ايت وكريم احماد
ouakrim9@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 February 2007

مواطن مغربي مطحون من طرف الالة القمعية المغربية التي تتناوب على الحكومات مند فجر الاستقلال الشكلي للمغرب وتستمر معانات اسرة ايت وكريم من طرف المجلس الصهيوني ببلدية اولاد تايمة وبمباركة من الحكومات المغربية ومباركة الديوان الملكي في تحدي صارخ للدستور المغربي والقوانين المغربية . اما في ما يخص القانون الدولي فهو غير معترف به في مملكتنا العزيزة

 More articles 


Arab Times Blogs
هل حقا نعيش في دولة الحق والقانون

في الوقت الذي انشغلت فيه فعاليات المجتمع المدني على الصعيد الوطني والمحلي بملابسات اختطاف وحجز مصطفى سلمة ولد مولود أحد قيادي جبهة –البوليزاريو- من طرف المخابرات الجزائرية إثر تصريحاته المؤيدة لأطروحة الحكومة المغربية في ما يخص الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.

انطلقت حملة عشوائية بمدينة أولاد تايمة من أجل فرض حظر التجول من طرف السلطات المحلية بمساعدة رجال الدرك الملكي ورجال القوات المساعدة ورجال الأمن بالمدينة، مما أثار استنكار ساكنة المدينة وأجج الأزمة القائمة إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له مستشار التوجيه التربوي بنيابة تارودانت. الأستاذ مصطفى شكران على يد رجال الأمن الوطني يوم الخميس 30 سبتمبر 2010 بحي الشراردة التابع ترابيا لبلدية أولاد تايمة.

وكما عاشت المدينة نوعا من الإرهاب النفسي بسبب الانفلات الأمني الذي عاشته المدينة في الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر 2010 أو كما سمته إذاعة راديو بلوس باكادير "أسبوع الجريمة بمدينة أولاد تايمة" الذي صرح فيه مراسل الإذاعة عبد اللطيف بركة إثر ارتفاع الأعمال الإجرامية بالمدينة وأحوازها من طرف عصابات إجرامية، التي نشرت الرعب بين الساكنة.

وعلى إثر هذه الأفعال الإجرامية قامت السلطة المحلية وبمساعدة من كل من: رجال القوات المساعدة ورجال الدرك ورجال الأمن بقيادة قائد المدينة ومساعديه بحملة عشوائية على فرض الإغلاق للمحلات التجارية والمقاهي بعد 11 ليلا كأن المدينة تعيش حظر التجول.

ولقد سبق لمسؤول بالسلطة المحلية أن اعتدى على مواطن تم حمله إلى المستشفى المحلي مما دفع بأحد المراسلين الصحفيين بمتابعة سير القضية. حيث ولج للمستشفى للإستفسار عن حيثيات القضية والأسباب التي جعلت مسؤول السلطة بالمدينة يعتدي عليه لكن تمشي الرياح بما لا تشتهي السفن إذ تم احتجاز المراسل من طرف طبيب المستشفى لأزيد من 3 ساعات في حجرة مغلقة بعد أن تم تجريده من لوازمه – الهاتف وكراسته التي كان يدون فيها أقوال الضحية- مما دفع بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أولاد تايمة بالقيام بمبادرة دعوى الفعاليات المدنية بالمدينة لتأسيس "تنسيقية المدينة" من أجل الدفاع على المكتسبات الحقوقية والوقوف ضد مستعملي الشطط في استعمال السلطة، خصوصا بعد التعامل اللا قانونية داخل مخفر الشرطة بطريقة "أبو غريب" كما كتب احد الضحايا مركز الشرطة بمدينة أولاد تايمة، وهذه بعض التعابير الواردة في طلبه للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أولاد تايمة ولنقابات التعليمية المتواجدة بالمدينة. مقتطفة من نص الحوار الدائر بين الضحية ومسؤول الأمن بالمدينة.

الضحية: «ما عندك الحق ضربو»

المسؤول الأمني: «أنا لي ضربتو وغادي نضرب والديك حتى أنت»

وحين وصلت الضحية بمعية أخيه لمركز الشرطة مصفدين سأل المسؤول الأمني الضحية :«أنت لي فيك الفارة؟» - المقصود بالفارة الشواذ جنسيا-

أحس الضحية بالإنهيار العصبي وجلس على كرسي بالمفوضية حيث أمره المسؤول بالوقوف ولم يستطع الضحية الوقوف وسحب الكرسي من تحته من طرف المسؤول الأمني ليسقط على الأرض معلقا على الضحية «أنت راسك سخون»، فأجاب الضحية « لو كان راسي سخون كن نزلت عليك بكرسي في الوقت لي ضربتي خويا لكن حنا رجال التعليم ما عندنا الحق انضربوا الدراري الي هما صغار وانت تضرب رجل» فأجابه المسؤول الأمني: «نتما أصحاب التعليم اللي خرجتو على البلاد» مضيفا «أنت راجل أنت؟» فرض عليه الضحية «شوف انت اش بان ليك» فقال المسؤول الأمني «الموستاش كاين ولكن فيك الفارة»وحين لم يتمالك المسؤول الأمني نفسه: «فصفعني صفعتين قويتين وأخد بتفتيشي وانزل سروالي وتحسس أعضائي التناسلية » مضيفا «أنت دابا معتقل» بعد أن جرد الضحية من أغراضه –هاتف، مفاتيح، وثائق-. مما دفع بالضحية للسؤال في قرار نفسه «ألعن حظي وكادت الصفعتان أن تزعزعا كل تصوراتي عن بلدي الحبيب، دولة الحق والقانون» !!!!!؟؟؟؟؟؟.

ومن هذا الحوار يمكننا أن نتسائل هل حقا يمكننا أن نعتقد أننا في دولة الحق والقانون كما تروج الجهات الرسمية؟؟؟ في ظل تواجد ممارسات العهد البائد والذي قيل عنه أنه أسدل عليه الستار بعد العمل الهزيل لهيئة الانصاف والمصالحة؟؟؟؟؟

اليوم الشارع الهواري يتمنى زيارة خاطفة لعاهل البلاد لأنها أصبحت ضرورية جدا لكي تستمتع الساكنة بإحدى غضباته كغضبته على المسؤولين في مدينة الحسيمة التي أتت على إعتقال أزيد من 50 مسؤولا بها ولكي تستريح الساكنة الهوارية من بعض الوجوه في المدينة.

ترى هل سيفاجأ عاهل المملكة ساكنة مدينة أولاد تايمة أم أن زيارته سيطول إنتظارها؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز