رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
عصافير من نار / قصة ج 3
      يبحثون عن الملثمين الذين أسقطوا الحجارة ، ورجال المخابرات يحققون مع سكان المنزل الذي أسقطت من فوقه ، مارسوا معهم كل فنون التعذيب ، هددوا النساء والفتيات بالاعتداء على شرفهن .

     أسفرت هذه الحملة قبل إطلاق سراح المحجوزين في الساحة عن اعتقال عدد من الشباب كان من بينهم أحد المشاركين في استدراج الدورية ، لم يكن مطلوبا ، ولم يعتقل سابقا ، وأخضع ومن معه لتعذيب شديد ، فلم يصمد طويلا ، فأرشد المحققين إلى البيت الذي تختبئ فيه المجموعة في البلدة القديمة ، واشتبك الجنود مع المحاصرين ، وأسفر الاشتباك عن قتل جندي واثنين من المحاصرين ، وقبض على " خليل " بعد نفاد الذخيرة .

     أوهم رجل المخابرات الذي كان يحقق مع " خليل " بصدور حكم إداري عليه مدته ستة أشهر بعد أن عجز عن انتزاع اعتراف منه وتم ترحيله إلى أحد السجون ، فوجد أن شخصين يشاركانه زنزانة واحدة ، لم ينبس بأي كلمة ، لقد كان حذرا ، فهو يخشـى أن يكون أحدهما أو كلاهما من " عصافير " المخابرات تم دسهما له لانتزاع اعتراف منه ، فقد سمع عنهم الكثير ، ولديه خبرة سابقة فهو خريج السجن حصل على الشهادة الثانوية وهو بين القضبان .

     ومر أسبوعان لا يتكلم مع شريكيه في الغرفة ، أوهموه أنهم يرتابون فيه ، فربما هو " عصفور " دسته المخابرات بينهم ، يتحدثان همسا خوفا من أن يسمعهما ، فصار يتقرب إليهما ، فازدادا إمعانا في التباعد عنه ، حتى انفجر غاضبا من شكهما فيه ، فطالباه بإقناعهما بوطنيته ، فحدثهما عن عملية قتله للضابط والجندي عندما أسقطه على دورية الجنود المترجلين . اقتيد للتحقيق ثانية ليسمع شريطا بصوته يعترف بما قام به ، ليقضي في السجن ثلاث مؤبدات ، فحرقت العصافير له عش الزوجية الذي كان يبنيه بالآمال مع خطيبته " ندى " التي لم يعد يرى بسمتها الرقيقة في أحلامه .






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز