د. حسن عبد المقصود
dr.maksoud@yahoo.com
Blog Contributor since:
24 February 2010

كاتب واكاديمي من مصر
كلية التربية
جامعة عين شمس

 More articles 


Arab Times Blogs
تحية إلى أبطال أكتوبر في السادس من أكتوبر

تحية إلى الأبطال الذين صنعوا النصر العظيم، تحية إلى الرجال الذين رفعوا رءوس المصريين والعرب جميعا عالية بتحقيق النصر العظيم، تحية إلى الجنود الذين أبوا أن يستسلموا حين كانت كل الظروف تقول: لا أمل من الحرب، ولا أمل في تحقيق النصر، تحية إلى الضباط الذين لم يصبهم يأس مع كثرة التلميحات والإشارات والتعبيرات الصريحة التي انتقصت من مكانتهم وقللت من رجولتهم لضعف صمودهم للعدو الصهيوني في 67، مع أن الخطأ لم يكن خطأهم. 

تحية للقادة الذين ضبطوا أنفسهم وخططوا ودربوا وأدوا واجباتهم بكل دقة وإخلاص، وقادوا جنودهم بكل حب وأمل في تحقيق النصر، وإعادة الأرض، وحفظ العرض.

تحية لفريق القادة الكبار الذين خططوا للحرب ودرسوا التوقيتات المناسبة، وسعوا إلى تحطيم الأسطورة التي كان العالم مقتنعا بها من أن العبور مستحيل، وأن تحرير الأرض مستحيل.

تحية لشعب آمن بضرورة تحقيق النصر، وضحى بكل شيء في سبيل هذا النصر؛ فبذل ما يملك، وكان على استعداد لبذل كل شيء من أجل تحقيق الهدف الذي آمن به، وكان من السهل عليه أن يخلد إلى الراحة بحجة أن العدو وراءه أمريكا وهو لا يملك قنبلة ذرية لتحطيم خط بارليف.

تحية لعرب سيناء الذين أثبتوا أن إخلاصهم وولاءهم لمصر وهم تحت الاحتلال الصهيوني لم يقل عن ولاء المصريين في الضغة الغربية من القناة، فقدموا الحماية لقوات الاستطلاع وقدموا المعلومات لقوات المخابرات وأدوا دورهم المنوط بهم بأمانة كاملة وبصدق كامل، وأثبتوا أنهم مصريون حتى النخاع، فلا فرق بينهم وبين إخوانهم المصريين في الضغة الغربية من القناة.

تحية للبطل العظيم الذي تحمل مسئولية شعب منهزم من الخارج في معركة عسكرية دُمِّرت فيها كل قواته، ومنهزم من الداخل نتيجة إحساسه بالضعف وشعوره بالهزيمة، ومع صعوبة الموقف وكثرة الفساد الذي كان يحيط بالمسئولين الكبار تحمل البطل العظيم قيادة الشعب والجيش والأمة في مرحلة من أصعب مراحل تاريخنا الحديث، وخطط في هدوء ودبر مع رجاله المخلصين، فأعاد توزيع الأدوار وغير في القيادات بما يمكنه من تحقيق خطته الاستراتيجية والدخول في معركة مصيرية لتحرير سيناء وإعادتها إلى أمها العزيزة مصر.

تحية لكل المشاركين في صنع النصر من كافة الأجهزة والجهات سواء أكانت عسكرية وحربية أم إعلامية أم تعليمية أم خدمات اجتماعية ورعاية طبية أم غيرها؛ فالنصر كان للجميع وشارك في صنعه الجميع؛ فلم يكن في مصر فرد واحد لم يشترك في صنع هذا النصر العظيم.

فتحية لشعب مصر العظيم في يوم النصر العظيم.

د. حسن محمد عبد المقصود

                 كلية التربية- جامعة عين شمس






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز