حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
العلاقات السعودية الاسرائيلية الغامضة .. كشف المستور

لقد ذهب السادات الى اسرائيل تحيط به كل كاميرات الصحافة والتلفزة من كل جانب وخطب فى الكنيست الاسرائيلى وشاهده على الهواء مباشرة ملايين البشر . لكن للاسف تلك الكاميرات نحيت تماما وابعدت فى كثير من لقاءات العرب باسرائيل , فقد كان طابع تلك اللقاءات السرية التامة والغموض المقلق . ولكن مع مرور الزمن والكشف عن الوثائق تم كشف المستور عن لقاءات العرب باسرائيل السرية . لان العرب يجرون تلك اللقاءات ويخشون من الافصاح عنها .ففى اوراق التاريخ اسماء زعماء عرب وملوك عرب وشخصيات عربية اجرت لقاءات ومواعيد كانت تتم غالبا على ارض محايدة وتجمع الاسرائيليين بالقادة العرب . لذلك قد تستغرب او تستعجب عندما تعرف ان اول من باع فلسطين لليهود هو الملك عبدالعزيز آل سعود فى مؤتمر (العقير) عام 1922 عندما كتب تعهد كتابى لبرسى كوكس هذا نصه :
( انا السلطان عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل الفيصل آل سعود .. اقر واعترف الف مرة لسير برسى كوكس مندوب بريطانيا العظمى , لامانع عندى من اعطاء فلسطين للمساكين اليهود او غيرهم كما تراه بريطانيا التى لا اخرج عن رأيها حتى تصبح الساعة ). أليست تلك خيانة كبرى لاتعادلها خيانة ..لذلك لاتستعجب اذا وجدت المملكة تسير على درب الملك المؤسس الى اليوم .فالسعودية لديها علاقات كبيرة تربطها باسرائيل ولكنهم يتكتمون عليها لانهم يقدمون انفسهم على انهم حماة الاسلام وفاتيكان الاسلام . لذلك اخذت هذه العلاقات طابع السرية والكتمان .

- الجدير بالذكر ان اول لقاء اسرائيلى سعودى حدث فى عام 1939 فى لندن , بين الامير (فيصل) عندما كان وزيرا للخارجية ووفد يهودى كان يحضر مؤتمرا حول القضية الفلسطينية . لكن هذه المعلومات ظلت بلا راع رسمى الى ان رفعت واشنطن صفة السربة عن عدد كبير من وثائق البيت الابيض بينها واحدة بعنوان ( الملفات السرية واشنطن واسرائيل ودول الخليج ) واهم ما جاء فيها :

- ان الملك عبدالعزيز واجه محنة صعبة هددت العرش السعودى نتيجة انخفاض عائدات الحج , وبموجب هذه الوثيقة فان الحكومة الامريكية تدخلت لانقاذ العرش السعودى مقابل تنازلات قدمها الملك عبدالعزيز للرئيس (هارى ترومان ) اذ وافق على : (ألا تشارك المملكة ابدا فى أية حروب يشنها العرب ضد اسرائيل لاستعادة فلسطين ) . فالكتمان ظل اقوى من الاعلام وبقيت الوثائق سرية الى ان اخترق سريتها بعض من الساسة واهل الصحافة تمكنوا من الوصول الى عتبات تلك الاجتماعات من دون ان يفوزوا بتفاصيلها , الا ان الجميع اتفق ان هناك عناق استراتيجى جديد بين السعودية واسرائيل .

- ومن ابرز اللقاءات التى رصدتها الصحف والمواقع والمنتديات مانشره موقع (فيلكا ) الاسرائيلى بتاريخ 12 مايو 2008 عن زيارة الامير بندر بن سلطان الى اسرائيل فى زيارة سرية وعلى متن طائرة خاصة التقى فيها بايهود اولمرت وقال له : (سندفع لكم كل نفقات الحرب للقضاء على حزب الله لبنان ) مع تعهد بان تدفع السعودية كل النفقات لحرب تشنها اسرائيل على حزب الله بغرض القضاء عليه , ولكن اولمرت الذى كان متورطا وقتها فى قضية تقاضيه رشاوى مالية رفض تلبية الطلب السعودى الذى تريد السعودية من وراءه دعم حكومة السنيورة فى الوقت الحاضر معتبرا انه امر مستحيل حاليا .لكن بندر طلب من اولمرت بعد هذا الرفض القيام بعملية نقل قوات اسرائيلية الى شمال الاراضى المحتلة للايحاء بانه يريد تنفيذ عمليات ليلفت بذلك انتباه حزب الله للقيام بعمل مماثل ومن ثم ابلاغه من خلال الوسيط (المانيا) انه سيبدأ الحرب مع حزب الله اذا ما الحزب اقتحام القصر الرئاسى فى لبنان , مع ان اولمرت اخبره انه لايريد دخول حرب لصالح السعودية .وان اكثر ما سيقوم به هو القيام بمناورات عسكرية لاخافة حزب الله واجباره على نقل رجاله من شمال لبنان الى جنوبه ..كما كشف موقع (فيلكا) ايضا ان هذه الزيارة هى الثالثة من نوعها لبندر , حيث سبق له ان زار تل ابيب فى سبتمبر عام 2006 حيث عقد لقاءات سرية مع قادة امنيين وسياسيين صهاينة , كما حمل معه تمنيات واستعدادات الرياض لتطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلى على مراحل .. وقد سبقتها زيارة اخرى لبندر خلال الحرب الاسرائيلية على لبنان حيث التقى باولمرت وكونداليزا رايس التى كانت متواجدة فى اسرائيل حينها وذلك على خلفية طرد حزب الله عناصر الاستخبارات الغربية والصهيونية من بيروت .

- وكذلك اعتراف رجل الاعمال السعودى (عدنان خاشقجى ) فى عيد ميلاده الخامس والخمسين لجريدة (يديعوت احرونوت): ان عملية (موسى) لتهجير يهود الفلاشا الاثيوبيين الى اسرائيل قد تمت فى منزله خلال اجتماع سرى عقد فى مزرعته الخاصة فى كينيا عام 1982.

- وكذلك تنظيم (عادل الجبير) لرحلة ليهود امريكيين بعد احداث 11 سبتمبر واتصاله بيوسى بلن حين كان وزيرا فى حكومة حزب العمل الاسرائيلى .الى جانب علاقات واتصالات بندر بن سلطان القديمة بالاسرائيليين والتنسيق السعودى الاسرائيلى فى حرب اليمن بهدف منع العدوان المشترك .

العلاقة السعودية الاسرائيلية قائمة وموجودة منذ سنوات فالسعودية هى اول من ثبت اركان دولة اسرائيل اللقيطة واول من جاء بالامريكان الى جزيرة العرب ومكنوهم من رقاب الدول العربية . من نجد تخرج الزلازل والفتن . واينما ترى خيانة اومؤامرة او كارثة تحل بالمسلمين فى عصرنا الحاضر اعلم ان خلفها السعودية ..بواسطة اموال البترول والسلاح او السياسة او الفتاوى الملكية ..فالسعودية من اجل حفظ النظام السعودى على اتم الاستعداد ان تضع يدها فى يدالشيطان . فهناك فرق بين موقف السلطان عبدالحميد الذى رفض اقامة دولة لليهود فى فلسطين وبين موقف آل سعود الذين كانوا اول من وقع على اقرار يعطون فيه فلسطين لليهود لتقديم اوراق اعتمادهم لدخول المنظومة الامريكية الاسرائيلية والحفاظ على عرشهم حتى لو تحالفوا مع الشيطان ضد فلسطين وعموم المسلمين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز