حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
ما أهمله التاريخ فى واقعة حاتم الطائى عندما ذبح ناقته لضيفه

حاتم الطائى اكرم العرب ومالىء الدنيا كرم وجود وسخاء وعطاء وشاغل الناس منذ الفى عام .ما الذى فعله ؟ ذبح ناقته الوحيدة ليطعم ضيفه ! مع العلم ان الناقة وسيلة مواصلاته الوحيدة فى العالم الصحراوى المترامى الاطراف . ولكن بمنظور اهل عصرنا الآن تطل علينا نظريات اخرى لما فعله حاتم غير الكرم . لانه لايعقل ان يكون هناك عاقل يذبح ناقته التى هى بالنسبة اليه وسية مواصلاته الوحيدة .بل هى بمثابة السيارة الملاكى الفخمة فى ايامنا هذه ,بل هى الأمن الغذائى ومصلحة النقل العام مجتمعين معا واكثر , من اجل ان يملأ كرش ضيفه العظيم .لذلك بمنظور التحليل هناك عدة تفسيرات ساخرة لواقعة حاتم الطائى تلك كما يلى :

1- التفسير الجنائى : الضيف تاجر هيروين معروف . وحاتم ذبح الناقة مقدم ثمن وعربون محبة كيلو هيروين بيور معتبر .يكسب حاتم من ورائه الكئير من الدولارات .وينتقل من خانة

                      البسطاء الى خانة كبار رجال اعمال قبيلة طىء.

2- التفسير الانتخابى : حاتم ينوى ترشيح نفسه فى انتخابات مجلس شعب قبيلة طىء القادمة . والضيف عضو بالمحليات ممن يحترفون تزوير الصناديق لمن يدفع اكثر,وذبح الناقة

                       وسيلة للتربيط الانتخابى - وهذا الرأى مردود عليه بأن التزويروحده لايكفى ويجب ان يسانده رضاء المسئولين الحكوميين ورجال الأمن - لذلك هناك رأى مؤداه

                     ان الضيف ليس من اعضاء المحليات بل هو امين تنظيم الحزب الحاكم والمسئول الاول عن وضع قوائم مرشحى الحزب الحاكم بقبيلة طىء.

3- التفسير الاعلامى : حاتم محدث نعمة ليس لديه مايفخر به بين اولاد العرب , فالمرحومة امه كانت تعمل غسالة فى بيوت الاعيان والطلاب ووالده حلاق ,قبل ان تهبط على حاتم ثروة

                        مفاجئة من تجارة العملة . فذبح الناقة من باب الفشخرة والمنظرة والشو الاعلامى والاستعراض لكى يذكره الناس بانه كريم .

4- التفسير النفسى : هذا الحاتم ابكم ولا يجيد فنون القول ومحاورة الضيف وجذب اللطائف والملح من فنون الكلام حتى لايمل الضيف , فاراد ان يعمل بالمثل القائل : المال لسان من لا

                     لسان له .

5- التفسير الجنسى : الضيف قواد او بلغة عصرنا مدير اعمال راقصة شهيرة او مطربة كليبات من ذوات الصدور الناهدة . وحاتم شهوانى وفلاتى وبتاع نسوان اراق ماله ودمه ووقته

                      تحت اقدام الغوانى . ولله الامر من قبل ومن بعد.

6- التفسير الوظيفى : الضيف عضو بلجنة اختيار القيادات بحكومة قبيلة طىء . وحاتم مرشح لمنصب قيادى هام فى التعديل الوزارى المرتقب . وقد تصدى لهذا القول من يقول: ان

                       حاتم خجول وعواطلى ويوقف المراكب السايرة .ولكن رد عليهم رئيس احد احزاب ظل المصطبة بقبيلة طىء قائلا : بأن تلك الصفات لاتمنع ترشيحه لمثل هذه

                      الوظائف القيادية , فمنذ متى كان الذكاء والطموح شرطا لشغل الوظائف فى بلاد العرب . بل ربما كان غباؤه وبلادته المعروفة هى مؤهله الوحيد للفوز بالكرسى

                       الوزارى .

7- التفسير التجارى : الضيف رجل مهم جدا يمتلك مفاتيح اعطاء توكيلات سلع اجنبية وسلطة ارساء مناقصات حكومية .وحاتم يهدف من وراء ذبح الناقة عمل بزنس جامد . وما قيمة

                        ناقة فى الصحراء بجوار توكيل سيارات المانية او غسالات امريكية او مقاولات شبكات مجارى وطرق عمومية مثلا , لكن ما ينسف هذا الرأى قول بعضهم : ان

                        حاتم من القوم الذين يبحثون عن الفقر فيشترونه بأموالهم وانهم بقايا عصور الانغلاق والاشتراكية ودولة المخابرات .

8- التفسير السياسى : حاتم ارهابى ..وخيمته بها منشورات واسلحة ومتفجرات وخطط  لقلب نظام الحكم الاستبدادى والاستيلاء على حكم مشيخة عموم قبائل طىء . والضيف ليس الا

                        مفتش مباحث امن الدولة .لكن حاتم بذكائه الشديد استطاع ان يشغله بلحم النوق , عن ملاحظة البلاوى المدفونة بأرض الخيمة وتحت الفراش .وما يؤيد هذا

                        الرأى ان العرب والتاريخ لم يعرف من قبيلة طىء واعلامها سوى حاتم الطائى والسبب ناقته الشهيرة .

9- التفسير العبثى : حاتم فشار وابو لمعة وكذاب ولايوجد ضيف ولا ناقة من الاساس . والمسألة كلها فرخة من الجمعية الاستهلاكية مصابة بأنفلونزا الطيور . وحاتم كذاب كبير والا

                       فمن هو هذا الضيف اللعين وما اسم صاحب الكرش الكبير طويل العمر الذى طفح ناقة كاملة , لنعدمه رميا بالحذاء جزاء طفاسته المشهودة .

الخلاصة : خلصنا من جميع التفسيرات , عدم وجود تفسير عقلى يوضح اسباب فعلة حاتم الطائى  الشنعاء وينصفه ويبين نبل مقاصده . وكلها تفسيرات موغلة فى الحقد على المرحوم وعملته السوداء التى اورثنا اياها وصدقناها وتقبلناها منه شاكرين . دون ان نعرف لها سببا او معنى او دوافع او منطق . ومنذ متى كان العقل والمنطق رائدنا نحن العرب الميامين .لانه لايعقل ان يكون هناك عاقل يذبح ناقته التى تعنى له كل شىء ليملأ كرش ضيفه العظيم .حاتم كريم ليس لمثل هذه الدرجة .شرفتنا يا حاج حاتم .. الكرم عربى .

                                                      حمدى السعيد سالم

                                      صحفى بجريدة الخبر العربية

 

 

 

 

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز