علي طالب
alitalib27@yahoo.com
Blog Contributor since:
22 January 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
سر القاعده

و أقصد بالقاعدة هنا القاعدة الكبيرة و ليست تلك التي اشتهرت بنسبتها لأسامة بن لادن فقط, أو الشيخ اسامه كما يصفه عبد الباري عطوان, و طبعاً عبد الباري يعطي اسامه ابن لادن رتبة الشيخ كرتبة دينية(بصفة عبد الباري متبحر في علوم الدين) و ليست وصفاً لتقدمه بالعمر كما يطلق على المتقدمين بالسن عندنا و كذلك ليست رتبة سياسية أو وجاهة اجتماعية كتلك التي تعني وجيه عائلة أو حاكم قبيلة أو محمية من محميات الخليج....

إذن القاعدة التي زودني قريني بأخبارها و أسرارها هي تنظيم القاعدة  الواسع و الذي يرفع راية منظمة بن لادن المحدودة كراية تمويهية له كلباس الجنود المبرقع بالأخضر و البني  ,فبعد التسهيل و الدعم الذي حصل عليه تنظيم بن لادن لإشهاره فيما يسميه هذا التنظيم  (بغزوة منهاتن) و التي على اثر انتصار القاعديين فيها (ضاعت العراق و نهب النفط العربي من المحيط إلى الخليج و تغولت إسرائيل) و و ..و حتى الخليج الذي تأمرك ذهب قسم منه للفرس أبناء ديننا و هذه أهون مصائب انتصار بن لادن المزيف في جريمة الأبراج و التي لم يكن هو و عناصره فيها سوى الأدوات التي حقق فيها المنفذون الأصليون أهدافهم الحقيقية....و على أية حال لقد نمى لعلم من أعلمني أن القاعدة ليست تنظيم لابن لادن بل هي قاعدة رئيسية متعددة القواعد الفرعية و متعددة الرؤوس و متعددة الوسائل و الأهداف و أكثر تشبيه مثيلوجي لوضع القاعدة هو رأس الميدوزا الذي كان رأس فتاة جميلة عاشرت أحد الآلهة فغضبت عليها الآلهة الأخرى و حولتها لكائن بشع شعرها من الأفاعي و كل من ينظر اليها يتحول إلى جماد و انا أعتقد أن قاعدة بن لادن ماهي سوى أفعى في الرأس الميدوزي  , و بشكل افتراضي ,يمكن لراعي بقر أمريكي جنوبي أزرق العينين أن يشنق زنجي بدعوى أنه ابن الشيطان و يصدر بياناً يعلن مسؤولية تنظيم القاعدة عنه و سيسر ذلك البيض و السود على حد سواء لأن ذلك سيوجه غضبهم نحو العرب و المسلمين و جبال تورا بورا و يغنيهم عن الاقتتال فيما بينهم, و كذلك سيسر الغبي (أو العميل و الله أعلم) اسامة بن لادن لأن ذلك سيعطيه شهرة أكبر و سيضمن له أن لا يُقتل لأن من يزيفون الأعمال باسمه لتحقيق أهدافهم الخاصة سيبقون بحاجة لقميصه الملوث بالدماء (و معظمها دماء الأبرياء) لكي يخدعوا هؤلاء الأبرياء و يقتلونهم و يستغلونهم و ينهبوا ماضيهم و حاضرهم و مستقبلهم بحجة محاربة الإرهاب الإسلامي  ....

المهم في الأمر يا سادة يا كرام أنه بالرغم من وجود حوزات علمية(بلا علم) و مجاميع علماء(أجهل من الضب في كل العلوم) يخوضون حروباً مقدسة و يشكلون قواعد لا رابط بينها إلا الإلتصاق بالمسمى الإسلامي  كما في باكستان و اليمن و العراق و غيرها ,إلا أنه نمى لعلمي الذي لا يمسه جهل أن هؤلاء و تنظيماتهم  و أفعالهم و أقوالهم ماهي سوى زبد الماء الهادر و أن الماء الحقيقي في عالم هؤلاء يرجع لقوى جباره مقتدره و بالمناسبه فإن هذا الماء في حقيقته ماء شيطاني بعيد كل البعد عن الله في أي دين كان,و هناك مستوى قيادي مقتدر جداً و متوفر له امكانيات ضخمة على جميع الصعد هو رأس أم القواعد,,,, و الآن أرجو من القارئ الكريم أن يفتح عينيه  و خلايا مخه جيداً ليطلع على أسماء اللجنة القيادية لأم القواعد هذه ....

ملاحظه, لا تطلعوا أحداً على السر و لا تذكروا الأسماء حتى أمام زوجاتكم,فالحيطان لها آذان و إذا علم المجمع العلمائي القاعدي الدولي بأنكم علمتم بأسماء أعلى هيئة قيادية فيه,فلربما أذابوكم في القاعدة بدلاً من الأسيد(الحامض) كما هو سبر منطقتنا....

 

  تتشكل أعلى هيئة قيادية لقيادة القاعدة الشاملة من:

1-    الأستاذ الأعظم نيافة الكاهن آية الله روح الله الإمام العالم الأخ الرفيق الشيخ العلامة الفذ السامي جون سويرز و الذي يعمل في العلن كرأس لجهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني ام آي 6,,

2-    الأستاذ العظيم نيافة كل الألقاب المذكورة لأستاذه أعلاه بفارق أن هذا أقل خبرة و أكثر نزقاً و انفعالية من سابقه, و هذا الثاني في المرتبة اسمه جون بنيت و وظيفته التي يكسب قوت عياله منها هي رئيس وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه)

و تحت هذا المستوى القيادي الأعلى يوجد مستويات أدنى و لكن كلها و بلا استثناء عباره عن أدوات تستعمل لتمرير الخطط التي تخدم  مصالح المستوى الأول و إن بدا في بعض الأحيان ان المستويات الأدنى شريكه بتحقيق مصالحها على قدم المساوات مع مصلحة المستوى الأول ,و لتوضيح الصورة نأخذ مثالاً فاقعا على الدجل و التزوير المتقن الذي يمارسه المستوى الأول لإقناع المستويات الأدنى أنه يعمل لمصالحها و ليس لتحقيق مصالحه, و هذا المثال عنوانه دولة الكيان الصهيوني المسماة اسرائيل, فإسرائيل ليست غير قاعدة شكلها الأستاذ الأعظم و تابعه الثاني (الأستاذ العظيم) و هي تختلف عن قاعدة بن لادن و ملحقاتها الإسلامية المزورة بكون القاعدة اليهودية تظهر كحليف و ليس كعدو و من هنا يتم دعم جرائمها و تزويرها و تجميلها مهما بلغت بشاعة هذه الجرائم بينما يتم تضخيم جرائم قاعدة بن لادن مهما بلغت تفاهة جرائمها و هنا لو رجعنا للتاريخ لوجدنا ان اليهود و كل طليعتهم الإجتماعية و الإقتصادية و الفكرية كانوا في البداية يميلون لتخليص اليهود من اضطهاد مواطنيهم لهم, و يدعون لخروج اليهود من معازلهم و جيتاواتهم التي دفعتهم إليها مسيحية القرون الوسطى و حاجة حكام الدول التي ينتمون اليها لخلق عدو وهمي لشعوبهم كي تفرغ هذه الشعوب احباطها و حنقها فيه هذا الإحباط الناجم عن البؤس و استغلال النخب الحاكمة سواء أكانت دينية أم دنيوية أم مزيج منهما لهذه الشعوب, و هذا الوهم الغيبي الغبي المصنوع بإتقان الشياطين كان يتركز في تلك الأيام في وهم ممسوس اسمه السحرة المسيحيين أو الغجر أو اليهود كقصة جان دارك في فرنسا و أحدب نوتردام لفكتور هوجو التي توازيها قصة تاجر البندقية لشكسبير, ما علينا,اسرائيل هي قاعدة عوفاديا يوسف و قاعدة بن لادن هي قاعدة عوفاديا لادن

طبعاً يمكن التشريح و التوسع في شرح الموضوع أعلاه و لكن همنا الآن ينصب على من يؤذينا أكثر من غيره و هو القواعد اللادنية التي تدعم توجهات المندوزا الأصلية و تجذب الكائنات البشرية للنظر في عيون أمريكا و بريطانيا لتقوم هذه العيون الوحشية بتجميد هذه الشعوب و تدميرها و امتصاص حياتها

فيا ابن لادن , انت لست بشيخ و لا حتى شخّه,,,,شيطان انت مهما ادعيت , لديك الأمريكان و حلفائهم وجيوشهم في مجاهل أفغانستان,فلماذا لا تتفرغ لهزيمتهم هناك و اقامة دولتك الإسلامية العظيمة و بعد أن تتمكن من بناء مصادر قوه عظيمه في دولتك بعد مليون عام؟!!, بعدها تعود لهدم هيكل اليهود الذي سيكونوا أقاموه مكان مسرى الحبيب محمد كما تحب أن تسميه, و تعيد بناء المسجد القصى من جديد,,,ولكن يا ابن لادن ما حاجتك حين ذاك لقوة ,سواء في افغانستان أم تركستان أم أمريكانستان,ففي ذلك الزمان و المكان سيأخذ خالق الزمان و المكان الأمر على عاتقه, كما  و يقوم الشجر و الحجر بإرشادكم إلى نعاج بني اسرائيل لتذبحونهم بسكاكين حافية كما تدعون؟؟!!, في العراق يقوم متسمون باسمك و اسم تنظيمك بإعلان الجهاد المجرم ضد رواد كنيسة لعذر أقبح من ذنب,امرأتان محبوستان جدلاً في كنيسة مصرية,فما دخل مسيحييو العراق بهن؟!ألا يفتك الحكام العرب و السنة و خصوصاً حكام رأس الهرم السني في السعودية بأعراض مئات المسلمات و يتصرفون بأعراض و أقوات البشر السنة كما يشتهون؟؟ فلماذا يا ابن لادن الكلب لا تضع المتفجرات بالكعبة أو المدينة لكي تنتقم من أفعال آل سعود و مطرازيتهم؟؟؟أو يا شيخ الشياطين إذا عجزت عن تفجير الكعبة و قتل جموع الحجيج هناك فهناك وسيلة أقرب أدلك عليها,أليست لك عائلة كبيرة في السعودية و أليست السعودية كلها تحت البسطار الأمريكي الذي يحاربك في أفغانستان,اذن استدرج عائلتك إلى فخ منصوب كأن تقول لهم أنك تريد تجميعهم و مقابلتهم قبل أن تموت أو تريد تسليم نفسك لبندر  ابن عبد العزيز بحضورهم و بذلك تضمن تجمعهم مع جزء من الأسرة السعودية الضالة و تفجرهم,فهل مسيحيي العراق لهم ذنب في احتجاز امرأتين مسلمتين في مصر أكثر من ذنب عائلتك في المشاركة بما يفعله يهود الجزيرة العربية من آل مرخان بن عبد العزيز أو آل مرخان بن لادن,,,   فالمنطق الأول يقود للمنطق التالي بالضرورة إلاّ إذا كان المنطق الأول ليس سمه ذهنيه لصاحبه بل قناع يرتديه لتنفيذ مآرب أخرى ليست لها علاقة بمنطق متماسك و شامل مهما كان خاطئاً,انظروا لأفعال أفرع القواعد اللادنيه,تفجيرات في الأسواق و مواكب الحوثيين الدينية و مساجد الشيعة في باكستان , و أخيراً الهم المضحك المبكي لهؤلاء الممسوسين الذين وجهوا عبوات طابعات(أرجو أن تكون من طراز ( hpلأني أكرهها)لمعبد يهودي في أمريكا,و ما النتائج ابادة؟؟!! المدنيين من شعوبنا المظلومة و عدم ايقاع أي أذى حقيقي بالأعداء , بل اعطاءهم الفرصة لإقناع شعوبهم بشن حروبهم المقدسة ضد الإسلام و المسلمين و التي أفلت بها لسان الغبي بوش و حاول الذكي أوباما تمويهها ... علي الطلاق بالثلاث يا اسامه وربعك, أنكم عملاء للسي آي ايه و المخابرات المعادية بكل اشكالها إن كنتم أنتم من يفعلون هذه الأفعال و إذا كان الأعداء هم من يفعلونها فعلياً فأنتم تتحملون وزرها لأنكم لا تنفونها و لا تستنكرونها بل تخرجون كالدواب و أضل سبيلاً تتناهقون تفاخراً بجرائم لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال...

و أخيراً هذا الصومالي الشاب الذي حاول تفجير شجرة عيد الميلاد,أرجو أن يكشف موقع وكيليكس عن اسم ضابط السي آي ايه أو الأف بي آي الذي كان يقوعده على خازوق سيدخله في طيز أمته كما حصل مع الشاب الذي قبله, أيها القاعديين و جميع الأحزاب المجرمة التي ليس لها صنعة سوى تفجير الأبرياء,فجروا انفسكم ,ليفجر الزرقاوي الحكيم و بن لادن السيستاني , اقتتلوا و تذابحوا لا ردكم الله انتم وجموع مناصريكم و لكن ابتعدوا عن جماهير امتكم ,و اعتبروهم على أقل حال كأعدائكم الذين أنتم مبتعدين عن محاربتهم الحقيقية و الجدية كل البعد, تعلموا من حسن نصر الله أيها الدواب, فإذا كنتم تكرهونه و تكرهون شيعيته فقدموا أنفسكم كبديل مقاوم حقيقي عنه و هناك في ميدان المقاومة الشريف, يفوز الشرفاء, و لا يخسر أي منهم,و الخاسر الوحيد هم العملاء كالحريري و السنيوره  و فتح الإسلام و جعجع اصفير و كل زبانية الشيطان

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا صاحبة الجلالة ملكة صديقتنا بريطانيا ,كم أنت عاهرة و قوادة و مجرمة كوكبنا التي لا ينازعك الميدالية الذهبية في الإجرام عن اجرامك السابق و اللاحق أي شيطان في أرض و سماء هذا الكوكب , و كم للضحايا في عنقك من ديون و أول الدائنين و ليس آخرهم هم أهل فلسطين و ما ابنك القواد البلطجي الأمريكي سوى مجرم تسير به شفرتك الجينية التي زرعتها فيه إلى هلاكه و هلاك العالم مالم يكتشف أحد ما علاج له و يحوله لمنارة العدالة و الخير في قيادة هذا العالم, و لا يبدوا أن هناك أمل في هذا الطريق, فتجار الموت مازالوا يقومون بخداع الناس في تقديم نماذج مزيفة للتغيير, و هذا الأوباما الوبش أصدق دليل على ما أقول ,فهو لم يخدع العالم فقط بل وخدع أبناء جلدته السود الذين بكوا و رقصوا و غنوا فرحاً بقدومه الغير ميمون.....

أختتم بقصة شاب فلسطيني حصل على منحة ماجستير من البريتيش كاونسل في القدس, و ذهب لبريطانيا لذلك, و هناك اجتمع حوله الإسلاميون لإرشاده للطريق السليم , و أخذوا يحاولون جذبه لصفوفهم و أخيراً توجه له ضابطان من جهاز الإستخبارات البريطاني و أعلماه بصراحة انه يجب ان يتعاون معهم إذا اراد الإستمرار في منحته و لما رفض الغيت منحته و عاد إلى الديار , تصوروا اسلاميات جهاز أم المؤمنين ملكة بريطانيا رضي الله عنها؟! 

  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز