أبوبكر الصديق سالم
aalsedik@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
ابناء المغيرة

فى كل زمان وفى أى مكان مادام هناك إنسان يخرج من تحت عباءة بن المغيرة خرفان, يتفوه بالحق ثم لا يلبث أن ينقلب عليه بالباطل ليرضى السلطان, أو جماعة من العميان الذين لا يعملون حسابا ليوم يقام فيه الميزان . وما أكثرهم فى حياتنا فى هذا الزمان فى كل مكان . فى كرسى الحكم أو الملك أو السلطان , فى مجلس الشعب أو فى الديوان, فى أى حزب أو أى صحيفة أو جورنال , فى أى وزارة أومؤسسة أو دكان, فى أى جامعة أو مدرسة أو كتاب, فى أى نادى أو أى نقابة, فى أى جماعة دينية أوإنسانية لحقوق الإنسان وفى أى كنيسة أو أي مسجد أو أى مكان ..

إن السياسة والدين يجلبان الشقاء على الإنسان, إذا لم يمسك بزمامهما صادق الإيمان ثابت على الحق لا يمسه الطغيان أو الهذيان

فكم من الزعماء صدعوا بالحق ما ان تولوا السلطان , ثم انقلبوا على ما قالوا من الحق وأمعنوا فى الضلال والبهتان , إلا أن الغرب تغلب على شهوة السلطان فحدد إقامتة فى الحكم فى بضع سنين حتى لا يميل الميزان .

أما العرب فلا ينزاح عنهم سلطان جائر ولا حاكم ظالم ولا نظام مستبد حتى لو قضى عليهم الموت فالورثة جاهزون لمزاولة الطغيان .

 

وهنا يأتى المثال … 

عندما سمع الوليد بن المغيرة شيئا من القرآن الكريم رق له قلبه

فقالت قريش: صبأ والله الوليد...... ولتصبؤن قريش كلهم , فأوفدوا اليه أبا جهل يثير كبرياءه واعتزازه بنسبه وماله ويطلب اليه أن يقول في القرآن قولا يعلم به قومه أنه له كاره.

قال: فماذا أقول فيه ؟  فو الله ما منكم رجل أعلم مني بالشعر ولا برجزه ولا بقصيده ولا بأشعارالجن. (والله ما يشبه الذي يقوله محمد شيئا من هذا , و الله لقد سمعت منه كلاما ما هو من كلام الانس و لا من كلام الجن و ان له لحلاوة و ان عليه لطلاوة و ان اعلاه لمثمر، و ان اسفله لمغدق، و انه ليعلوا و لا يعلى عليه، و ما يقول هذا بشر)

 

قال أبو جهل: والله لا يرضى قومك حتى تقول فيه.

قال: فدعني أفكر فيه. فلما فكر قال: ان هذا الا سحر يؤثر أما رأيتموه يفرق بين الرجل و أهله و مواليه؟

 

وفي ذلك يقول القرآن الكريم:

إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18)  فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19)  ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20)  ثُمَّ نَظَرَ (21)  ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22)  ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23)  فَقَالَ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24)  إِنْ هَٰذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25)  سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26)  وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27)  لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) المدثر

 

وإذا كان الوليد بن المغيرة عدو الله ورسوله قد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن ما جاء به إلا السحر وأنه من قوله وليس من عند الله وانقلب على ما قاله آنفا ليرضى قومه إمعانا فى الكفر ومحاربة للحق فى سبيل سلظة زمنية ومنافع آنية فقد ذمه الله عز وجل ووصفه بتسع صفات ذميمة .... وتوعده ..

 يقول الله عزّ وجلّ فى كتابه الكريم :

وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10)  هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ (11)  مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12)  عُتُلٍّ بَعْدَ ذَٰلِكَ زَنِيمٍ (13)  أَنْ كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ (14)  إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15)  سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ (16) القلم

 

فهل يتعظ من بيدهم أمر الناس فيحكموا بما جاء من الحق من عند ربهم  قبل أن يأخذهم الله بما اكتسبوا من ظلم العباد وقيد حرياتهم .

فلا تقدم ولا نهضة لأمة من العبيد والأغنام  يتحكم فيهم وفى مصائرهم سلطان مخبول أو مأجور أو مأفون .

فلا تتحدثوا عن الديموقراطية وحقوق الإنسان فى بلاد العرب فهى سراب يخدع الظمآن وقولوها صراحة أنها بلاد ما زالت ترعى الأغنام .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز