د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
الأنيس الودود في مناقب السدود وعلامات الرخاء المنشود

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

عندما قام الراحل جمال عبد الناصر وخير اللهم اجعلو خير بتأميم قناة السويس شمالا وتأمين النيل جنوبا عبر ماسمي بالسد العالي استبشرت العباد خيرا وأقيمت الأفراح والليالي الملاح.

لكن ومن باب يافرحة ماتمت تعاقبت الآلام وتبعثرت الأنام في طريق المتاعب والآلام اثر انفصال ماسمي يومها بالجمهورية العربية المتحدة ومن ثم نكسة يونيو حزيران والتي شفطت سيناء والجولان بعدما أصاب جيوش العربان داء الفساد والحولان وكان ياماكان.

لكن استعادة سيناء بعد كسر ماسمي خط برليف وحك النوايا بالصابون والليف وصولا الى اقامة ماسماه الأخوة في مصر بالسد الواطي مقارنة بالسد العالي وهو الساتر الحديدي بين غزة وسيناء دخل عالمنا العربي بالصلاة على اللنبي في دوامات من التخفيف والتنحيف مابين تطبيع فظيع طفحت فيه المجاري والبلاليع بعد بلع وشفط ونتع بقايا ثروات وخيرات سخرت حتى تبخرت على أبواب الرخاء الممدود والذي لم تختلف آياته عن مضارب الصمود والنصر الموعود والتي بخلاف مضارب التطبيع الفظيع كانت ثرواتها تتبخر وتضيع بين الشعارات والعراضات والمسيرات ناترة الامبريالية والصهيونية هزائم من فئة الحشك لبك بعد حشر مخططاتهم في خانة اليك.

المهم وبلا طول سيرة ومهرجان ومسيرة

ولعل ظاهرة اقامة السدود الطبيعية على أنهار الجمهوريات العربية من الرافدين شرقا الى وادي النيل غربا وهي الأنهار الوحيدة ذات الحجم الكبير في عالمنا العربي بالصلاة على النبي والتي تشكل شريان الحياة في جمهوريات تشكل بحد ذاتها شريان العنفوان العربي بالصلاة على النبي تاريخيا وحضاريا وثقافيا وبشريا هذه السدود كانت والله أعلم أبرز معلم حضاري سمحت به القوى التي قسمت مضارب سايكس بيكو الى زكزك وزكازيكو .

ولعل ماسماه يوما ما الراحل السادات كسر الحاجز النفسي بين العرب والاسرائيليين قد كسر الكثير من القيود والسدود لكن لصالح اسرائيل بينما بنيت السدود وازداد عمق الحدود بين مضارب الرخاء الموعود حتى تحولت البلاد والعباد الى مختبرات ومعتقلات تتأرجح بين المخططات وتتمرجح بين المصائد والمؤامرات تحت مايسمى بالاجتماعات والمؤتمرات والقمم والهبات مابين تسونامي الكلمات المنمقات وطفحان التصريحات والتطمينات.

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي

وعليه فان مايمكن تلخيصه في حالات الجمهوريات الملكيات وطرق اقامتها للسدود والحدود وكتم أنفاس الوالد والمولود والتي تختلف بحسب ماسميناه يومها بالعربقراطيات والتي تقسم وعالوحدو ونص الى ثلاث تماما مثل الطلاق بالثلاثة

1-مرحلة لاأرى ولاأسمع ولاأتكلم

2-مرحلة أرى وأسمع ولاأتكلم

3-مرحلة أرى وأسمع وأكلم نفسي

وقد تكون مصر المحروسة عليها وعلى ساكنيها أعطر السلامات والبركات هي البلد العربي الوحيد الذي مر بالمراحل الثلاث من ديمقراطيراطيات عربان آخر زمان تماما كمراحل رؤسائها الثلاثة والمراحل الثلاث التي مرت بها غالبية جمهوريات الكان ياماكان اثر تشقلبها من ملكيات الى جمهوريات ومن ثم وبمعجزات من فئة الخود وهات تشقلبت مجددا الى ملكيات ولكل منها طريقته في دق الأعناق والمشاعر والصاجات.

لكن أكثر عجائب آخر زمان وآمان ياربي آمان كان السماح لنا وبأوامر عليا بالتمتع والاستمتاع ببهجة العولمة العالمية عبر الوحدة الفضائية والأخوة الالكترونية.

بحيث توحدنا نحن معشر العرب عبر فضائيات النغم والطرب وتآخينا عبر جلسات النت والشات وطحشنا الأمم في اللت والعجن والرغي عبر وسائل لم نصنع منها ولاحتى مجرد برغي يعني كله جاء من بلاد برا ليس حبا فينا انما لغايات في نفس يعقوب ومنها على سبيل المثال لا الحصر شفط مدخراتنا وعقولنا وأوقاتنا وكشف المستور ونبش المطمور بحيث باتت وثائق من فئة الويكي ليكس تكشف ماليدنا من نحس ووكس ودعس وفعس وكتم لكل فم ونفس حتى أصبحنا مكشوفين لكل نافذ ومكين بعد خلعنا للدشداشة والطرحة وطرحنا في مجاهل البهجة والفرحة وحلحلة أوساطنا وعولمة عوالمنا حتا بتنا ياعيني من فئة النفر الهزاز يتم تقليبه بفن واعجاز من الحجاز الى البوغازوتهذيبه وتمسيده عالطالع والنازل وعالواقف والمايل بحيث من لم تستطع الثقافة الغربية لويه فان أجهزة ومؤسسات شبيك لبيك عربرب بين ايديك تقوم بطعجه وفكه وحله بعد فك رقبته في مزيج قمع وحريات أدهش أهل النسبيات وحشش أهل الحسابات والرياضيات.

وان افترضنا وخير ياطير أن علم الرياضيات هو علم عربي بالصلاة على النبي فان هذا العلم الذي يتناول النسب والنسبيات أسسه هي الضرب والطرح والكسر والجبر يعني كلها حركات عنيفة مابين طبش ودفش ونفش ونكش بحيث لم تختلف علومنا عن عقولنا وعاداتنا من فئة الكر والفر الخود وهات وخود وعطي رحنا وطي.

حقيقة نشر وثائق ويكي ليكس السرية وبحرية كاملة في بلاد الفرنجة ومايقابلها من تكميم للأفواه والكلمات في مضارب الخود والهات هو دليل واضح وجلي على أن ماأنعم به الغرب علينا من حريات ووحدة فضائية يتم التراجع عنها تدريجيا لأنها قد بدأت تشكل خطرا على من سمحوا بتجريبها فبدأوا في مرحلة حجبها وتخريبها عبر حجب الفضائيات والصحف والمجلات ومن باب كانت باطلة ومحولة بعدما ثبت فضح المستور في مضارب الطامر والمطمور عبر وثائق من فئة ويكي نحس وويكي وكس وويكي دعس وحشش وخليك ريلاكس وابعت للدنيا فاكس هي خطر يتهدد استقرار مضارب ماوراء الحدود وخليها على الله ياعبد الودود.

رحم الله أيام زمان أيام جلسات الخلان بعيدا عن بدع آخر زمان في عالم عربي باع الطريق والعنوان بعد دخوله قشة لفة ومن زمان موسوعة غينيس في طي النسيان وكان ياماكان.

وعلى البيعة بعض من محاولة شعرية وصفا للحكاية هذا والله أعلم

عجبت لحال زماننا............................زمان حرية تعانق والسكات

هو فساد عم العباد..............................فأقزام البلاد أضحت ذوات

بنفاق من لعقوا الحذاء......................يرجون من الذل بعض الفتات

فان ضحكت للزعيم نملة....................عمت الأنام الفرحة والضحكات

وان طاحت للزعيم نحلة...................عمت الأحزان وتناثرت الآهات

هم عباد يتمايلون سكارى.............................حيارى لاأمان ولاثبات

يئنون سدودا تدق نحورهم........................كما تدق الأعناق والرقبات

في عالم يشيد للحرية منابرا.....................ومنابحنا تشيد بأمجاد الطغاة

أفواه سدت كسدودنا.................................تلهث خلف سراب اللهثات

نحيا لأن الروح مكرمة.........................فلولا خشية الله وعذاب الممات

لكانت الأرواح هجرت معاقلها.................وتركت بلاد القهر والمعتقلات

بعيدا عن دموع التماسيح.......................وأنياب الثعالب تشبه البسمات

لك الله أيها الرهين....................................ياسجين الظلام والظلمات

تبكي أمجادا فاتت وولت.........................وقطار الحضارات ولى وفات

هربت أبناؤك بلاد يعرب ........................ولولا الحدود لهربت الأموات

فسدود أعراب تقام شامخة...................................تكتم الأفواه والكلمات

بينما تفتح للغزاة باسمة ......................كبيوت البغاء والمحاشش والخمارات

فكيف لعبيد أن تحرر ظالما..........................تئن تحت السوط والهراوات

وكيف نحرر المغتصبات أعراب نحس .....وأنتم تغتصبون الأعراض والكرامات

فصبرا أيها العربي صبرا...............................يامن تعد العصي والنكبات

فان يوم الفرج قريب بعونه......................هو رب العباد والأرض والسموات







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز