د. محسن الصفار
drmsaffar@yahoo.com
Blog Contributor since:
13 December 2007

طبيب وحائز على شهادة دكتوراه فخرية في الاعلام

 More articles 


Arab Times Blogs
زهرة وأزواجها الخمسة

عندما أطل علينا الحاج متولي قبل عدة سنوات مع زوجاته الأربع ليُعيد لكل الرجال أحلامهم في العيش بسعادة وسط عدة نسوان على طريقة "سي السيد" وكل واحدة من الزوجات تتفانى لتحصل على رضاه؛ فتلك ترقص وهذه تغسل قدمه والأخرى تطبخ له ما لذَّ وطاب، ليستيقظ الرجال بعد انتهاء المسلسل على واقع أن الرجل اليوم لا يستطيع تحمل أعباء زوجة واحدة، فما بالك بأربع!؟ وأن نساء اليوم لسن جواري الأمس اللواتي يرقصن ويتمايلن طرباً حول "سي السيد" المزعوم أو الحاج متولي.

ولكن النساء لم يغفرن للرجال حتى حلمهم بالعودة إلى تلك الأيام فقررن أن يردن الصاع صاعين وإذا كان الحاج متولي قد تزوج بأربع فزهرة تزوجت خمسة ـ في عين العدو ـ وأخذت تُغيّر الأزواج أسرع من تغييرها لفساتينها في المسلسل لتُثبت للمرأة العربية تفوقها ومجاراتها للرجل لا بل والتفوق عليه بزواج إضافي!!

وعلى الرغم من أني لا أشاهد أي مسلسل عربي بسبب خوفي على مستوى ذكائي أو ما يُعرف بال  IQ الذي ينخفض عندي 10 درجات كلما شاهدت أي مسلسل عربي بسبب تفاهة النصوص والمعالجة وإسفاف الممثلين ومكياج الممثلات، ولكني وخلال إجازتي السنوية مع أسرتي اضطُررت مجبراً لمشاهدة بعض حلقات مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" لعدم وجود مكان آخر أهرب إليه، وبغض النظر عن الحبكة السخيفة للمسلسل من مقتل أحد الأزواج ثم عودته فاقداً للذاكرة وما تبقى من هذا الهراء فقد جذب انتباهي مقابلة أجرتها إحدى قنوات التلفزيون مع بطلة المسلسل "غادة عبد الرازق" التي دافعت عن المسلسل بقولها أنه يُعالج مشكلة شرعية قد تحدث في أي وقت، وبالتالي يُعتبر مسلسلها "مفيداً وتعليمياً" لكل امرأة قد تستيقظ يوماً لتجد نفسها على ذمة 5 أزواج!!!

وبما أن لها، الأستاذة غادة، لها أنف طويل ـ أقصد باع طويل ـ في الشرع وحيثياته وليس هناك أفضل منها ومن زميلاتها الراقصات والمطربات والممثلات كي نستوحي منهن أصول الفقه، وبما أن الفقهاء اليوم قد وجدوا حلولاً متكاملة لكل المسائل الشرعية بجوانبها الاقتصادية والسياسية وعلاقة رب العمل بالعامل والخلافات المدنية وصولاً إلى إرضاع الكبير والتبرك بالبول وقُبلات ما قبل الزواج، فما المانع من إيجاد حلول لمشكلة النساء اللواتي يتزوجن 5 رجال ـ كمان في عين العدو ـ على أساس أن العنوسة قد انقرضت في عالمنا العربي "والعُرسان على قفا من يشيل" كما يقول المصريين، وكل فتاة لديها الفرصة لتُثني وتُثلث وتُربع وتُخمس ـ كمان مرة في عين العدو ـ، وبما أننا دخلنا في فقه الخيال العلمي فعندي أفكار لمسلسلات مبنية على افتراضات مثل أزواج "الحاجة زهرة" أتمنى أن يتم تنفيذها كي نُشاهدها في شـهر رمضان القادم!!!

الفكرة الأولى لمسلسل عنوانه "أكلت ابني"؛ حول عالم أحياء يقوم بدمج جيناته مع جينات بقرة ليولد من هذا التزاوج عجل يحمل الخصائص البشرية والبقرية ثم يقوم أحد اللصوص بخطفه وذبحه وبيع لحمه لأحد المطاعم وبينما يأكل العالم شطيرة (هامبورجر) يتعرف على لحم ابنه وينهار باكياً!! ويكون على الفقهاء معرفة إن كان اللص يجب أن يُعاقب كسارق عجلٍ أو قاتل لنفس بشرية!!!

الفكرة الثانية لمسلسل اسمه "زنا بلا خطيئة"؛ عن رجل كان يرقد عارياً في فراشه ويحدث زلزال قوى فينهار السقف ليسقط على امرأة في الطابق الأسفل ترقد عارية هي الأخرى، فيُواقعها وتحبل منه ويحتار الفقهاء في اعتبار المولود ابن حرام ام ابن حادثة!!!

الفكرة الثالثة لمسلسل اسمه "البحث عن القِبلة في مركز الأرض"؛ وهو عن مجموعة علماء يقومون برحلة إلى باطن الأرض حتى يصلوا إلى مركزها، فيحتارون في إتجاه القِبلة في مركز الأرض وإلى أي جهة يُصلون وهل يُصلون بأي إتجاه كان أم يمتنعون عن الصلاة!؟

ومهما كانت أفكار المسلسلات التي اقترحتها تافهة وغير واقعية فهي ليست أكثر تفاهة من فكرة مسلسل "زهرة وأزواجها الخمسة" بحلقاته الثلاثين، وأقول لمُنتجي هذه المسلسلات: ارحموا ما تبقى من عقول الناس وإلا دعونا عليكم بأن يُصبح لكل منكم ضُرة في زوجته!!

وكل مسلسل وأنتم بخير

شادي   الحق علينا   October 20, 2010 12:57 PM
معاك حق يا دكتور . بس بيضل الحق على كل انسان تافه بيتفرج على هيك مسلسلات .

Moe   You are great   October 20, 2010 1:49 PM
Hahahaha. Aren't you just awesome

bobojo     October 20, 2010 1:57 PM
Nice Article...

ابو نور   مقال جميل   October 20, 2010 11:55 PM
الحمد لله الذى عافانى من مشاهده التليفزيون فى رمضان لانى برتب وقتى للعمل و العباده

علي   حياتنا هي اغرب من تفاهة المسلسلات   October 21, 2010 5:44 AM
شكرا استاذنا العزيز على هذا المقال الرائع ومجرد اشارة الى شيء ثاني وهو موجود مسلسل الكذب على الشعوب وهو مسلسل اغرب من الخيال حيث تارة نجد عند قائد عظيم من شعوبنا العربية يصور لنا كيف هي الانجازات الاسطورية التي حققت وتارة اخرى نسمع عن قائد الحرب والسلام في بلاد فيها الشعب لاينام انتصر القائد على العدوان ...الخ عزيزي اذا كنت تعجب من قصص المسلسلات التلفزيونيه فماذا تقول على شعوبناوهي تبني حضارات على خيال الانتصارات وأوهام التقدم.

Abeer   Zuhra and ...   October 21, 2010 9:29 AM
DR. Saffar,
Your article is great, I do not watch Arabic TV. but I heard about this show from some friends. I just want to see, what will happen next? and to what degree of disgust these show aim to reach. Thank you again.

ده‌لوی   زهرة و ازواجها الخمسة، اللعنة علیك   October 21, 2010 9:55 AM
انا تابعت المسلسل مع الاسف لکن کل حلقة من حلقاته‌ کانة بمثابة سرطان علی قلبی وانا اشاهد تلك المرأة السخیفة وهی تلعب کشیطانة من اجل الحصول علی اموال وهی تدفع من اجل ذلك اخلاقها و شرفها لکن بشکل حلال تحت غطاء الدین، کنت مرات ارید ان ادخل الی التلفزیون و اضربها بنت شرموطة. فقط الاسلام یحافض علینا واللـه‌ اذا الاسلام لم یبقی فینا اصبحنا بلا کرامة، اللعنة علیك یا مروج تلك الحلقة.

النابلسي   شجون عربية   October 21, 2010 6:18 PM
توجد بعض الاعمال الغير جادة والغير هادفة ومع هذا يتذوقها المشاهد لانها قد تبدوا خفيفة الظل وميالة الى اسلوب الكوميدي,اما ان يأتيك عمل تأبى كل المصطلحات الوضيعة والرخيصة ان تسمى به وحع هذا يعتقد مخرجه او ممثليه بأنه اجتماعي وهادف, فهذا انحطاط بكل معنى الكلمة.شاهد حلقات العربي او بالعربي لا اعرف الاسم بالظبط وهو ليسرى(رض) وهي تتمايل باردفاها يمينا ويسارا كي تظهر الصورة الايجابية عن شخصيات عربية فاعلة ونشطة بالمجتمعات العربية والغربية كي تعرف مستوى ثقافة الفنان العربي .اتوقع لها ان تكون داعية اسلامية متحررة على النمط الغربي وهي تلقي المواعظ الدينية وتسرد قصص الانبياء وهي ترتشف النسكافية في البلكونة.

من الموصل   حسنا!!   October 21, 2010 11:07 PM
حسنا قلت ، عندما بينت للقراء ان في افكارك شيئا من التفاهةوهذا حق تشكر عليه ..لكن الاتفه من ذلك ان تربط تفاهاتك بالفقهاءوهو غمز لايليق بربطة العنق التي حول رقبتك ..لقد اثرى الفقهاء كل مجالات العلوم شرعية كانت او غير ذلك ..ولا عليك ، ربما تحتاج يوما ان تشرب من بول البعير لا ان تتبرك به ..وحسبنا ما قال رسولنا الاعظم وفقهاؤنا الاجلاء ولا يعنينا مسلسل ومتابع له..

sam   الى رقم 9   October 22, 2010 7:32 PM
لا اعرف ما سبب مداخلتك التافهة على الكاتب وما العلاقة بينها وبين ما كتب
على كلا احيي الكاتب على هذا المقال
واضحك الله سنك مثل ما اضحكتني
مقالاتك دائما خفيفة وجميلة
كل الشكر لك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز