علاء الدين حمدي
a4hamdy@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 April 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
فاطمة وماريا !!

 

ـ التقيتها مصادفة منذ أيام ، عرَفَتنى .. فعرَّفتنى بنفسها ، لأعود سريعاً بذاكرتى وأكتشف أنها "الحاجة فاطمة" ، هكذا سأشير اليها ، فرحبت بها ترحيباً كبيرأ على بقيةٍ من معروفٍ وذكرى طيبةٍ جمعانى بها ذات يوم بعيد ، وساعدتها فى قضاء حاجياتها ، ثم انصرفْت لاستعيد فى مُخَيلتى تفاصيل قصتها التى شاء تعالى أن أشهد تفاصيلها ، والتى سأرويها على حضراتكم دون استئذان !

ـ "فاطمة" .. امرأةٌ مصريةٌ بسيطة ، عوضها الله تعالى عن جمال الخِلقة بجمال الخُلُق ، نالت قدراً يسيراً جداً من التعليم كفل لها وظيفةً حكوميةً متواضعة ، فاتها قطار الزواج منذ سنين بعيدة ، وبمسافةٍ كفيلةٍ وحدها بالقضاء على أى بارقةِ أملٍ للحاقه فى أى محطة مستقبلية ، خاصةً ويوم عرفتها ، فى أواخر تسعينيات القرن الماضى ، كانت ، وقد تجاوزت الأربعين من عمرها المديد بإذن الله ، تعانى متاعب الشيخوخة المبكرةً مِن تمايل المشية وثقل الحركة وما شابه ، تعيش مع أمها العجوز المريض داخل شقةٍ صغيرةٍ فى منطقةٍ شعبيةٍ أصيلة ، لا يشغل وقت فراغها الا استماع اذاعة القرآن الكريم ، وقراءته بتتعتع ومشقة بالغين قدر تمكنها وتعليمها البسيط .

ـ فى الشقة المقابلة كانت تسكن "ماريا" ، هكذا سأشير اليها ، جارتها المخلصة ، ربيبة طفولتها وصديقة عمرها التى فاتها هى الأخرى قطار الزواج ، الذى يبدو أنه كان سريعاً نوعاً ما خلال تلك الفترة ! ، فتشابهت مع "فاطمة" فى كل ظروف الحياة بما فيها خشية تقدم السن دون زوجٍ أو أنيسٍ من ابنة أو ابن ، لولا أنها زادت عليها بكونها وحيدة ، مقطوعةً من شجرة ، لا أهل ولا أقارب من أى درجة ، على عكس "فاطمة" التى كانت ، وقتها ، "تتونس بحس أمها فى الدنيا" وتتسرى ، الى حد ما ، بزيارات أخيها الوحيد وأسرته للسؤال عن أمه وعنها من حين لأخرى.

ـ أيقنت "فاطمة" أنه ، سبحانه ، صاغ حياتها بهذا الشكل ادخاراً لما هو أفضل ، فباتت وأصبحت وكل ما يشغلها فى هذه الدنيا ليس نفسها ولا مصيرها الذى أوكلته عن رضا وتسليم وايمان مطلق الى الله تعالى ! ولكنه ، كما فَهِمَت مثانى دِينِها وكُنْهَه ورسالَتَه ، مصير صديقتها "ماريا" وحالها عندما تتقدم بها السن وتحمل عليها السنون !! كيف ستتدبر أمورها ومَن سيرعاها وهى الوحيدة ؟ فهداها تفكيرها "الفطرى" الى زيارة الكنيسة القريبة !! نعم الكنيسة .. هكذا بحجابها وهيئتها ! فيسألها مَن على الباب برفق وتعجب عما تريد ، مُلَمِّحاً أن الكنيسة لا يلتحق بها "مستوصف" أو غيره من المؤسسات الخيرية ؟! فأجابت "فاطمة": "عايزة أقابل أبونا" ، فيسألها "أبونا مين" ؟! فتجيب بطيبةٍ وسذاجة: "أبونا الكبير" ! ، فابتسم الرجل واصطحبها الى حيث يوجد راعى الكنيسة الذى التقاها بترحاب روتينى لا يخلو من دهشة ، وسألها عن حاجتها فأجابت : "أنا عارفة يا أبونا ان الكنيسة بتقدم خدمات كثيرة لولادها وبناتها ، وانا عندى جارة وحدانية فى الدنيا ومالهاش حد ، وهى محرجة تتكلم أو تشكى ، فانا جيت لك من وراها عشان اديلك اسمها وعنوانها ، وانا عارفة انكم تقدروا تشوفولها عريس مناسب ، بس وحياة النبى لا تجيب سيرتى ولا تعرفها إنى جيت لك من الأساس".

ـ استمع الرجل مشدوهاً .. حائراً .. عاجزاً عن التعبير بعد ما اختلطت عليه المشاعر ، فانعقد لسانه والتبست عليه الكلمات وردود الأفعال المناسبة للتعبير عن الموقف ، فاكتفى بالدعاء العريض المستفيض لـ "فاطمة" ، وأصر على مرافقتها بنفسه الى خارج الكنيسة وتوديعها بمزيد من الاجلال والاحترام وسط دهشة المتابعين والمارين فى الشارع ! لتعود "فاطمة" الى بيتها ، وتجلس مع صفيتها "ماريا" امام "السبرتاية" لاعداد القهوة ، وتحكى كما لو أنها رأتها فى منامها و"ان ربنا فرجها يا مرمر وبعتلك عريس" فتضحك "ماريا" من أعماق قلبها بصفاء ، وتقول لرفيقة عمرها: "يا طماطم يا اختى ما بقاش فينا سنان للعرسان .. هاقوم أعملك طبق مهلبية" ، فترد "فاطمة" بثقة مَن أتقن التدبير المطمئن للنتائج : "لأ .. ان شاء الله هانشرب شربات الاكليل قريب .. بس انت قولى يارب" .. وقد كان .. وشاء الرب تبارك وتعالى .. وتزوجت "ماريا" برجل مناسب أرسلته الكنيسة .. وذهبت "فاطمة" لأداء فريضة الحج بعد أن دعاها سبحانه .. ولم تعرف "ماريا" ما دبرته "فاطمة" حتى هذه اللحظة كما عَلِمت ، ولتبقى قصتهما بعضاً من عبير هذا البلد الطيب !! ، تُرى .. هل أفشيت سراً ؟ .. لا أظن .  

ـ ضمير مستتر:

{ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } المائدة48

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز