ياسر الجرزاوي
Gerzawy@yahoo.com
Blog Contributor since:
14 February 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الله ليس على صورة إنسان

من حقي أن أبدي رأيي في أي نص أقرأه.. ولا يوجد حظر من المسيحيين على قراءة الكتاب المقدس كما لا يوجد حظر من المسلمين على قراءة القرآن .. بل ولا علي حرقه أيضاً..!!

 

هذا بخلاف الفضائية المسيحية التي ليس لها مثيل إسلامي في سب الإسلام ليل نهار .. وفي بذل كل نفيس واستضافة كل تعيس يدَّعي العبقرية في إثبات أن القرآن ليس من كلام  الله .. بل واستضافة السفهاء الذين خرجوا من الإسلام لا بسبب الإيمان بغيره .. لأن الإيمان الصادق الأمين لا يلزمه الإعلان.

 

وهذه الكلمات أكتبها عن نص توراتي مثير للتأمل والجدل وزحف تفسيره المزيف إلي بسطاء المسلمين .. حيث يؤمن البعض من بعض السذج من المسلمين أن الإنسان بالفعل على صورة الله وهو ما ننفيه بشرح رأينا الذي نراه يليق بوضاعة الإنسان مقابل عظمة الله ولا يلقي بنفسه تحت مقص رقيب عرب تايمز خصوصاً إذا كان موضوع الشبه هذا غير وارد في الإسلام وتأثر به المسلمون المصريون نظراً للجيرة.

------------------

وما ورد في القرآن والعهد القديم وفي رأينا بشأن أعضاء لله سبحانه وتعالي هي على سبيل المجاز لتقريب الصورة.. ففي القرآن يد الله ووجه الله وعين الله.. وزاد العهد القديم إلي إصبع وأنف وشفاه وأذنين.. والعهد الجديد إلي الله الإنسان الكامل الإنسانية.

 

                 أولاً: النصوص المقدسة

في القرآن:

{ إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ } الفتح10

{وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي } طه39

{وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } البقرة115

واضح جداً من سياق الآيات أنها أعضاء مجازية وليست حقيقية هذا بالإضافة إلي وصف الله بأنه سميع وبصير وخبير.

{ يَدُ الله فَوْقَ أَيْدِيهِمْ } مستأنفة لتقرير ما قبلها على طريق التخييل ، في محل نصب على الحال ، والمعنى : أن عقد الميثاق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كعقده مع الله سبحانه من غير تفاوت. ( الشوكاني )

 

وفي قوله( يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ ) وجهان من التأويل: أحدهما: يد الله فوق أيديهم عند البيعة، لأنهم كانوا يبايعون الله ببيعتهم نبيه صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم ; والآخر: قوّة الله فوق قوّتهم في نصرة رسوله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم، لأنهم إنما بايعوا رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم على نُصرته على العدو. ( الطبري)

 

في العهد القديم:

- لأَنَّ اضْطِرَابَ الْمَوْتِ كَانَ فِي كُلِّ الْمَدِينَةِ. يَدُ اللَّهِ كَانَتْ ثَقِيلَةً جِدّاً هُنَاكَ.  صموئيل الأول 5 – 11

- وَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ اللَّهِ هَذَا الأَمْرُ فَضَرَبَ إِسْرَائِيلَ.  أخبار الأيام الأول 21 – 7

- 9وَالآنَ تَرَضُّوا وَجْهَ اللَّهِ فَيَتَرَأَّفَ عَلَيْنَا.ملاخي 1 – 9

- وَلَكِنْ يَا لَيْتَ اللهَ يَتَكَلَّمُ وَيَفْتَحُ شَفَتَيْهِ مَعَكَ.  أيوب 11 – 5

- ثُمَّ أَعْطَى مُوسَى عِنْدَ فَرَاغِهِ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَهُ فِي جَبَلِ سِينَاءَ لَوْحَيِ الشَّهَادَةِ: لَوْحَيْ

حَجَرٍ مَكْتُوبَيْنِ بِإِصْبِعِ اللهِ. خروج 31 – 18

- 6فِي ضِيقِي دَعَوْتُ الرَّبَّ، وَإِلَى إِلهِي صَرَخْتُ، فَسَمِعَ مِنْ هَيْكَلِهِ صَوْتِي، وَصُرَاخِي قُدَّامَهُ دَخَلَ أُذُنَيْهِ. 7فَارْتَجَّتِ الأَرْضُ وَارْتَعَشَتْ، أُسُسُ الْجِبَالِ ارْتَعَدَتْ وَارْتَجَّتْ لأَنَّهُ غَضِبَ. 8صَعِدَ دُخَانٌ مِنْ أَنْفِهِ، وَنَارٌ مِنْ فَمِهِ أَكَلَتْ. المزامير ح18

 

المجاز واضح في بعض النصوص السابقة من العهد القديم والبعض واضح فيه التجسيد المعترف به في الديانتين اليهودية والمسيحية على السواء والذي لا يوافق عليه الإسلام .. وهذا هو مصدر ثقة الإسلام في مسألة التحريف .. حيث يرفع الإسلام اسم الله عالياً فوق أسماء الخلق لأن الله قدوس متعال .. وبالمقابل يساوي الكتاب المقدس بين الله نفسه والإنسان بل وفي بعض الأحيان يكون الله أقل مرتبة..!!!

 

"وَقَالَ اللهُ: "نَعْمَلُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِنَا كَشَبَهِنَا" تكوين 1-26

لفظ الإنسان هنا اسم علم لجنس .. وليس اسم شخص مفرد .. ويشمل الذكر والانثي.. إذن المقصود بالإنسان هنا هو كل البشر فيما بعد خلق آدم وتناسله وليس فقط آدم .. وكما نري فإن بني الإنسان ليسوا شكلاً واحداً .. وعلية فهم ليسوا على صورة شخص واحد .. إذن المقصود بمسألة الشبه هو معرفة الخير والشر وليس الشكل وطبقاً لما ورد في نفس السفر بعد الأكل من الشجرة.

" فَقَالَتِ الْحَيَّةُ لِلْمَرْأَةِ: "لَنْ تَمُوتَا!‏ ٥بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ" تكوين 3- 4

"وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: "هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفًا الْخَيْرَ وَالشَّرَّ" تكوين 3-22

 

"فَخَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ عَلَى صُورَتِهِ. عَلَى صُورَةِ اللهِ خَلَقَهُ. ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُمْ"تكوين1-27

واضح من النص أنه يتكلم عن الإنسانية وليس فرد واحد .. فليس آدم وحده ذكراً وأنثي كما أن الله أيضاً ليس ذكراً وأنثي ولا حتى ذكر ولا أنثي.. إذن الصورة هي صورة مجازية للعقل في معرفة الخير والشر ( الاختيار )

 

                      ثانياً: بالعقل

 

من غير اللائق أن نقول أن الله علي صورة إنسان ..أو أن الإنسان علي صورة الله .. وما ورد في العهد القديم من أن الله خلق الإنسان علي صورته أي صورة الله .. فقد تم فهم وتفسير النصوص علي سبيل الخطأ " سَافِكُ دَمِ الإِنْسَانِ بِالإِنْسَانِ يُسْفَكُ دَمُهُ. لأَنَّ اللهَ عَلَى ‍صُورَتِهِ عَمِلَ الإِنْسَانَ " تكوين 9- 6

فالهاء في صورته هنا ضمير مستتر تقديره الإنسان وليس الله .. أي خلق الإنسان علي صورته الحالية المكرمة المنزهة عن القتل إلا بالحق وهي التي نراها .. وليس علي صورة قرد مثلاً ثم تطور.. أي أن الإنسان من البداية علي نفس هذه الصورة.. له يدين ورجلين ولساناً وشفتين ومهبل وفتحة شرج وتعالي الله علواً كبيراً أن يكون كذلك أو يكون له ذلك.. وأن الله خلق الإنسان كما ذكرنا على صورة الله الحرة سبحانه في معرفة الخير والشر أو صورته في الإرادة.. بمعنى لو أن المقصود صورة الله فهي ليست صورة حسية بل مجازية لأن الله لا تدركه الأبصار.

 

ومسألة شبه الله علي صورة إنسان تثير العديد من الأسئلة السخيفة عن شكل الله نفسه .. ما إذا كان مذكر أو مؤنث أو مخنث..؟؟ طويل قصير بدين رشيق..؟؟ إلي آخر الأسئلة التي نسألها عن الإنسان وعن وسلوكه.

  

أخيراً:

كان ذلك رأيي في الله أنه قدوس متعال ليس كمثله شيء.. وأنه بديع ..أي يخلق على غير نسق سابق .. وإذا كان الله بحاجة لنموذج ليخلق علية كما يقول النص ضمناً .. وإذا كان الإنسان قد خُلِق علي صورة الله .. فعلى أي صورة كان خلق الملائكة..؟؟ وعلى أي صورة كان خلق الشيطان..؟؟ وعلى أي صورة كان خلق عالم الحيوان خصوصاً الخنازير والكلاب والحمير..؟؟ 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز