د. جيمس الزغبي
jzoby@aaiusa.org
Blog Contributor since:
03 December 2007

Dr. James Zogby is president of Arab American Institute in Washington .DC

 More articles 


Arab Times Blogs
اسرائيل واقنعة ويكيليكس الرديئة

منذ اليوم الأول الذي ظهرت فيه أول مجموعة من تسريبات ويكيليكس في الصحافة الدولية، والإسرائيليون يصيحون مهللين "هذا جيد لنا". وهكذا، وسعياً منها لاستغلال الوثائق التي تزعم أن بعض الزعماء العرب يكنون نوايا غير ودية لإيران، انطلقت الآلة الدعائية الإسرائيلية ملعلعة، فقال نتنياهو مزهوّاً: "لقد كانت منطقتنا أسيرة خطاب هو نتيجة 60 عاماً من الدعاية، التي تقدم إسرائيل على أنها أخطر تهديد"، زاعماً أن إيران باتت تحجب الموضوع الفلسطيني باعتبارها مبعث القلق الأول بالنسبة للعالم العربي. هذا بينما قال مسؤول إسرائيلي آخر مهم متشفيّاً إن "إيران اليوم أهم من فلسطين بعشر مرات" وإن الوقت قد حان لوضع "جهد السلام" على الرف وتركيز الاهتمام على إيران.

وكانت ردة فعلي الشخصية الأولى على هذه الدعاية الرديئة "كم هو غبي (هذا الكلام)، وإن كان متوقعاً تماماً". أما ردة فعلي الثانية، فألخصها في العبارة "كم هو خطير! هذا الكلام".

والواقع أن الإسرائيليين وأنصارهم في الولايات المتحدة بدأوا يعلنون نهاية القضية الفلسطينية منذ عقود؛ وأتذكر هنا مقالاً نشر في عقد الثمانينيات بدورية أميركية مشهورة زعمت أنه مع خسارة منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان وتركيز العرب على الحرب الإيرانية- العراقية، فإن القضية الفلسطينية باتت ميتة تقريباً في العالم العربي. وكان ذلك المقال قد كُتب قبل شهر على اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى، ولكن نظراً للفارق الزمني لم يتم نشر الدورية إلا بعد شهر على اندلاع الانتفاضة. كما ظهرت تحليلات خاطئة مشابهة في الوقت الذي كان يتم فيه تشكيل تحالف دولي من أجل تحرير الكويت من احتلال صدام حسين؛ ثم مرة أخرى بعد بضع سنوات على هجمات الحادي عشر من سبتمبر مع إعادة احتلال الضفة الغربية من قبل الإسرائيليين وتعرض ياسر عرفات للحصار في رام الله. وها نحن اليوم نسمع مرة أخرى تلك الدعاية نفسها الزاعمة إمكانية تجاهل قضية فلسطين!

وفي كل حالة من الحالات آنفة الذكر، كانت التوقعات خاطئة ونتيجة لنوع من التفكير الرغائبي الإسرائيلي أكثر من كونها صادرة عن تقييم رصين ومتزن للحقائق السياسية في العالم العربي. فالرغبة في التشبث بالقش وتمني زوال موضوع فلسطين والقدس وأهمية هذين الموضوعين بالنسبة للعرب أمر معروف عن الإسرائيليين؛ ولكنه خطير وينم عن قصر نظر.

صحيح أن العالم العربي في عقد الثمانينيات كان منشغلاً بالحرب الإيرانية- العراقية. وصحيح أيضاً أنه مع احتلال الكويت، كان ثمة قلق عميق من سياسات وتوجهات صدام؛ كما كان ثمة سبب وجيه ليشعر العرب بقلق عميق بسبب تهديد "القاعدة" وردود فعل إدارة بوش على الهجوم المميت على التراب الأميركي، تماماً مثلما أن هناك اليوم قلقاً متزايداً من السلوك الإقليمي للإيرانيين وتدخلاتهم في بعض ملفات المنطقة. ولكن أن يستعمل هذا القلق لاستنباط فكرة مؤداها أن بواعث القلق تلك تلغي القلق بشأن محنة الفلسطينيين أو مصير القدس هو مجرد أضغاث أحلام، وذلك لأنه مثلما تُظهر دائماً استطلاعات الرأي التي نجريها، فإن فلسطين ليست مجرد موضوع، بل هي قلق وجودي لا يوحد العربَ فحسب، وإنما يحدد ويميز إحساسهم بالتاريخ المشترك. وبمعنى حقيقي، فإنه يمكن القول إن محنة الفلسطينيين تمثل بالنسبة للعرب ما تمثله "الهولوكست" (المحرقة) بالنسبة لليهود عبر العالم. وتجاهل هذه الحقيقة هو استدعاء للكارثة، وتجاهل للحقيقة!

إن هذا الإنكار الإسرائيلي الأحدث يستند إلى غطاء تم بناؤه من أجزاء ومقتطفات من ويكيليكس، لا تعدو في الحقيقة كونها مجرد إشاعات ونميمة -رسائل حول حوارات نقلت بدون سياق أو تحليل. ولذلك، فهي ليست المواد التي يمكن للمرء أن يبني عليها سياسة أو حتى قضية قوية. وعلى علاقة بهذا الموضوع، فقد عاتب مسؤول أميركي سابق معروف، بعد برنامج تلفزيوني بث مؤخرا،ً محاورَه الذي كان يضغط عليه من أجل تقييم بعض من أكثر تسريبات ويكيليكس إثارة للجدل؛ فسأل المسؤول محاوره عما إن كان سيقبل بأن يتم الكشف عن الحوارات التي تمت قبل تصوير البرنامج وبعده، متسائلًا كيف يعتقد أنها ستبدو وما إن كانت ستمثل وجهة نظر الشبكة التلفزيونية المعنية على نحو منصف.

إن الفكرة التي أود نقلها هنا هي أنه سيكون من الخطأ محاولة بناء حجة استناداً إلى محتوى وثائق ويكيليكس المسربة. صحيح أنها تقدم إلهاء مثيراً للفضول والجدل، ولكن ليس أكثر من ذلك.

وبالطبع، قد يشعر بعض الزعماء العرب بقلق كبير من طموحات إيران في المنطقة وتدخلها في العراق ولبنان وفلسطين؛ ولكن الانتقال من ذلك إلى افتراض أن الموضوع الفلسطيني قد تراجع إلى مرتبة أدنى بالنسبة لهؤلاء الزعماء العرب أنفسهم، أو أنه لم يعد مهمّاً بالنسبة لهم أو بالنسبة لشعوبهم هو افتراض غير صحيح، بني على أساس ضعيف وواهن.

إن افتراض الإسرائيليين أن قلق العرب من إيران اليوم يطلق أيديهم للبناء في القدس وتجاهل مسؤولياتهم للقيام بخطوة بناءة نحو السلام هو أمر خطير وخاطئ في آن واحد؛ ولكن يبدو أن بناء الإسرائيليين لأغطية تسمح لهم بالشعور بأنهم يستطيعون تجاهل عواقب أفعالهم ليس سوى القصة القديمة ذاتها، وها نحن نسمعها مرة أخرى. غير أنه مثلما حدث في الماضي، سيمر هذا الإلهاء وستعود الحقيقة لتطل برأسها وتذكِّرنا بالمواضيع الجوهرية التي لا يمكن ولا ينبغي تجاهلها

unicef   نريد أن نعرف الحقيقة   December 8, 2010 1:25 AM
لا أرى أن وثائق ويكيليكس هي مجرد نميمة ولكنها تفضح سياسات الدول ذات الاتجاهات المختلفة والمتناقضة أحيانا , فدول الخليج وعلى رأسهم السعودية وكذلك مصر مستعدون للوقوف مع اسرائيل وأمريكا لضرب إيران ومستعدون بالتضحية بالقضية الفلسطينية مقابل وقف الزحف الايراني والمد الشيعي في المنطقة, ولكنهم لايجرؤون بالتصريح لشعبهم. أذكر أن ياسر عرفات كان يدلي بتصريحات (عقلانية)في أمريكا ثم يأتي لشعبه ويبيعهم تصريحات نارية على مبدأ (شاء من شاء وأبى من أبى) فيهلل له الشعب دون أن يدري شيئا عن تصريحات رئيسهم في أمريكا . آن للشعب أن يدرك أن الرؤساء لهم أكثر من لغة وأكثر من قناع , تبعا لموقعهم من الضعف والقوة.

جوليان اللمبي   انا لا اجد اي مبرر للحلف الاطلسي لقرارة الغبي في التخلص من صدام حسين   December 8, 2010 4:25 AM
وثائق الويكيليكس اثبتت ان صدام وحكومتة عملت المستحيل لاسقاط النظام الاسلامي المتخلف في ايران .. وموافقة صدام حسين على العودة لاتفاقية الجزائر مما جعل من الايرانيين للموافقة على انهاء الحرب هو بالحقيقة قرار صائب ولم يكن غدرا او تملصا بوعد تمسك بة صدام للحلف الاطلسي ... ثم ان الحلف الاطلسي دخل في نصف قوة العسكرية معتمدا على العراق والعرب في القضاء على المد الاسلامي القادم من قم

the palestinian refugee   يا صهاينه وراكم وراكم مهما طال الزمن   December 8, 2010 4:50 AM
يدرك الصهاينه المازق الذين هم فيه ولكنهم لا يصرحون بل يحاولون الايحاء انهم مقنعون ام الامور انتهت اليهم
ما يثبت كلامي انهم يشعرون بالمازق وان دولتهم فانيه هو هذه الموجه الشديده العنصريه في تعاملهم مع الفلسطينيين و مع فلسطينيي 48 الذين يحملون الجنسيه الاسرائيليه فهم بداوا يتصرفوا بعنصريه وتخبط واضحين بعد ان كانوا يقدمون انفسهم واحه الديموقراطيه في صحراء العرب
ان اطفالنا واطفال اطفالنا لن ينسوا وطنهم مهما طال الزمن ومهما حملنا من جنسيات وسنبقى نطالب بوطننا من النهر الى البحر

Algerian from Montreal   Arab goverments don't represent their people   December 8, 2010 6:51 AM
Arab people discovered through Wikileaks that their presidents and kings are the real criminals and traitors (they knew it before) and they work to keep Palestine occupied for the eternity.
They work hard to offer a peace for Israel and not for Arabs.

منذر الدم   ليس لآثارة الفضول والجدل   December 8, 2010 11:41 AM
تقول أن محتوى وثائق ويكيليكس المسربة تقدم الهاء مثيرا للفضول والجدل وليس أكثر من ذلك. أن من يتمعن في مجريات ألأحداث يستطيع أن يدرك أن أسرائيل وراء هذه التسريبات. فمن منا لا يعرف مدى تغلغل اليهود في ألأماكن الحساسة من دوائر صنع القرار في العالم والدوئر السياسية والدبلوماسية. أنهم الوحيدون الذي يستطيعون الوصول الى أكثر من هذه الوثائق المسربة, وأن تسريبها ألآن يخدم مصلحتها في عدم الضغط عليها في قضية أستئناف المفاوضات بدون تجميد المستوطنات بل التسريع فيها وتمويت القضية الفلسطينية وأيجاد بديل أخطر منها, ألا وهي أيران التي حتى العرب والمسلمون يحاولون محاربتها. THEY ARE THE EVILS WHO SHOULD BE ERADICATED FROM THE FACE OF THE EARTH.

Ibrahim   سياسة التملق   December 8, 2010 3:48 PM
زعماء العرب يدركون تماما ان اسرائيل هى الخطر الاعظم ولكنها سياسة التملق لامريكا والغرب

naasou   ويكيليكس و وارق اتواليت كلينكس   December 9, 2010 4:00 AM
كل عام وانتم بخير يطعماك الحج وناس ريجعا القضية الفلسطينية شبعت موت من مسرحية حرب اكتوبرالى المسلسل المكسيكي اثورة اليرانيه وحرب العراق وايران ودخول الاتحاد السوفيتي افغانستان وذهاب ابن لادن وشلة حسباالله لا حرب اروس في افغانستان وانهيار الاتحادالسوفيتي على فكره انهيار الاتحاد السوفيتي وحلف وارسو كل هذا حصل لاعيونك يا اسرئيل لئن بعد حرب اكتوبر حصل ارتفاع في عداد سكان الفلسطينين وفي انحلال الاتحاد اسوفيتي وانحلال حلف وارسو وجدو الحل بهجرت الملاين من اوربا الشرقية ورسيا الى اسرئيل وتكملت المسلسل كانت دخول ابو عنتر اثاني صدام حسين الى الكويت وحتا لايقراء الفاتحة احد على القضيه الفلسطينية عملو احداث ١١ سبتانبر ايلول وبدخول القوات الامريكيه الى افغانستان والعراق بداء المشاهد بل ملال وبداء تجميع اخر حلقات المسلسل بقا يا دكتور بلا ويكيليكس و وراق تواليت كلينيكس







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز