هشام الصميعي
semai_hicham@yahoo.fr
Blog Contributor since:
08 December 2009

كاتب مغربي

 More articles 


Arab Times Blogs
الأمير عبد القادر الجزائري يبزق في وجه جنرالات الجزائر

مرة أخرى يتوجب العودة للحديث عن منطلقات علاقة النظام الجزائري بالمرتزقة و المؤامرات التي يحيكها اليمين المتطرف باسبانيا وحنين أوساطها إلى عودة الاستعمار بالصحراء المغربية في زمن تصفية التركة الاستعمارية ، و لفهم هده المنطلقات لابد من إدراك العقيدة البومدينية التي رفعت مند جزائر الاستقلال  شعار التحالف مع الشيطان لإضعاف المغرب كما أظهرها اليوم حنين الجنرالات بالجزائر إلى الفاشية الفرانكاوية والإرهاب و البروباكاندا الرخيصة واعتمادهما كأساليب لتركيع الجار العربي المسلم .

 

لقد وظف النظام الجزائري في سعيه هدا ومند زمن آلاف من المرتزقة من دول مالي و جيبوتي و أغلبهم ليسوا بصحراويو المنبت ولا الأصول مغدقا عليهم من فتات وفضلات موائد الجنرالات لتطبيق مخططات التفتيت و الإضعاف بتمويل حرب الاستنزاف، و ازدادت حدة الدعم مع فورة البيترول و تسلط أقلية بالجزائر على ثروات الشعب الجزائري المجاهد حتى أصبح يضخ مباشرة لتمويل مخططات تخريبية و إرهابية  كما عكسته أحدات العيون الأخيرة و فضيحة تورط المخابرات الجزائرية في تفاصيلها الدموية .

 

في البداية وظف النظام الجزائري لتبيض صفحة المرتزقة الخداع والزيف بتوهيم الرأي العام الدولي أن قضية الصحراء تتعلق بتصفية استعمار و ابتدأ يغدق على العشائر بالمناصب في دولة وهمية ومن تم أن مصالحهم متصلة بهده الدولة التي تسيرها في الخفاء المخابرات الجزائرية وتسهر على مخططاتها ، كما ابتدأ بضخ الملايين من الدولارات من طرف الدول الغربية التي انطلت عليهم الحيلة في شكل مساعدات تذهب لجيوب كبار المرتزقة وكل مبتدأ في التاريخ يعرف حق العين كيف انخرط الصحراويون في مقاومة الاستعمار الاسباني و في وحدة البلاد من سبته إلى الكويرة .

 

ما وقع بالعيون من أعمال إرهابية و دبج و تبول على جثة القتلى بطريقة سافلة لم تشهد مثلها أية حركة احتجاجية عبر تاريخ البشرية هو نموذج  مصغر للمصير الذي تعده فلول البوليزاريو وصنيعتها الجزائر لكل الصحراوين على السواء هو بروفة إرهاب تندر بتحويل الصحراء إلى فلوجة العراق ومن تم إعطاء تبرير لتدخل القوى الاستعمارية التي يغدي أحلامها اليمين الأوروبي المتطرف و يسيل لعابها على الموقع الاستراتيجي للصحراء، هو مخطط يشرف عليه في الخفاء  اليمين المتطرف الأوروبي و ينفذه جنرالات الجزائر وزيف الاعلام الاسباني فقط ينسق أوركيستر المجموعة ، مخطط لا يجابه المغرب لوحده بل يستهدف العالم الإسلامي برمته على اعتبار أن المغرب هو صدر هدا العالم المترامي الأطراف لدلك ليس صدفة أن يأتي قرار البرلمان الأوروبي المشئوم  متسرعا.

 

لقد فتح جنرالات الجزائر بلد المجاهدين للتنصير إرضاء للعالم الغربي في صفقة عمر مقابل توفير الأسلحة للقضاء على التمرد المسلح الذي قادته جبهة الإنقاذ الإسلامية المحظورة  ومقابل التطبيع مع اغتيال الديموقراطية وتجاوز الغرب عن المجازر التي ارتكبتها الآلة العسكرية في حق الشعب الجزائري ،و ما الأعداد المتزايدة للمتمسحين بالجزائر إلا خير دليل على أن حكام الجزائر مستعدون للمغامرة و المقامرة بهوية الجزائر كما يفعلون اليوم عندما يتحالفون مع المسيحية المتطرفة باسبانيا ضد بلد مسلم تنكروا لما بدله من أجل استقلالهم ، ولا ننسى أنهم  حاربوا الخيار الإسلامي بضراوة و انقلبوا على الديمقراطية  معرضين عشرات الآلاف من الجزائرين إلى القتل و الاختفاء مخلفين وراء عنفهم الأعمى آلاف اليتامى و التكالى .

 

كان الأمير عبد القادر الجزائري رحمه الله يقول أن المغرب و الجزائر دولة واحدة شقيقتين من الرضاعة قبل التاريخ حتى أنه اعترف إبان صراعه المرير ضد المستعمر الفرنسي بإمارة المؤمنين بالمغرب والجهاد تحت لوائها ضد الاستعمار الغاشم ، و لو كان حيا اليوم ليرى كيف يتحالف جنرالات الجزائر مع اسبانيا الاستعمارية التي لن تنسى طارق ابن زياد و أحقادها التاريخية على المسلمين وكيف يرقص جنيرالاتها البالي مع حفدة فرانكو لبزق الأمير حتما بزقتا من حجم كبير في وجه الجنرالات.

أتفوااااا 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز