توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
نحن الحمير.... نحن الخونة...!!

ما ان نكتب مقالا مغموسا بهم  الناس ومرفوعا إلى أنوف القادرين ..!!حتى يبدأ  مارش الأعوان والتابعين .. بالزعيق والصيا ح ويتحول ذلك شيئا فشيئا إلى الموشح المكرر من  ردح و تكفير و تخوين  مباح..!!

وكأننا نحن الذين بعنا فلسطين.. وابتدعنا أوسلو ..واشترينا  بعقد  الزواج  الميمون من  تكتكةالحال (هدنة معجل ومقاومة مؤجل) ما نحن فيه من هم و ضيق  ...!!

مع  أننا والله لسنا من هؤلاء  ولا من أولئك وأقصى ما نتمناه مصالحة بين الأشقاء المتاعيس في ليلة خميس..!!

لكن إرضاء لمن لا يريد التصديق أن كاتب هذه السطور وبدون يمين... لم نضبط يوما ..يتلمظ كنافة السيد عباس ولم يسع أبدا لتذوق بقلاوة السيد مشعل ..!! وطالما انه حسب فتاوى بعض الاصحاب لا سبيل الى دخول الجنة الا من باب الإخوة الاحباب ..!! نستعيذ بالله العلي العظيم من وساوس   الشيطان الرجيم..!!

ونعترف طواعية دونما الحاجة إلى زجر أو تأنيب   ..فنقول بعد الصلاة والسلام على سيدنا الحبيب:

نحن معشر( الحمير )..!!

نعم... نحن معشر( الحمير )..الذين صدقنا دهرا  ما صرح به البشير تلو البشير     عن قرب النصر والتحرير و وما اكده   الوزير تلو الوزير عن مفاوضات املس من الحرير  تفضي الى الخير الوفير  والوطن الكبير ..فلا شهيد من بعد ولا  مبعد ولا اسير..!!  ولم نتعظ بالمرة من كثرة الخوابير ..!!

فصدقنا رغم زيف السابقين ما تنحنح وتقرب به رهط اللاحقين فكان بعون الله  ما رأينا من   عز وتعمير....!! فلم نعرف الجوع ولا حرقة الممنوع بل أدركنا مالا يخطر على بال بفضل   نعمة الترامال  والربح الحلال  ..!!

 اللهم يا ذا الجلال....

نشكوا اليك ضعفنا وقلة حيلتنا وهواننا على انفسنا

اللهم  ارحم عبيدك في شهر البركات ..خفف علينا..حر غضبك..!!

 ففي الوقت الذي يشم  فيه الاصفياء رائحة الجنة تحت المكيفات .. لا نجد نحن الخلعاء ما نشمه بعد التراويح وتحت مراوح ناعسة سوى تركيبة سحرية من رائحة العرق القبيح..!!

 يا الله.....نبوء اليك بما تعلم ...فأنت وحدك منجاتنا مما  نكظم و نألم.

 حملنا على ظهورنا سنوات... أسفارا لمناضلين على الورق.. لم يطلقوا رصاصة او قذيفة.. وإنما خاضوا حروبا شعواء ضد العدو في فنادق القطيفة.. !!

فجعنا مما سلف فنهقنا ما نهقنا ورفسنا ما رفسنا وقلنا ربما يكون الخير في الخلف ..فبصمنا بحوافرنا...لنكتشف بعد شهور...  اننا لازلنا كما كنا حميرا ...ولا نميز ما في المخالي ان كان قمحا او شعيرا..!!

فحالنا الآن أشبه بمن  يجبر  بالقوة القاهرة  على مشاهدة  فيلم   مكسيكي  ممل وغير مترجم   للمرة العاشرة.. فنضحك من قهرنا.. ونأسف على ما تبقى من عمرنا..الذي يضيع من بين اصابعنا في مناكفات بين اعورين  يرى كل واحد منهما نفسه الأحق والأولى بحكم الوطن الذي تحول مباركا الى  وطنين   !!

 اخر الحلقات الرمضانية في برنامج المناكفات بدأت بمسخرة هيفاء في (وطن على وتر) ثم كانت انفعالات  ما بعد الافطار... في باب حارتنا ..!!.على خلفية حرب الميكرفونات..بين بيتاوي وهباش ... وظف  الدين فيها كالعادة  سلاحا ذريا من باب السياسة  ..فمن لم يفز بالضربة القاضية...لربما يفوز بالنقاط الحساسة  ..!!

 لا يمكن لأحد يحتكم إلى المنطق السليم ان يصف د. الهباش بالمرتد.. لان أي جماعة مهما كانت ليست كابي بكر...!!

انا اعرف ان د.الهباش مؤرق ومزعج للبعض  مع انه هاديء وصادق وواثق وعنيد .. ينفذ ما يريد...  لان  له نفس الخلفية ويستخدم نفس الذخيرة..!!   ..  و للانصاف فانه لا يستخدم نفس الاسلوب ..!!وهو لن يموت الا باذن ربه لا بفعل الدعوات الغلاظ من الحمامي وغيره   .

..!!

كما لا يصح لأحد  أيضا أن يمنع عالما من علماء المسلمين وعضو مجلس تشريعي كالشيخ البيتاوي أوالشيخ الرجوب من الخطابة  طالما احتكم  إلى الكتاب دون بطاقة الانتساب..!! واكتفى براتب واحد..   فلا يحق حتى لابي مازن بسلامته ان يمتطي راتبين..!! 

لكن لماذا كل هذه الضجة..وفي هذا التوقيت بالذات ؟!!

 وهل العنتريات والمناكفات هي الحل..؟!!

من  كان يريد الخير لمساجد الضفة حقا فليوحد النوايا والنفوس..لتتوحد الجهود نحو وطن واحد وامن واحد وقانون واحد يحكم مساجد غزة والضفةمعا

  في الحقيقة وفيما لم يعد خافيا على احد امكن لكثيرين ومنذ زمن تسييس المساجد وتاطيرها بما هو بعيد  كل البعد عن الوحدة الوطنية فاصبحت رمزا للاستقطاب والاستحراب ..!!

 المهم...

 نحن معشر الحمير ...نعرف ايضا ان عزة والحمد لله شبعت ملوخية.!! كما شبعت الضفة قرعا..!! ومن الطبيعي ان نتوق جميعا الى طبيخ واحد جيد لا طبيخين رديئين كما نتوق الى وطن واحد لا وطنين..!! 

ولكي لا يغضب منا الانصار من بني تغلب أو من بني عبس اكثر نقول   حتى نريح ونستريح :

نحن الخونة الذين  خنا البلاد والاحفاد  منذ ايام النشاشيبي والحسيني وصحبة الاسياد..

 ونحن .. من خذل شهيد القسطل وتأمر مع اسرائيل لتكون النكبة و الهجرة..!!

  ونحن .... من امتطى صبر الصابرين عقودا كبغلة وتسول بها ثم ذبحها للفاسدين ..!!

ونحن ....  من  خطط  ودبر، وتجلى وعبر ،ففاز وكبر  ثم جمع طرح وضرب و قسم وحرر ،و اعتلى  عرش السابقين وكرر ، وعلى فسطاط الحصار توسد وتأمر..!!

 الله اكبر

  ونحن  فوق كل ذلك السبب وراء  ما  فقدت الامهات وما اصابنا من عار التهريب والكوبونات ومصائب الموتوسيكلات وفساد التجارات و لعنة المخدرات..!!

ولا ننسى أيضا اننا بنحسنا وراء ازمة الماء والكهرباء لاننا لم نطق صبرا  على الحر في ارض الرباط و لم نحتسب كالصالحين ما نعاني من كمد واحباط

 نعم نحن كنا حميرا وخونة ..!!

نسجد لله تائبين طائعين شاكرين قائلين: بسم الله ماشاء الله وتبارك الله على زمان المخلصين الطيبين..الابرياء من كل ماجرى في بلاد الاسلام والمسلمين..

فهذا الزمان كما نشتهي ونريد ....

لا احلى ولا اجمل...

هنا طيور الجنة وهناك اكبر حبة قطايف ... ومن ايش انت خايف..؟!!

هنا وهناك...

الامن والامان في كل مكان....لاعيون ولا اذان ...ولا مناديب  ولا توقيف..ولابهتان.. ولا خشية من كسر  قلم او سحب  لسان..!!

هنا وهناك...السجون خالية من كل مظلوم ..كأننا في عهد خامس الخلفاء فلا زنا ولا سفاح ولا لواط ولا مخدرات ولا مداهمات ولا قتل اطفال...ولا شنق طفلة على شجرة..!! ومعدل الجريمة لا يكاد يذكر من فرط تقوي الرعية اقتداء بالراعي..!!

هناك لم يعتقلوا   كاتب الاخوان عصام شاور ولم يمنعوا  مؤتمرا لمعارضي المفاوضات..بل قابلوه بالنسكافيه والأحضان

وهنا لم يعتقلوا سمير قديح ولم يمسوا  اعتصام الكهرباء للشعبية ومؤتمر حزب التحرير    ومكتب الجهاد...!!بل قابلوهما بالتمر والقهوة البيضاء.

 هنا وهناك كل شيء مصان وأولها كرامة الانسان ..!!

 لذا اقترح على منظمات حقوق الانسان والحال هكذا...لئلا تستفز اصحاب البلاد وتزيد في العناد...فيضج العباد ....أن ترحل إلى الصومال او افغانستان  او تستغل ارتفاع درجات الحرارة فتكتفي ببيع الخروب المثلج على ناصية كل حارة..!!

   الحمد لله..

ايها الاحباب... احبكم في الله..ولا اله الا الله

سنكذب كل ما  نرى بعيوننا ونصدقكم

سنعارض كل الحاسدين المرجفين الكافرين المتامرين الخائنين ال......ال...... ونؤيدكم.

اغفروا لنا....

هل تريدون اعترافا اوضح من هذا ...لا حرمنا الله من ولاة امورنا ومن ايامهم الزاهرة  وقصورهم العامرة  وزاد بفضلهم افتتاح المزيد من دور التهذيب  وخيرات التنقيب عن العجب العجيب..!! ودعوات التقريب وندوات الترغيب والتحبيب..!!

 لافتة:

 ابني الجحش الصغير .. لم يفهم جيدا مادة  التاريخ  فدعي للحضور الى   كوكب المريخ لكي يعرف  الفرق بين   قشر الموز  و  قشر البطيخ  ..!!

الجحش عاد من يومه والحمد لله  وقد تهذب و كان اسعد حظا من جحوش وحمير كثيرة دعيت ربما لتناول حصتها من شعير  الحال  ..ولم تعد للان الى زرائبها  دون الخوض في حرج السؤال ..!!

وأخر دعوانا..

اللهم  اصلح  كل حاكم ووزير ،وارفق بحال الحمير  انك على كل شيء قدير







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز