توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
ما اقبح انسلابك ياغزة..!!

قبل أيام فوجئ القراء بشاعر ..فنان...... يتغزل بجمال وروعة ورقة ... (انقلاب) غزة كما لو انه يكتب قصيدة في سحر عيون جميلات هوليود..وفاتنات بوليود..!!

 حقه..!! وبيلبقله..    

طالما هو يرى ذلك ،وله أن يكتب ما يشاء...في فضائل الانقسام ،ومحاسن النفاق في تجارة الأنفاق  ،وبيان العبرة الغراء من موجبات الغسل عند تناحر الأشقاء..!!

المثير في الموضوع  انه يعترف ب (الانقلاب) الذي لم يعترف به   أصحاب الشأن أنفسهم حتى الآن ..،فكلمة انقلاب سيئة السمعة.. لا يرغبها أحد  ،ومن اللائق بمن يحمي الديار أن يستبدلها بكلمة تحرير.. أو تمرير ..أو تكرير ..المهم أي كلمة تنتهي بالمقطع الأخير ، والسلام!!

ولا ادري هل استأذن حضرة الفقيه النبيه..!! أصفياءه ونال مباركتهم على كلمة تعدمن أبشع كلمات التاريخ.. ،ولا تزيلها عن عاتق الفاعلين أقوى منظفات الكلور و الفورمالين!!

كلمة....تذكرنا بانقلابات عربية سورية بحجم أديب الشيككلي وحسنى الزعيم ،وسودانية بحجم النميري والبشير ،وعراقية بحجم  قاسم والتكريتي ،وعالمية بحجم   فرانكو اسبانيا وبينو شيه تشيلي وتشومبي  الكونغو وعيدي أمين أوغندا...الخ الخ الخ..

والسؤال إلى طلاب الحقيقة والبصيرة واليقين...

ترى ماذا تبقى من تلك الوصمات..بعد أن بصقت عليها عشرات السنين..؟!!

  أما الأكثر إثارة في المقال الأشبه بشمة من الهرويين على قرصين من الترامال.. هو الربط الحسي الأخاذ للكاتب الرومانسي عاشق النهود والأفخاذ بين ليل غزة ونسوانها  وشاطئ البحر .. فيكفي ان يحشر سيرة النسوان في الباذنجان ليتحول الى نسكافيه بالحبهان..!! وعندها تشعر بطعم الأمن والأمان ،وبلذة التحشيش والهذيان ..!!

خاصة عندما تكون تابعا ،أو إمعة لنصف أمير ،أو ربع سلطان..!!

فالأمير عندنا ..كحيان ...غلبان قياسا بأمراء الخليج ..!! والسلطان هنا صدمان.. عدما ن. بالنظر الى السلطان قابوس ،اوالسلطان حسن في جزر القمر ..!!

  الأمن والامان ..!!

حسب منطق واختصار الكاتب الكبير ..هو في سلامة السيارة والوزير وصحة  موكب فزب  القائد الزعيم ،ومشاهدة الحريم  وهن يتصايحن مابين تصويبات عيون لاعبي هولندا  ورقة تمريرات لاعبي اسبانيا..!!

أي مخدرات....يروجها  صاحب الكيف السياسي هذا..؟

وأي منطق ....يسوقه قلم النضال والمقاومة من السجن حتى البيزنس..!!

 طيب يا مولانا.. ما كنا أيام ما قبل انتفاضة الحجر التي خربها أتفه البشر ننعم بالأمن والأمان والليخم الشيمينت والبحر والنسوان  من غير حصار ولا فص حمار..!!

هل كان هذا كل ما نطمح إليه..؟

هل كانت آمالنا تنحصر في أن تدير غزة قفاها للضفة وتطالب بالخلع ..!! وفي نفس الوقت تغني برقة وشجن كما الست أم كلثوم للسفن القادمة (أمل حياتي)..؟

الضفة قالت :بركة يا جامع..اتريحنا من قرف غزة ...وماصدقت انها تبعد..!!

والزعما هنا وهناك.. من الآخر ..مش عايزين مصالحة  واحنا بس اللي بيغني لها صباح مساء (باحلم بيك)... ويصيح القراء قرفا او طربا ....الله ياحليم..!!

حتى (ليبرمان) في آخر صرعة يخطط لإعلان غزة دولة مستقلة ..!!

وشوفوا يا ناس العجب لما يتلاقى شعبان مع رجب ..!!

 حاولت أن أترمل .. وأهبل ..وأطبل مع هذا ال...... ولكن حفنة الأخبار المرافقة ..في نفس يوم العصماء..المعلقة ،لم تكن لتسمح ...،ولابد انه قرأها إن لم يكن منع سيادته مانع..!!

 باقة من الشوك والمتنان والحرمل تجمعت أمامي صدفة أفركها بين عينيه واصرخ بكل ما أوتيت من قوة ...ما أقبح انسلابك يا غزة ..!!

 *مهاجمة عرس في الشمال

*فض اجتماع لحزب التحرير بالقوة

*اعتقال 40 كادر من حركة........

*تحذير من رواج المخدرات بأنواعها بين الشباب الغزي.

*افتتاح سجن جديد في محررات خانيونس

*فرض إتاوة أمنية 50ش على والد طفل فقد ابنه.

 هذا عدا متعة  ليل غزة التي لا تقدر بثمن عند انقطاع الكهرباء ،وأنت في علبة سردين مع دستة من أطفالك المجانين ،وفوقهم  أم  العيال التي لا تهدأ من الشكاوى ولا تلين..!!

،وعدا نعمة المجاري التي تلاحقنا أسبوعيا  ،بينما  أصحاب اليمين ،وما أدارك ما أصحاب اليمين ،وجدوا لها حلا  بتجميعها كصدقة جارية قرب أنوفنا ..!! 

،وعدا  بركات المياه المالحة التي لا تشربها حمير السطر.. ،وعندما تغسل بها أو  تغتسل تحس انك كنت بعرق الظهيرة  أفضل..!!

 لا يعلم كاتب ملك الزمان ،أو ربما يعلم  أن الناس والنسوان في معظمهم لا يهربون إلى نسيم البحر إلا من قسوة البر..!! ،وليس حجا الى دار السلام ،أورغبة لدى العوام  في ممارسة طقوس عبادة الأمن العام..!! ،وما رآه الكاتب الأمين في نادي اتحاد المؤمنين ما هو إلا توظيف أذكياء يفيد من براءة الأغبياء لصالح جهة ما ..!!

 لم يدهشني أن أجد بابويا أكثر من البابا  أو فدعوسا اكبر من الفداعيس.. ،وخاصة عند إنسان فقد ظله..، وباع نفسه  أكثر من مرة في سوق الفصائل..!!

لكن ما أدهشني فعلا هو عدد القراء الذين استفزهم  هذا  البهتان وكانت ردودهم ابلغ رد على  تهافت التهافت..!! مع أني ضد الشتائم وتوجيه الاهانات والنعوت الغاضبة.. ،فمن الطبيعي جدا أن تنبعث من الجيفة رائحة منفرة تماما كما تنبعث من وردة الربيع  رائحة مسكرة..!!

ليهنأ كاتبنا الهمام بليل غزة وبحرها ونسوانها  في ظل تصاعد المقاومة الباسلة..!! وليكتب في مدح أمنها كما  كتب المتنبي في مدح انتصار المعتصم ..!!

فقط ..بيننا وبينه قادم الأيام ،وعين من لا يغفل ،ولا ينام ، وعلى الصابرين في غزة السلام.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز