د. حسن أحمد عمر
hassanomar75@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 February 2007

كاتب وشاعر مصرى

 More articles 


Arab Times Blogs
تأملات فى الإيمان والكفر

لإيمان والكفر هما صفتان خفيتان من مكنونات القلب البشرى لا يطلع عليهما إلا الله تعالى الذى ( يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور) ،ولذلك لم يكن رسول الله وخاتم أنبيائه - عليهم الصلاة والسلام جميعاً – يعلم أسماء المنافقين الذين يصلون معه ويصومون معه ولذا فقد قال له العلى القدير( وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم) ،وعلى ذلك فإننا نحن البشر ليس من صفاتنا علم الغيب لأن علم الغيب من عظائم الأمور التى اختص بها ربنا جلّ وعلا نفسه فهو وحده القادر على علم خفايا القلوب ومكنوناتها يقول علام الغيوب على لسان النبى : (قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول لكم اني ملك ان اتبع الا ما يوحى الي قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون) ،وقد قال تعالى لكل مؤمن ( ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمناً تبتغون عرض الحياة الدنيا ) ،أى أن الإنسان المسالم الذى لا يضر الآخرين ولا يؤذيهم ويعيش بينهم فى محبة وسلام هو مؤمن ومسلم لا يحق لأحد تكفيره أو تصغيره أو التقليل من شأنه مهما كانت عقيدته التى يعتنقها أو فكره الذى ينتهجه.

لو أعلن إنسان كفره بالله تعالى فليس من حقى أن أعاقبه أو أقتله أو حتى أسجنه ،فحسابه عند الله تعالى فى يوم الدين ،وليس من حقى كإنسان ضعيف لا أملك لنفسى ولا لغيرى نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياة ولا نشوراً أن أحاسب الكافر بالله تعالى على كفره ولا أن أكافىء المؤمن على إيمانه ،فليس لى هذا الحق ولا أملكه ولا يتأتى لى التدخل فى شأنه ،فلو فعلت ذلك فقد اشركت نفسى مع الله تعالى وضعت ضياعاً أبدياً لا رجعة فيه إلا بتوبة نصوح عما ارتكبت من جرم وما اقترفت من إثم ،ولا أملك له سوى نصيحة مخلصة لوجه الله تعالى فإن قبلها فمرحباً وإلا فهو حر وحسابه على الله.

 2- يهمنى من أخى الإنسان ( عموماً) أن أأمن جانبه ،فلا يهدد حياتى ولا يهدد أموالى وممتلكاتى ولا يهدد أبنائى وأحبابى ،ولا يقض مضجعى ،ولا يحرمنى من حريتى أو حتى ذرة من حريتى ،وأن يعاملنى بكرامة ويبادلنى إحتراماً بإحترام وتقديراً بتقدير ،وعندئذ فهو – أى هذا الإنسان – هو النموذج الأمثل والمثال الأعظم للإنسان ،مهما كان دينه الذى يدين به ،أو عرقه الذى ينتمى إليه ،أو لون بشرته أو لغته التى يتكلم بها.

 لو فقدت فيه الإحساس بالأمن والطمأنينة ،وظل يرمقنى بنظرة تكفير وتحقير وتمييز ،وراح يصفنى بما لذ له وطاب من كلمات وألفاظ ،كل ذلك لأننى لم أخضع لرأيه ولم أنتم لوجهة نظره وكان لى رأى مخالف له وفكر مضاد لفكره ،فظن – بظلم منه – أنه على الحق وأننى على الباطل ،وسولت له نفسه الأمارة بالسوء أن يتقمص دوراً يملكه الله وحده وهو دور العلم بغيب القلوب والحكم عليها ،فضيع نفسه فى متاهات الشرك دون أن يدرى وهو يظن نفسه جندياً مدافعاً عن الله ورسوله ودينه ،مثل هذا الإنسان مهما كان معى على نفس الدين ونفس العرق ونفس اللون فلا يروق لى ولا أحبه ولا أحب أن يجمعنى به مكان واحد أو حتى زمان واحد ،لأننى فى معيته أفقد الإحساس بالأمن وتهرب الطمأنينة من قلبى.

 3- فالدين فى حقيقته هو مجموعة متكاملة من المعاملات الإنسانية التى لا يجوز الإنتقاص منها ،لأن ضياع جزء منها معناه ضياع كل شىء ،مثل الصدق فى القول والإخلاص فى العمل والتفانى فى الحب ،والوفاء بالعهد والوعد ،والتحلى بمكارم الأخلاق من مروءة وعطاء وكرم ونصرة للضعيف ،ووقوف مع المظلوم والمضطهد وإيوائه وإطعامه ،ونشر مبادىء العدل والإحسان والكرم ووصل القريب والجار والصديق والزميل ،وبعد عن كل أنواع الفواحش ما ظهر منها وما بطن وهجر للمنكر والبغى ،وغير ذلك من صفات ومعاملات هى فى حد ذاتها جوهر الدين وصورته المشرقة ووجهه الجميل الطيب.

 ورغم أهمية العبادات ( مثل الصلاة والحج والصوم والزكاة ) ولكنها بدون التحلى بما سبق من أخلاقيات سامية وتعاملات راقية بين البشر فإنها تفقد معناها ورونقها وتتحول لمجموعة من الحركات والسكنات التى لا يرجى من ورائها خير ،ولذلك أكد ربنا جلّ وعلا دائماً أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وأن الله ( يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى ) ،وفرض الله الصيام ( لعلكم تتقون ) ،وفرض الزكاة والصدقات ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ) … وفرض الإكثار من ذكره تعالى ( أذكروا الله ذكراً كثيراً) لا لكى نتباهى بالمسبحة والمادة التى صنعت منها بل لأن ( الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله ،ألا بذكر الله تطمئن القلوب) ولأن ذكرك لربك يجعلك فى معية دائمة معه سبحانه ( فاذكرونى أذكركم ) فلا يمكن فى هذه المعية أن تظلم أحداً أو تسرق أو تقبل رشوة أو ترتكب جرماً ،فأنت تشعر دوماً أن ربك سبحانه وتعالى معك ويراقبك ويحب أن يراك طيباً وجميلاً ومتسامحاً تفعل الخيرات وتتسابق عليها وتهجر الشرور وتهجر الأشرار فتلك هى عظمة ذكر الله تعالى وعظمة الشعور الدائم بمعيته.

 فمن كان يصلى خمس مرات يومياً ،ويصوم رمضان ويحج بيت الله الحرام ويذبح الذبائح لوجه الله تعالى ويؤتيها للفقير والمسكين والمحتاج وفى نفس الوقت يتعامل بالربا أضعافاً مضاعفة ،أو يقبل الرشوة من الآخرين لإنجاز أعمالهم ،أو يتاجر بما يضر صحة الناس كالحشيش والبانجو وغيرهما ،أو يعمل فى التهريب فيسبب أزمات مالية لبلده ويتسبب فى زيادة الفقروالشقاء والمرض لأهل وطنه ، أو يهمل فى عمله المنوط به ، أو يتكبر على الناس ويتعالى عليهم فينفرون منه ويكرهون لقاءه … كل تلك الأمثلة وغيرها من الجرائم لا أعتقد أن لأصحابهم نصيب مما عملوا من خير ،فلا صلاتهم علمتهم التقوى ومراقبة الله تعالى فيما يعملون ،ولا صومهم طهرهم ولا صدقاتهم زكتهم ،فياحسرة على من اضاع العمر فى عبادات كثيرة لم تكن سبباً فى تنوير طريقه وتبصرته بالحق والعدل والسلام ( وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءاً منثوراً).

 4- إن الإيمان بحق الآخرين فى الحرية الدينية والفكرية هو من صميم الإيمان بالله تعالى ،فقد أكد المولى جلّ وعلا حرية الكفر وحرية الإيمان به سبحانه لأن حساب المؤمن وحساب الكافر على الله يوم القيامة وليس فى هذه الدنيا( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) ،لأننا لو أطلقنا العنان لأنفسنا فى تكفير بعضنا البعض فإننا نسقط بكل أسف فى مستنقع الشرك لأن الله وحده له علم الغيب وله حق الحكم على مكنونات القلوب ومحتويات العقول من دين وفكر ورأى ،أما نحن البشر فلا نملك علم الغيب ،فقد يكون الكافر من وجهة نظرنا مؤمنأ حقيقياً ،وقد يتوب الكافر الحقيقى قبل نهاية عمره ويرجع لربه ويعبده بلا شريك ويتوب إليه ،فالله وحده يعلم إذا كان شخص ما سيتوب قبل موته ويتبع سبيل ربه أم لا ( إلا من تاب وآمن وعمل صالحاً ) ،والله يحب عبده التائب ويكرمه ( أولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات ) فهل هناك أعظم أو أكرم من ذلك ؟؟؟؟ … أما نحن فليس لنا أى نصيب من علم الغيب ( إنما الغيب لله) ،ولذلك فلحكم لله وحده على ما تحتويه القلوب من إيمان أو كفر ، ونحن – كبشر ضعفاء – لا يحق لنا إصدار الأحكام العشوائية فى حق الآخرين ( إن الحكم إلا لله ).

 5- عندما دعا خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام ربه قائلاً (واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا بلدا امنا وارزق اهله من الثمرات من امن منهم بالله واليوم الاخر قال ومن كفر فامتعه قليلا ثم اضطره الى عذاب النار وبئس المصير) فقد أراد ربط الرزق بالإيمان بالله تعالى ،ولكن الله تعالى العليم الرحيم لم يستجب لدعوته بهذا الشكل وقام بإضافة تغيير على متنها فقال تعالى ( قال ومن كفر فأمتعه قليلاً ) أى أن الله تعالى وعد نبيه إبراهيم أنه سبحانه سوف يرزق الكافر به كما يرزق المؤمن ،وأنه تعالى قد خلق عذاباً مهيناً للكافرين ونعيماً مقيماً للمتقين ،وكذلك فى دعوة أخرى للخليل إبراهيم حين قال له ربه ( إنى جاعلك للناس إماماً ) فطمع الخليل فى كرم ربه فقال ( ومن ذريتى ) فقال له الله العليم القدير( لا ينال عهدى الظالمين ) ،وهنا يؤكد المولى تعالى أن النسب الدموى لا يكون سبباً فى النجاة عند الله تعالى بدليل أنه سبحانه أكد أن من ذرية إبراهيم – وهو من هو – سيكون منهم ظالمون وسيكون منهم صالحون متقون ،فالمتقون سيكونون أئمة للناس الطيبين فى كل مكان وزمان أما الظالمون فلا حظ لهم فى تلك الإمامة وسيكونون أئمة فى إتجاه آخر وهو الظلم والعياذ بالله العظيم.

 6- ليس هناك وساطات عند الله تعالى ،"يعنى مفيش علشان خاطرى" ،ولنا فى نبى الله نوح وقصته مع إبنه الكافر خير مثال وأبلغ دليل على ذلك ،فقد ظن نوح عليه السلام – الذى عبد ربه ودعا لدين الله قرابة ألف عام – أن مجرد كون إبنه من أهله ينقذه الله ويجعله يركب سفينة النجاة مع المتقين فقال ( رب إن ابنى من أهلى وإن وعدك الحق ) ،فجاءه رد السميع العليم ( قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح ) ،ثم جاءه هذا التحذير ( فلا تسألنى ما ليس لك به علم إنى أعظك أن تكون من الجاهلين ) ثم تأتى توبة نوح عليه السلام ( قال رب إنى أعوذ بك أن اسألك ما ليس لى به علم وإلا تغفر لى وترحمنى أكن من الخاسرين ) … وهكذا فمسألة الإيمان بالله العلى القدير لا تأتى بالعنف ولا تأتى بالقوة ولا تأتى بسبب النسب أو المصاهرة ،ولكنها إجتهاد عظيم وتفكر طويل وإعمال للعقل فى ملكوت الرحمن حتى يقتنع الإنسان بمسألة الإيمان فيؤمن بربه ويخبت له ويخشع قلبه ويدرب عقله على الصلاح والإيمان والإسلام حتى يصبح من المتقين ويكتب فى عداد الصالحين والطيبين ، فلا القرابة تجلب الإيمان بالله تعالى ولا المصاهرة ولا المال والغنى والثراء يشترى التقوى ولا كل كنوز الدنيا تجلب اليقين والصدق ،بل هى أمور لا تورث ولكن تكتسب من التفكير فى ملك الله تعالى والسير والتدبر فى آياته الكونية المرأية ( قل سيروا فى الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ) والآيات المكتوبة فى كتبه السماوية التى ختمها الله تعالى بالقرآن العظيم مهيمناً على ما سبقه من كتب.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز