زهير بلقرشي
reda_madrid2007@hotmail.fr
Blog Contributor since:
21 November 2010



Arab Times Blogs
هل صمتنا حكمة أم صمتنا لغة الضعفاء والجبناء

لأغلبية الصامتة أو المتفرجة في ملعب الحياة ومطبخها ،والتي أعطت بصمتها وإنزواءها الفرصة الذهبية والمتكررة للفساد أن يستفحل ،وللجهل ان يعم ،وللقانون أن يتلاعب به ،وللمؤسسات بإختلاف تنوعها وإختصاصاتها أن تكون طرف في حماية العابثين بالقانون ولوبيات الفساد ،ودورها الجوهري في إقصاء وتهميش الطبقة المطحونة بقانون لا يعترف بالعدالة ولا المبادئ وإنما المصالح الفئوية على حساب الأغلبية التي تعاني التشردم والنبذ والإقصاء مما يولد ليها حالة من اليأس والجبن والشلل.

 وعندما تتكلم مع أحدهم يقول لك نحن في زمن اصبح حاميها حرميها ،في زمن الدوس على الحقوق وإغتصابها ،في زمن لا يعير الإهتمام سوى للمادة والمصالح الشخصية،.. فالصمت أصبح من شيمنا ومبادئنا ،والصمت أضحى لغتنا وموقفنا ،يقولون في الصمت ما لايقولونه في الكلام الجاد فالصمت حكمة ،وفي الصمت السلامة،وإن كان الكلام من فضة فالصمت من ذهب ،والصمت لغة الحكماء"البلداء"والصمت شيم الأقوياء "الجبناء" ولا نمارس الصمت سوى في المواقف البطولية والملاحم الأسطورية وفي الجد ولا نتكلم غير في الهزل واللعب والنقاشات الفارغة والإنتقادات الواهية والمكان الرحب والمرتع الحقيقي لكي نسمع أصواتنا بعلو حناجرنا هي الملاعب والمقاهي و.. الكل ناقم والجميع ساخط من أوضاعنا التي لا يختلف إثنان على ترديها وفسادها ولكل بلد طريقته للإحتجاج والإنتقاد بالأفعال والأقوال لكن نحن وكما نحن إستثناء في هذا العالم بكثرة كلامنا "اللغو"وقلة أفعالنا "غير الإستهلاك"وكثرة صمتنا "في الجد"فطرق التعبير بالطبل والمزمار تارة ،وبالشجب والتنديد"وبأقبح الكلام" تارة أخرى

ومن يتسكع في أزقتنا وشوارعنا فسيندهش كثيرا ويتعجب أكثر لتجاهل الناس ،ولسخريتهم من أنفسهم ومن أوضاعهم. أليس من الأجدر أن نكبح ألستنا عند الغضب فقط ومن تم نطلق العنان لخيل الكلام إن وجب ،ونشهر سيف الحنكة والحكمة ،ونكره القول الفارغ والفضول المقيت؟؟ لمذا يصر البعض على كوننا سطحيون ،ولم نصل سن البلوغ بعد وكأنهم أوصياء علينا ونستحق الذي يمارس علينا !!!.. أليس من الأجدى أن يكون خلقنا حسن السمت"إذا تكلم تكلم بعلم ،إذا رأى الكلام صوابا،وإذا سكت سكت بعلم ،إذا كان السكوت صوابا " طول الصمت، فإن ذلك من أخلاق الأنبياء، كما أن سوء السمت وترك الصمت من شيم الأشقياء، والعاقل لا يطول أمله، لأن من قوي أمله ضعف عمله، ومن أتاه أجله لم ينفعه أمله.وربما يفسر الصمت أحيانا اخرى بالحياد فالحياد يعبر عن موقف محمود أحيانا ومذموم أحيانا أخرى مع العلم أن مواقفنا المحايدة في الكثير من الأحيان تكون سلبية أكثر منها إيجابية فالاحداث كما يعرفها القاصي والداني تصنع بنا ولسنا من صناعها ،لذا كان من الضروري ان نوضح شيء مهم يغفله أكثرنا وينساق إليه .

أن يقف المرء على الحياد وسطا بين موقفين متغايرين ،لا يعرف منهما الظالم من المظلوم ، ولا المعتدي من المعتدى عليه ، وهو لا مع هذا ولا مع ذاك إلى أن يستبين له الحق ، ويعرف الظالم من المظلوم ،المحق من المبطل ، فهذا حياد محمود ومفهوم نتفهمه . أما أن يقف المرء على الحياد وسطا بين موقفين أو حدثين أو قضيتين، يعرف منهما الظالم من المظلوم والمبطل من المحق ، فهذا حياد ظالم متواطئ مع الظالم المعتدي، وهو شريكه في الظلم والوزر،حيث ساوىفي حياده بين الظالم والمظلوم و بين الجاني والمجني عليه وجعلهما سواء ، وهو بذلك يقف مع الباطل ويشارك فيه.وحتى الحياد هذا أعطيناه مفهومين ،حياد سلبي وآخر إيجابي. ففسرنا الحياد السلبي بالتدخل تحت الطاولة وخلف الأسوار لمناصرة الباطل أوالتواطأ مع المعتدي والآخر إيجابي بالوقوف لا مع هذا أو ذاك .فإلى متى سنظل صامتين عن حقوقنا المهضومة،غلاء معيشتنا،تعليمنا المتخلف،طرقنا المترهلة،مؤسساتنا الفاسدة ، غياب العدالة ،الديموقراطية،ومن تم غياب أبسط الحقوق للعيش الكريم .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز