقوق وحريات الانسان.

العراق بدوره فضل مقاطعة احتفالية منح (المجرم) بحسب الوصف الصيني ل ليوشيابو دون تصريح رسمي على الحدث!

عد العراق ضمن الدول 20 التي قاطعت المناسبة السنوية فهل العراق لايحب السلام!؟ او لايعير اهتماما لنوبل وجائزته!؟ او لايعنينه فتح علاقات دولية ناجحة!؟ ام اعتبر نفسه ضمن دول عدم الانحياز المنتهية الصلاحية خاصة بالنسبة العراق

كل الاجابات كلا.. واذن لماذا امتنع العراق حضور احتفالية جائزة نوبل العالمية؟

تذرعت دول عديدة بالعلاقات السياسية والاقتصادية مع الصين رغم خلافاتها الايديولوجية على حساب حقوق الانسان فما هو مبرر الدبلوماسية العراقية رسميا؟

لاشيء رسميا! وهو لايعني الصفر رقميا.. فيه غموض وتفويت للمسؤولية!

ومثل العنوان واكثر مبروك السيد ليوشيابو جائزة نوبل لهذا العام رائدا في محافل حقوق الانسان.. وتكتمل الافراح بخروجكم سريعا من السجن نحو فضاءات حرية الرأي والتعبير وغد اجمل لشعبكم والعالم المبتهج بنبأ فوزكم الجائزة وباستحقاق







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز