رياض هاشم الأيوبي
riadhayyoob@gmail.com
Blog Contributor since:
11 January 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
ويكيليكس -عجّل الله فرجها

 

 

جاءتهم اللطمة على وجوههم وعلى أدبارهم، ومن فوقهم ومن تحت أرجلهم، وعن أيمانهم وعن شمائلهم ، وهم هذه المرّة، هم أنفسهم الأبالسة ، وليس موقع ويكيليكس رضي الله عن أصحابه وعجّل فرج وثائقهم، ليريهم لمحات مما يتربص بهم يوم الحساب ، يوم لا ينفع مال ولا بنون، ولا دولة قانون .. شهدت الرقيع كمال الساعدي وإدراره ينضح من مسامات وجهه، وهو يدافع عن (سيادة دولة رئيس الوزراء)، ومثله هادي الحساني أو الحصاني ، الرعب مرسوم بوجوههم ، وما تخفي صدورهم أكبر..

رضي الله عن آسانج ومن معه،  " ولا رضي عن كل نذل من العراقيين أو من حثالات العرب الذين يتمشدقون على موقع عرب تايمز وبقية المواقع، يهزجون ويرقصون لزيارة نجاد القذر ، يرتجون العون من فرعون العصر والزمان بدلاً من تجريمه على كلّ ما فعله في العراق من جرائم فاقت جرائم الجيش الأمريكي ... ومن عجبٍ أنهم يرددون طرفة تنطبق عليهم هم دون غيرهم ، أنّ شيخاً طاعناً في السنّ غادرته الخصوبة منذ أمدٍ بعيد، جلس يحدث طبيبه بكل إبتهاج وإستبشار، عن حمل زوجته الشابة بطفلين دفعة واحدة، فرد الطبيب عليه بقصة صياد ذهب يصطاد في البريّة ، فقتل أسداً ونمرين، وبندقيته بدون عتاد !! إستغرب الشيخ ذلك، وضحك الطبيب الخبيث.. وهذا هو حال بضعة من المستمنين العرب، يرون في نجاد أسداً هصوراً ، سيكمل مهمته التاريخية بتصنيع القنبلة الذرية الساسانية ، وأنعم بها من قنبلة محشوة بثوم العجم وصلصة الفسو- نجون ، ليهديها لهم بلا ثمن ، بعد أن يغلفها بورق هدايا مطبوعة عليه لقطات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة ، ويد أعجمية تصافح يداً فلسطينية تخص هذا النفر البائس بالذات ، النفر الذي يرتجي قتل أسدين صهيونيين ولبوة من قوم موسى، ببندقية فارغة ، ولا داع للرصاص، فذاك له قصة أخرى ستجعل من فقد عزيزاً قبل يومين ، يستلقي على ظهره من فرط الضحك ... تعالوا نحكي القصة :

أقوى بطل رافضي، وأشدهم بأساً ، وأطولهم لساناً ، جرّب حظه العاثر فراسلني مباشرةً ، من (علي سوداني إلى أبو الحك) ( الكاف خاصته أعجمية، فقد تبين لي من توقيت رسائله أنه يكتب من داخل إيران، بفارق ساعتين سابقتين لتوقيت بغداد، لذا لا عجب أن يطبعها هكذا ) ، وأيّة مزبلة أفضل من حضن قم وطهران ليختبئ فيها جرذ الروافض هذا؟؟

لا داع لإيراد ما جادت به بطنه من تحف المصطلحات الشوارعية، والتي تأتي على نقيض ما يتظاهر به في موقع عرب تايمز من أنّه نصير آل البيت، وذارف الدموع على مذبحة الطف، فقد كشف وجهه أمامي، ولا أدري ما الذي كان يتوقع مني فعله؟ لا أدري ما الذي كان يتوقع مني إرساله إليه بالمقابل؟

أرض- أرض، صواريخ من أيام القادسية الثانية، زلزلت الأرض من تحت قدميه وأخرجته عن طوره، فإذا بتهديداته تنقلب لتوسلات، ودعوات من قبيل (ويحك آمن)، ولك آني اللي مطلوب مني أن أؤمن؟ يا من تلي قوم لوط بسبعين درجة !!

 

لقد جاءت وثائق ويكيليكس لتبصق بوجه أمثال سوداني ممّن لا زالوا يمجّدون بحكومة دولة "خائنون" ،ومعه بضعة معلقين تافهين على موقع عرب تايمز، لم يعرفوا معنى الرجولة ولا شأن لهم بأيّة بطولة، فكل ما بجعبتهم هو إدارة الكلام ضد صهاينة لو شاءوا لإقتلعوهم من أساسهم، لكنهم عرفوا بمدى التفاهة الرابضة خلف الأكمة، فتركوها لشأنها... طاح حظكم يا خايسين، لا غرابة أن يربح الصهاينة حرب الإعلام ضد الفلسطينيين، بعد أن ربحوا حرب السلاح ضدهم وضد العرب، ففلسطين، مع شديد الأسف، لم تحظ إلا بهكذا نفر ضال يدافع عنها وهو لا يعرف كيف يمسك بالكلاشنكوف، يتحالف مع حزب اللات لتحرير فلسطين ،وقوام سلاح الجميع، بندقية بلا عتاد ، لأنّ علي سوداني، تعهد في رسائله الخمس بتصفية كل السنة في العراق برصاص العجم، ريثما، وركزوا على هذه،( ريثما تكتمل معامل العتاد الشيعي ...!!)!!!!

زين هذا العتاد الشيعي، شنو فرقه عن العتاد السنّي بلله عليك يا أذكى إخوانك؟

يمكن من ينطلق من سبطانتك المتنمّلة ، يسوّي ( وشششششششش)، بينما العتاد السني يسوّي ( وسسسسسسس)!!

أو جائز أنهو عتاد ذكي ،( للتعويض عن غباء الرامي)، يختار الهدف، أو يجي يمّ الهدف ويضرب بريك، ويكَلّه، " هويتك أخويه ؟ وبعدين يسوّيله كوِز وكَافي :

 عدّد لي أسماء الأئمة الإثني عشري، وبالتسلسل!!

كم رأسا ناب بنت الهدى على يد جلاوزة صدام؟

ما هي العلاقة الجدلية بين الصدر و الستياني ؟

 

والبقية معروفة، فهي نفس فصول مسرحية تقتيل أبناء السنة في الشعب والبلديات وجميلة والسيديّة وكل مكان آخر.. إذا إنتو مثولينهه، تره إحنه ما ناسينهه..

 

عرضت الأخبار اليوم صورة الوضع، فتأملوها معي ولاحظوا المعاني البليغة فيها..

في الموصل، إسقاط طائرة "أباتشي" لقوات الإحتلال

في الشعب ببغداد، العثور على جثة إمرأة عليها آثار تعذيب ..

 

إعرفوهم من أفعالهم ، أولئك يتصدون لأقوى السمتيات في العالم ويسقطونها، وهؤلاء يُعدمون النساء بعد تعذيبهنّ ، ذاك فعل رجال الرجال، وهذا الذي يفعله المجرمون في بغداد والبصرة هو ديدن الأنذال،  هذا هو فرق الوسسسسسسسس عن الوشششششششششش يا سوداني ،  ولمن لا يعرفون ما هي طائرة الأباتشي من معلقي عرب تايمز السلبيين ، محمد، فلسطيني، عبد السلام النابلسي وبقية العصابة الميئوس من إصلاحهم، من ذيول العجم والباحثين عن نبع الرجولة ،فليراجعوا مواصفاتها أو فليطالعوها في موسوعات جينز ديفينس،  وأيّة موسوعة سلاح أخرى، فتلك تعدل ألف جلعاد شاليط يا مراهقي عرب تايمز .. صفقوا لنجاد وإبقوا بوضع التصفيق مثل ذلك البعير على التلّ ، عساه يضخ فيكم الرجولة التي تسرّبت منكم مع إدرار الطفولة، وربما هي لم تولد بدواخلكم مطلقاً.. نقص ولادي يعني !!

 

مرةً أخرى، ويكيليكس،هي( تفله) بوجوهكم جميعاً يا خونة ويا متأيرنين، ويا لاحسي مؤخرة نجاد ، أقول (تفلة) ولا أقول (بصقة)، فالمفردة العراقية وقعها أقوى، وهي أكثر ملائمة لوجوهكم ....  لكل كلب يومه، وأرى أنّ يومكم قد حان يا مجرمي العراق الحديث فالعالم كله قد فتح عيونه على ما جرى ويجري، أقرّ بها الأمريكان هذه المرّة ، وحملوا شرف التبرؤ منها، وأنتم لم تتجرءوا أن تفعلوا معشارها،  فجرائمكم أكثر من جرائم الأمريكان وأقبح ، ولا تبرير لها مطلقاً ، لذلك سعّرتم مواقد الكذب والتدليس على الفضائيات من فوركم وأبديتم الإستغراب الإصطناعي كما لو كنتم أبرياء لا شأن لكم بشيء مما يدور بالسجون ، فأنتم لا زلتم في غيّكم وضلالكم القديم، تتصورون أنّه يمكنكم أن تفلتوا من العقاب، وإستضرطتم الوضعية وتمددتم بالخط ، تصورتم أنها ستدوم لكم، وأن الأيام لا تخبئ العجب العجاب بين طياتها، لكل أثول من أمثالكم،  ولم تستحضروا حكمة قيلت قديماً :" لو دامت لغيرك ما آلت إليك "، فهل تعلمتم ما كنتم تحفظونه ، أو حفظتم ما كنتم تعلمونه ؟ لا أعتقد، البتة ، تعرفون ليش؟

لأنكم إخوات كَحبه ما صار مثلكم بالتاريخ أبد ..

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز