اشرف المقداد
tony.1965@hotmail.com
Blog Contributor since:
15 February 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
المخابرات السورية:اذا لم تستح فصرح بماشئت

طبعا تحت حكم إرهابي بوليسي  لا يوجد به أي احترام لعقول الرعايا تشعر الأجهزة المتحكمة برقاب العباد أنها أقرب أو في الحقيقة هي الرب الواحد والإله الذي يحيي ويميت

يعتقل ويطلق....يعذب وينعم....يعلّي ,يوطي......فلا معترض ولا مسائل ابدا

فالجميع مضطهد ومترعد وعند الإشارة سيهتفون ويرددون ما يومأ إليهم

هم الحكماء والعارفون ببواطن الأمور وبيدهم الحل والربط والحياة والموت.

وسائل إعلام سورية هي في الحقيقة كالببغاء يتصل المساعد "ابو حسين" من فرع الأمن "إياه" فيركض من يسمى رئيس التحرير ليأخذ أوامره الصباحية بما ينشر أو لا ينشر

أو يأخذ القلم والورقة ليكتب ما يردده عليه "أبو حسين" ثم ينشرونه وبكل حماس ليرضوا رب النعمة وكاسر الرقبة والداعس في حلوقهم

لا يهتمون ابدا لمهنية صحفية أو لما يعرف في العالم كله بالصدق الصحفي وينشرون مجتمعين ما ردده "ابو حسين "

طل الملوحي الصبية السورية التي اعتقلت لما يقارب السنة الأن لم يصدر همسة واحدة

سعلة...شردقة....عطسة...عن كل المواقع الإعلامية السورية في داخل سورية (أي تحت البصطار المخابراتي)

فبينما  كان العالم يحصي الأيام التي تقضيها هذه الصبية في غياهب الأمن السوري

والناشطون السوريون يقيمون الدنيا تسائلا عن مصيرها, بقيت جميع أجهزة الإعلام السورية  صامتتا كالقبور وكأن هذه الصبية سيريلانكية ومعتقلة في بلاد الواق الواق

ثم ما أن وصلت حملة اطلاقها الى درجة بدأت "تزعج النظام" حتى تراكض عباقرة أجهزة الأمن لحك رؤوسهم وضرب الكف بالكف الأخر واكتشفوا أنهم لا يستطيعوا فرض الصمت على الناشطين السوريين الذين يفضحونخم في كل مكان وحتى داخل سورية نفسها

فكتب أبو حسين على ورقة سندويش الفلافل التي انتهى من بلعها تصريح  وعممه بلغته المكسرة(ضباط المخابرات أغبى طلاب في سورية وأقلهم ذكاء ومعرفة وتعليما)

فركض محرروا جميع وسائل الإعلام السورية وحفاظا على الأمانة الصحفية بكتابة هذا التصريح وبذاته وبدون تصليح أو تصرف وانتشر في كل هذه المواقع متطابقا

طبعا لم يزعج هؤلاء "المحررون أنفسهم يتقصي الحقائق أو رفع سماعة التلفون والإتصال بأي مصدر خارج سورية

أو للتدقيق مع اي مصدر جاء في هذا التصريح "الألاوي" فقط نقله كما جاء من مصدره "المساعد ابو حسين"

طبعا اي انسان عنده ذرة من المصداقية كان أن تأكد من هذه المعلومات ولكن ...لا تدقق سيدي....مين بدو ياخذهم على المحكمة؟؟؟

ومين بدو يكذبنا؟

طبعا سارع الناشطون بكتابة الحقائق الموجودة في كل مكان الأن

ولم ولن يصدق أحدا هذه الخزعبلات المخابراتية لكن هؤلاء "رؤساء التحرير" الذين لايوجد بهم ذرة من احترام الذات ومهنتهم الصحفية او اي أمانة مهنية هم شريكوا القتلة ومغتصبي الحرية في اندفاعهم لإرضاء الجلاد ونشر أخبار كاذبة رخيصة عن صبية معتقلة لا حول لها ولاقوة لتدافع عن نفسها وشرفها

ليسمعني هؤلاء المدعيين ورؤساء التحرير المزيفين

لن ننسى هذا وكونوا على ثقة أن موعدنا قادم وسوف نحاسبكم حسابا عسيرا

لا عذر للجبن ولا للتزوير

فأنتم أعوان الجلاد وخونة شعبنا المسكين

اشرف المقداد

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز