توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
شكرا لكم

 الحمد لله... لازلت حيا ارزق... ،فقد نجوت بفضله  ،ثم بفضل تضامن العاشقين  للميرمية و زرقة بحر غزة ..

كان معدا لي في بداية أب وبعناية وجبة دسمة لا أقف بعدها على قدمي وتكون كفيلة بامتناعي عن تعاطي الكتابة..!! من منطلق شعار التائبين (توبة بعد هالنوبة)..!!

 لم أكن أتصور  أن سنة الستين ستصل بي إلى كابوس مقيم تشنق فيه الكلمة وتطارد فيه الحرية ويصبح كل خارج عن نسق المرحلة (ابن مقفع) حديد ينتهي مشويا في تنور ..!!

لم أكن أتصور أيضا وأنا العبد الفقير أن تجعل مني شكوى عابرة  (بطلا قوميا)محمولا على أعناق الاتحادات والتجمعات والمنظمات الإنسانية..!!

سيل من  تعاطف الأصدقاء والغرباء ..نهر من  وفاء الإخوة والرفاق.. فاق حدود تخيلي وأشعرني أن إيماني ببوح الصابرين في قالبي الساخر لم يذهب هدرا..

 لم ابك..وأنا أفتش كمتعاطي البانجو و الترامال ... ولم ابك وأنا متكوم على البرش بين الموقوفين في مكان لطالما لعبت فيه مع أقران طفولتي وشبابي... ،إنما بكيت من فرط الوفاء لما  احتضنني الأهل ،والمحبين بعد خروجي من النظارة في ساعات الصباح الأولى ...

كانت مظاهرة كرامة ووسام  حب على صدري في الأيام العصيبة يمتد من صلابة سعدي عمار في النرويج  ،إلى شجاعة د.محمد أيوب ،ود.حسام ابو ستة ،وأسماء الغول و  ضمير خليل أبو شمالة في غزة ...

 أحسست  في روح محاميتي المقاتلة فاطمة عاشور  ،وفي صبر وثقة أ. احمد الغول  كل المعاني التي تقول أن الوطن لا يزال بخير...

وفي المقابل حزنت على أرادوا انتحاري  بشكل أو بأخر من كم السخط والتحدي الذي واجهوا..!! ،وعذرت الذين هربوا أو تهربوا مني  لان الله لا يكلف نفسا إلا وسعها..!!

 كان من الممكن بقليل من حسن النية والبعد عن الأذية أن تنتهي القضية تحت عباءة اتحاد الكتاب.. أو عند باب العرف والعادة   وليس عند شباك النائب العام..!!

فالكلمة يجب أن تواجه الكلمة الأخرى بشرف.. لا أن تستعين عليها تحت أي ظرف باستدعاء  القيد والهراوة..!!

فالزمان دول ... ودوام الحال من المحال... وما جرى اتركه بأمانة في محفظة ذاكرات لا تنطفئ..!! 

على أية حال تجربة فريدة...كهذه  كشفت  لي أن المخالب ليست على قدر المطالب  وان قاصد البيدر اكبر من الأثر..!! وان لكل سنارة صياد..!!

لذا لا املك إلا أن أتوجه بالشكر العميق  لكل من سعى إلى صون حريتي  فصان بذلك كرامته وبنفس القدر فان الشكر موصول أيضا لكل من سعي إلى قص لساني  فقص الله بذلك حيلته..!!

اعبر عن تقديري العميق لعائلة طيبة لها تاريخها واعتز بعلاقاتي الحميمة مع العديد من أبنائها .. أقحمت في الأمر لغرض في نفس يعقوب ،ولم يكن لي معها من قبل ومن بعد  أي نبوة..!!ولها مني دائما مودة العرف وشرف العادة.

وأنا اسأل عقلائها :كيف سيكون الحال لو  نفذ السيناريو المعد  و حدث لي أي مكروه ؟..!!

في النهاية..إلى قرائي وعد وعهد :

 لن أتوقف عن الكتابة .. مادام في النفس.. ومادام لي وطن يئن...فقط سأتعلم من تجربتي أن  ادقق أكثر في حب العدس حرصا من ترصد الذئاب والعسس في ليل يراد لنا فيه الخرس..!! 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز