غريب المنسى
gelmanssy@msn.com
Blog Contributor since:
18 April 2007

صحفي مصري مقيم في امريكا
ورئيس تحرير صحيفة مصرنا
www.ouregypt.us

 More articles 


Arab Times Blogs
هل هى حرب على الارهاب أم ماذا ؟


فى صيف عام الفين وثلاثة وبعد غزو العراق وكعادة البانتجون كل عام أن يستضيف المفكريين الاستراتيجين المشهود لهم بالكفاءة - وأيضا الحالمين !!- ليطرحوا وجهات نظرهم ودراساتهم الاكاديمية فيما يتعلق بالأمن القومى الأمريكى والأوضاع فى العالم عامة.. كان من ضمن المدعويين هذه المرة باحث فرنسى - مغمور - قدم أطروحة أثارة جدل دولى.. ووضعت البيت الأبيض و- وزرارتى الخارجية والدفاع الأمريكية فى موقف النفى والدفاع معلنيين أن هذه الاطروحة لاتمثل الا رأيى صاحبها الحالم .. هذا المحظوظ الذى استفاد من وضع أسمه فى جملة مفيدة وبالتالى تسابق عليه الناشرون وأصبح بين ليلة وضحاها مؤلف كتاب .. هذا الكتاب أصبح حديث المدينه والكتاب أسمه : Prince of Darkness والمؤلف : Laurent Murawiec

وفكرة الكتاب تتلخص فى التالى:
 
أن السعودية دولة اسلامية متطرفة متمسكة بالمبدء الوهابى فى تعليم الاسلام وهذا يدعو على التطرف والارهاب.. وهذه الأسرة المالكة عبارة عن مجموعة لصوص يديرون الدولة على أساس أنها بيزنس عائلى .. ولأن السعودية محاطة بدول عربية فقيرة فمن مصلحة أمريكا أن تحتل حقول بترول المنطقة الشرقية - الظهران - وتحتوى على سبعمائة بئر بترول وهو حوالى تمانية وتسعون بالمائه من انتاج السعودية - ومعظمها من الشيعة المضطهدون من آل سعود - وتسيطر بالتالى على منابع البترول وتوزع العائد نسبة وتناسب طبقا لعدد السكان بين السعودية و مصر واليمن والأردن والسودان وبالتالى يكون المستوى الاقتصادى فى هذه الدول متقارب وعندما يكون المستوى الاقتصادى منتعش فسينشىء تربة صالحة للنمو الديمقراطى فى هذا الجزء من العالم ... أما بالنسبة لأسرة سعود فيكون أمامهم حلين : اما أن يكون دورهم ادارى على المناطق الدينية مكة والمدينه أو الخروج من شبه الجزيرة العربية والذهاب الى الجحيم .

طبعا البانتجون عنده خطة اسمها الكودى عين الألفا أعدت منذ زمن حرب الخليج .. وهى مصممة فعلا لاحتلال المنطقة الشرقية وهذا فى حالة احتلال العراق للسعودية هدفها جعل امدادات البترول السعودى لاتتوقف عن العالم .. ولكن هذه المرة يريدالباحث الطموح أن ينقحها فبدلا من أن تكون دفاعا عن آل سعود ضد هجوم عراقى – لن يتم بعد اطاحة صدام - أن تكون لطردهم من شبه الجزيرة العربية .

الفكرة شيطانية.. الهدف منها جس نبض الادارة الأمريكية أو بمعنى أدق لفت نظر الادارة الأمريكية الى هذا الاحتمال من ناحية.. وأيضا دراسة رد فعل العرب الفقراء بقيادة مصر واليمن والسودان والأردن من ناحية أخرى .. فاذا كان رد فعل العرب الفقراء ايجابى فعملية غزو السعودية وطرد آل سعود من شبه الجزيرة العربية ستكون أسرع وأسهل من عملية احتلال العراق .. لأن العنصر الأساسى فى هذه العملية هوتشجيع العرب الفقراء وبقلوبهم للولايات المتحدة - أو هكذا تتصور الاطروحة - وكله تحت شعار توزيع الديقراطية فى الشرق الأوسط ومحاربة المد الوهابى المتعصب .

لم نسمع رأيى العرب الفقراء فى هذه الفكرة .. ولكن الذى رأيناه أن اللوبى السعودى تحرك بسرعة الصاروخ وبدأت الضغوط على البيت الأبيض ووزرارة الدفاع - التى استضافت هذا المتطرف الحالم - الأمر الذى حدا بكولن باول وزير الخارجية فى ذلك الوقت أن يصدر بيان رسمى يهدىء السعوديين ويؤكد أن أمريكا دولة ديمقراطية ومن حق كل باحث أن يعرض أفكاره .. وأن ذلك النقاش ليس بالضرورة وجهة نظر الحكومة الأمريكية ولم ينس فى نهاية البيان أن يؤكد على عمق العلاقة بين الولايات المتحده والسعودية .

طبعا رأيى العرب الفقراء - لو سمعوا بالفكرة - سيكون بشوشا ولكنهم على مايبدوا لم يسمعوا بها لأن الضجة نامت خلال يومين.. ولكن الهدف من الأطروحة قد تحقق.. وهو خلق جو من البلبة والخوف والطمع بين العرب الفقراء وآل سعود ..وبدءت فكرة احتلال السعودية وطرد آل سعود من شبه الجزيرة العربية وتوزيع الثراء على العرب أمر مغرى ومنطقى ووارد وربما يكون أسهل من أية عملية اخرى لأن هناك تأييد عربى من القلب هذه المرة.

اذن ماذا لو حدث واحتلت الولايات المتحدة السعودية وطردت عائلة سعود من شبه الجزيرة العربية تحت شعار توزيع الثراء على الجيران ونشر الديمقراطية ومحاربة المد الوهابى المتطرف وهو عنوان جذاب ؟

سؤال كان يبحث عن اجابة الى أن صدر كتاب جديد اسمه :
Secrets of Kigdom ومؤلفه: Gerald Posner
فى هذا الكتاب الذى يفجر فيه المؤلف قنبلة من النوع الثقيل - تؤكد أن فكرة الرقص مع الثعالب تجعل الانسان ثعلب أو على الأقل يتصرف بعقلية الثعلب - هذه القنبلة عبارة عن أن هيئة الأمن القومى الامريكى قد رصدت محادثات تليفونية بين السفارة السعودية بواشنطن والرياض مؤداها أن آل سعود اعتزموا على انتحار اقتصادى لوأن الولايات المتحدة أقدمت على غزو السعودية .. وخطة آل سعود الدفاعية عبارة عن تسميم آبار البترول وليس تدميرها وبفعل هذا التسمم الكيماوى - الذى سيتم من غرفة عمليات مركزية صممها الايطاليون – هذا التسمم سيجعل آبار البترول منطقة موبؤة لفترة تزيد عن عشر سنوات يكون طبعا الاقتصاد العالمى تدهور ويعود خلالها لفترة الكساد الشامل الذى اجتاح العالم بعد فترة الحرب العالمية الاولى .

أما المواد التى استخدمها السعوديون لتسميم آبار البترول فهى مادة :
Unmarked Syntax
وهى مادة كيماوية يصعب على أجهزة البحث عن الكيماويات اكتشافها وقد استوردتها السعودية عن طريق شركات خاصة وهمية - قبل أن تحرم هذه المادة من التداول فى الاسواق العالمية - يصعب معها متابعة خط سير هذه الكيماويات .. وقد قام العلماء السعوديين بوضعها فى أعماق الآبار ليكون التأثير لفترة أطول فى حالة التفجير من غرفة العمليات المركزية .

الأن ... المتابع العادى يصاب بالحيرة وتدور فى خلده تساؤلات كثيرة ولكن لكى أساعدك فى التفكير -- فكر بعقلية الثعلب ولو لمرة - فليس فى السياسة وبالذات مع الثعبان صداقة وائتمان كلها علاقة قائمه على الخداع والقوة ولأن السعودية تحتوى على أكبر احتياطى عالمى من البترول ففكرة الطمع فى هذا البترول - وبالذات من أعز أصدقائها- الولايات المتحدة - واردة ولذلك فلو صح هذا التقرير فسيكون لطمة على وجه مفكرى البانتجون الطماعون .


يقول بن خلدون فى وصفه لبدو شبه الجزيرة العربية أنهم طيبون وكرماء من طبيعتهم الشهامة وحماية من يستجير بهم ولكنهم عباقرة ينظرون الى عينيك ويقرأون أفكارك فاذا ما فكرت أن تتعشى بهم تغدوا هم بيك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز