د. محسن الصفار
drmsaffar@yahoo.com
Blog Contributor since:
13 December 2007

طبيب وحائز على شهادة دكتوراه فخرية في الاعلام

 More articles 


Arab Times Blogs
انتخابات مصر نزيهة والا وجيهة حتفرق ايه يعني

بعد انتهاء الانتخابات في مصر وسط جدل عميق بين المعارضة والموالاة حول شرعية الانتخابات واتهامات من المعارضة للحكومة بتزوير النتائج واستهداف المرشحين, فاز الحزب الوطني الحاكم بكل المقاعد تقريبا في مجلس الشعب المصري .

ولإستيضاح هذا الموضوع التقت أذاعة صوت الخيال باحد كبار المسؤولين عن العملية الانتخابية للاطلاع منه على وقائع الانتخابات :

المراسل : اهلا بك سيادة المسؤول,  و أول سؤال لنا هو هل تعتبر ان الانتخابات كانت نزيهة ؟

المسؤول : شوف حضرتك الحكومة كانت حريصة على ان الانتخابات تكون نزيهة بس لما دورنا على نزيهة لقيناها ياحبة عيني تجوزت وبقى عندها 3 عيال !!

المراسل : جميل , وبعد ؟

المسؤول : قلنا ألأمر لله من قبل ومن بعد بلاها نزيهة نجيب سليمة ونخلي الانتخابات سليمة لقينها هي الاخرى تجوزت فقلنا ندور على واحدة ثانية

المراسل : طيب من الأخر لو سمحت .

المسؤول : مش حأطول عليك فضلنا ندور بين سليمة لنزيهة لكريمة لوجيهة , واخرها مالقيناش غير عقيمة هي اللي لسة عانس وماتجوزتش فتوكلنا على الله وعملناها انتخابات عقيمة وبعدين ايه التمسك الغريب ده بالاسماء ؟ نزيهة , نزيهة ؟  سيبك من الاسماء وخليك بالافعال واهي انتخابات والسلام .

المراسل : جميل والله , هناك اتهامات بان رجال الشرطة اعتدوا على المرشحين والناخبين بالضرب فهل هذا صحيح ؟

المسؤول : وانت برضه تصدق الكلام الفاضي ده ياراجل ؟ همة العساكر بتوع الداخلية يعرفوا يضربوا حد ؟ دول موكوسين, وكل واحد فيهم يجي الشغل ومراته ضارباه علقة من اللي هي هي ويعقد في قسم الشرطة يعيط ياحبة عيني ووزير الداخلية كل يوم رايح يصالح واحد على مراته وياخذ منها تعهد انها ماتمدش ايدها عليه !!  .

المراسل : أذا حضرتك تنفي تماما وجود اي نوع من انواع الضرب ؟

المسؤول : ابدا وحياتك انت !! ده حتى سيادة الوزير مانع ان عناصر الداخلية يتعلم اي واحد فيهم جدول الضرب !! علشان كده كلهم ساقطين اول ابتدائي , آه والله وكل ده اشاعات مغرضة للنيل من رجال الداخلية الشرفاء  الحنيين الرقيقين .

المراسل :خلاص ياسيدي فمن كلامك يبدو لي ان رجال الداخلية يصلحون للتعليم في رياض الاطفال , طيب ماقولك باتهام المعارضة لكم بتزوير النتائج ؟

المسؤول : انا شاكر لحضرتك السؤال الجميل ده , شوف لما انت تروح تشتري عربية حتاخذ مين معاك ؟ ميكانيكي والا جزار والا طبيب جراح ؟

المراسل : ميكانيكي طبعا لأنه يفهم في السيارات

المسؤول : عليك نور ياحبيبي طيب دي عربية لا راحت ولا جت, وده مجلس الشعب على سن ورمح فلما نيجي نقرر من يصلح لعضوية مجلس الشعب حنسمح لعطوة الجزار وبيلية الميكانيكي وسليمة الشغالة اللي مايفهموش في السياسة انهم يقرروا من حيبقى نائب في البارلمان ؟ دي حتى تبقى خيانة للشعب والوطن والدستور .

المراسل : وكيف اذا  يتم الانتخاب ؟

المسؤول : احنا نجيب الناس اللي بتفهم وعندها خبرة مثلا عناصر المخابرات علشان مايسمحوش باختراق المجلس امنيا وعناصر الحزب الحاكم علشان ماتتفرقش كلمة الامة ورجال الاعمال اللي ماسكين اقتصاد البلد من زمارة رقبته ودول يعملوا قعدة كدة على مزاج ويقرروا من يفوز ومين يخسر وبكده نمنع وصول الانتهازيين والحثالات للمجلس الموقر .

مافيش لا تزوير ولا اي حاجة من اللي بتقوله ده اسمه تحرير يعني المواطن يبقى زي الكاتب يحط في الورقة الانتخابية اللي هو عاوزه بكل حرية وشفافية من غير ضغط , واحنا عاملين زي المصحح في الجريدة نصحح له اخطائه ودي خدمة مجانية وفي سبيل الله .

المراسل : ولكن الا تعتقد أن التغيير سنة الحياة ؟

المسؤول : نعم بكل تأكيد

المراسل : ولم ترفضون اي تغيير اذا ؟

المسؤول : لأننا فرض مش سنة !!

المراسل : شكرا لك سيدي المسؤول وكل انتخابات وانتم بخير .

 

* هذه القصة واحداثها وشخصياتها من وحي الخيال ولاتمت للواقع الديموقراطي العربي المزدهر بأي صلة لا من قريب ولا من بعيد !!!

زهير   تحية   December 16, 2010 1:48 AM
تحية سيدي الكاتب مقال جميل لكن فرطت من الضحك على هكذا انتخابات . جزيت خيرا
زهير..
08.50

الفارس المصرى   كاس وداير كلة بيشرب منة   December 16, 2010 2:36 AM
كل الناس بتتكلم عن التزوير كائنة اول مرة يحصل او انصدمو ياحرام لما شافوة قال يعنى قبل كدة ماكان فى تزوير فى كل الانتخابات من مجلس شورى لاانتخابات محليات الناس دة هابلة والله انا عن نفسى فى دائرة اللى انا فيها بالرغم من ان المدينة واغلب الناس ماكنت بتطلع الا اننا طلعنا وروحنا انتخبنا مرشح ضد اللى ما يتسمى عبد الاحد جمال الدين اللى مالوش اى مكانة فى الدائرة لانة ماخدمها من الدورة اللى فاتت ونجح بالتزوير على حساب الدكتور وليد الشيتانى وبقدرة قادر الصناديق اترصت وفاز المنافق عبد الاحد وسبحان الله كان مين وقتها امين الحزب محمد انور مصلح ولما يطردوة من الحزب ينزل قدام عبد الاحد وكل البلد طلعت مش حبة فية ولكن عند فى عبد الاحد والدنيا كدة داين تدان اللى كان بيعملو محمد مصلح من تزوير ايام ماكان امين الحزب الوطنى اتعمل فية وزورة الانتخابات زى العادة قال والبهايم الكتاب والمنافقين بيقولو ان الرئيس وعد بانتخابات حرة نزيهة طيب نزيهة اتجوزت هيعملة اية على رئى ابو دم خفيف البلد دى عاوزة حاجة من اتنين ثورة شعبية ودة مستحيل لان الناس مشغولة بلقمة العيش او تيجى حاجة من عند ربنا يخسف بيها الظلمة والفسدة ونشوف فيهم اية من عظائم ايات الله اللى تجبرو وطغو فى الارض

NAASOU   دستوريسي دكتور   December 16, 2010 4:29 AM
دماك خفيف يسي دكتور عقبال عندوكو ويكون دستور بريمربتعكو نبدل

hamed     December 16, 2010 11:29 AM
Egyptian elections were clear realistic and transparent reflect all Arabic elections and their feel, the presence of the governor leader ” so-called party” must be 100% in all administration , other persons have no way except to declare their loyalty and their submission if not they have no place neither political rights, the other opinion must be repressed and people oppressed. The one thinking is the dominant ,their truths are absolutists and unchallengeable they extended the idea la illah ila llah to all forms and sides of the life .They imposed the people to misunderstand and not to accept the presence of others gods and beliefs different of that of Ibraheem god. ,They induced the people to refuse the presence of millions of people who have another gods or teaching , example people who have no gods but evoke the spirits to help and to council them them . so it is not strange that the culture of these regimes is characterized by individualism , selfishness. Their mentality is fanatical fundamentalists and conservatives . Their conduct is the authoritarian dictatorial and the absolutists ,all or nothing ..but they shout they are the good religious and the protectors of the faith







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز