نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
طلب عاجل بطرد دول الخليج الفارسي من المنظمة الدولية

إلى السيد بان كي مون: طلب عاجل بطرد دول الخليج الفارسي من المنظمة الدولية

 السيد بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة،

 تحية الأخوة الإنسانية،

 وبعد:

 صعق العالم، كما تابعتم، للجريمة المروعة النكراء التي ارتكبها أحد أمراء آل سعود المدعو سعود بن عبد العزيز بن ناصر آل سعود، 34 عاماً ، بحق مخدومه السعودي الفقير المسكين الضحية بندر عبد العزيز 32 عاماً، الذي استغل جنسياً، أيضاً، بفظاعة وسادية مهولة، بما لا يمكن البوح به، وإيراده، في هذا المقام السامي الموجه لسيادتكم، وانتهت تلك القضية المرعبة والسيناريو الغريب بالحكم المؤبد على الأمير السعودي، وتشكل هذه الجريمة، سيادة الأمين العام، غيضاً من فيض، وقمة جبل الجليد الظاهر الـTip of the Iceberg مما يحصل في هذه المنظمة من جرائم وتنكيل واغتصاب واستغلال جنسي بحق الخدم و"المكفولين" وعين، ويد العدالة الدولية غائبة عن كل ذلك الإجرام.

 فعدم الاعتراف بالميثاق العالمي لحقوق الإنسان هو أمر معلن في هذه المنظومة البدوية، وتمارس هذه المنظومة الظلامية القروسطية تجارة الرقيق الأبيض، والاضطهاد والتمييز العنصري العلني ضد المقيمين والمهاجرين والأجانب علناً وعلى رؤوس الأشهاد وعبر نظام الكفيل العنصري رغم المناشدات الدولية المتكررة والطلب المستمر من مبعوثي الأمم المتحدة لهذا الغرض، وتوصياتهم الخاصة بهذا الشأن، التي تضرب هذه المنظومة الظلامية القروسطية الأبوية بكل ذلك عرض الحائط وترفض الامتثال للشرعية الدولية مثلها مثل نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، الذي وقف العالم كله منه وقفة رجل واحد شجاعة، إلى أن تم القضاء على نظام الأبارتهيد المدان أخلاقياً، وحقوقياً، وقانونياً، وعادت جنوب إفريقيا إلى حظيرة المجتمع الدولي بعد تحررها من النظام العنصري، وعبر رئيس منتخب وشرعي هو السيد نيلسون مانديلا رمز الانتصار على العبودية والاسترقاق والتمييز العنصري وأيقونة تحدي النخاسين عبر التاريخ، ولكن بكل سف لم يبق دولة في العلم تمارس العبودية والاسترقاق والتمييز العنصري سوى هذه المنظومة القبلية المتخلفة والبدائية، وما زال العالم يقف مكتوفي الأيدي حيالها دون الإتيان بأي رد فعل قانوني، إضافة إلى تحريم هذه المنظومة لأي نوع من الفرح حيث يرجم المحبون ويجلد العشاق ويقتل الشعراء، ويهان المبدعون، وينكل بحاملي الورود، وكل من تسول له نفسه الآثمة "الشريرة، أن يستمع للموسيقي، ويمارس إنسانيته وحقه الطبيعي بالتمتع بالحياة ويشم الزهور، وكل من لا ترتدي النقاب فالشرطة الدينية ممثلة الله على الأرض اليباب، وغير الموجودة إلا في هذه المنظومة البدوية، لهم جميعاً بالمرصاد.

 فنظام الكفيل العنصري وتجارة الأطفال الأيتام والمسروقين من بلدان فقيرة ووضعهم على الجمال في سباق الهجن والبعير المعروفة حيث يتعرضون لأذى نفسي وجسدي وعاهات دائمة مدى الحياة، هو أمر معروف للقاصي والدانيـ وما زالت هذه المنظومة تمارسه على رؤوس الأشهاد. إضافة إلى احتضان رموز الإرهاب الدولي، وتصدير القتل والموت إلى دول العالم، ناهيكم عن تكفير وشتم الناس والأقليات وازدرائهم في وسائل الإعلام الممولة بترودولارياً الأمر الذي حدا بالسلطات المصرية، المالكة للقمر الصناعي نايل سات Nile-Sat، وبعد تفاقم التكفير والتحريض الطائفي، ووصوله، مؤخراً، حد المواجهات الدينية والعرقية وتفجير الحروب والصراعات الأهلية بسبب النزعة الدموية الشريرة الآثمة والدموية لهذه المنظومة البدوية، وتهديد أمن وبقاء المجتمعات، إلى إغلاق إثنتي عشرة محطة فضائية، والحبل على الجرار، وتوجيه إنذارات نهائية، بإغلاق العشرات منها، وكلها مملوكة لأثرياء ورجال أعمال مما يسمى بالخليج الفارسي، يؤمنون ويمارسون العنصرية، ولا يرون غضاضة في الدعوة لقتل الناس وسبهم وتكفيرهم وازدرائهم فثقافتهم الصحراوية تسمح وتشرعن لهم كل ذلك.

 إن جريمة الأمير السعودي، والتي تم الكشف عنها، بفضل القضاء البريطاني النزيه والعادل الذي لم يخضع، هذه المرة، للابتزاز والرشاوى، والإغراء، كما حدث في صفقة اليمامة الشهيرة، ما هي إلا تجسيد بسيط ودرس موجز لما يحصل ضد المهاجرين والفقراء والخدم والرقيق الموجود على نطاق واسع ورسمي في عموم المنظومة الخليجية حيث حوادث التنكيل على غاربها، ما يشكل خرقاً فاضحاً لميثاق الأمم المتحدة، وشرعة حقوق الإنسان المؤتمنون سيادتكم عليها، وعلى تطبيقها، والالتزام بها من قبل الدول الأعضاء، والموقعة على ميثاق الأمم المتحدة، وبما أن تلك المنظومة القروسطية، تضرب بعرض الحائط بكل المواثيق الدولية، وشرعة حقوق الإنسان وتستهين بها، في الوقت الذي لا يشكل نظام الأبارتهيد النافق في جنوب أفريقيا ولا يساوي شيئاًً مقارنة مع ما يجري من ممارسات عنصرية وضخ حشوي إعلامي وسب وشتم الناس وتكفيرهم. وبالأمس القريب قام أحد رموز الصحوة البترودولارية البارزين، وعلناً، بتكفير الطائفة الدرزية الكريمة من أشقائنا في المواطنة السورية والأخوة الإنسانية، والتأليب والتحريض عليها، بحجة عدم وجود مساجد في مناطقهم وهم بذلك لا يخرقون القانون الدولي بل يمارسون حقهم الإنساني في حرية العبادة والممارسة والعقيدة وبما يكفله القانون الدولي، ما حز-التكفير- في أنفسنا جميعاً، وأثار مخاوف جدية وعميقة من محاولات انتقام وتنفيذ للفتوى من قبل أتباع الإرهاب البنلادني الأسود الذي نما وترعرع وخرج من قلب ومن بين نفس ظهراني هذه المنظومة الظلامية المتوحشة، ضد أبناء هذه الطائفة الإسلامية السورية الكريمة والوادعة والمسالمة بكل ما في هذه الكلمات من معان ومضامين روحية وإنسانية وحضارية ومدنية حقيقية. وما تزال هذه المنظومة تحتضن حتى اليوم، وبرغم جريمة الحادي عشر من سبتمبر النكراء، رموز التكفير والإرهاب والإجرام الدولي الدولي، وتحميهم، وتمولهم وتوفر لهم الإقامة، بالرغم مما يشكلونه من خطر محدق على السلم والأمن الدوليين، وتمول جماعات وشخصيات وجمعيات لها تداخل، وذات صلة بمنظمات تكفيرية وإجرامية مشبوهة ولا يوجد في أي من قوانين ودساتير وتشريعات تلك المنظومة ما يحرّم، وما يجرّم أو يدعو إلى إلغاء الرق والعبودية والنخاسة والاتجار بالبشر.

وأما وضع المرأو وامتهانها واحتقارها وتبضيعها وتسليعها واغتصاب الصغيرات العلني والشرعي فتلك قضية أخرى وأشهر من نار على علم على مدى ازدراء الإنسان بشكل عام والمرأة على نحو خاص. إننا نناشدكم، ومن موقعنا كنشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان، وكأعضاء مؤسسين وعاملين في المؤتمر الدولي للدفاع عن الأقليات والمرأة والمضطهدين ومقره سويسرا-زيوريخ، باعتباركم تمثلون أعلى سلطة وشرعية دولية، عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، لاستصدار قرار ملزم، بطرد هذه المنظومة القروسطية العاتية من المنظمة الدولية، وفرض حصار عليها كونها تشكل خطراً على البشر أكبر من الخطر النووي، حتى ترعوي، وتنصاع للقرارات الدولية، وإلزامها باحترام المهاجرين والكف عن تكفير الأقليات، وبقية الناس، والتعهد علناً بعدم إشعال نار الفتن والحروب والنزاعات. وكلنا أمل وثقة أن تجد دعوتنا هذه صدى طيباً، لما عهدناه فيكم من حرص ورغبة على تطبيق ميثاق الأمم المتحدة، وشرعة حقوق الإنسان. نضال نعيسة كاتب من سوريا الحضارة والتاريخ، ومدافع عن حقوق الإنسان- عضو عامل ومؤسس لمؤتمر الدفاع عن الأقليات والمرأة زيوريخ-سويسرا ملاحظة هامة: سيقوم مكتب الترجمة الخاص بالسيد نضال نعيسة، وهو مترجم يحمل شهادة ترجمة ما فوق جامعية باللغة الإنكليزية، بترجمة محتوى هذه الرسالة للغة الإنكليزية، وتوجيهها مباشرة للسيد بان كي مون على بريده الإليكتروني الخاص المثبت على موقع المنظمة الدولية، وإلى البرلمان الأوروبي، والخارجية الأمريكية، ومنظمات دولية أخرى تعنى بحقوق الإنسان ومحاربة التمييز والعنصرية والاتجار بالبشر، لإطلاعهم على واقع حقوق الإنسان الخطير والمزري في المنظومة الفارسية.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز