سري سمور
s_sammour@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 January 2010

كاتب عربي من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
السيد محمد حسين فضل الله والمناضل محمد داود عودة

مع خالص عزاء كاتبها الفقير إلى الله:سري سمور

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا/الأحزاب (23)

شاء الله جل وعلا أن يتوفى اثنين من الرجال العظماء خلال يومين ،وفي الظرف الذي نحياه،وهي فاجعة قد ألمت بنا،عسى الله أن يخلفنا خيرا،وأن يقيّض من الأمة من يسير على درب عبده العالم الجليل سماحة السيد محمد حسين فضل الله في التنوير ونشر الفكر النافع والدفاع عن المقاومة وجموع المستضعفين في الأرض،ومن يسير على درب نضال وطهر كفاح عبده محمد داود عودة نسأل الله لهما رحمة واسعة.

كان السيد فضل الله نموذجا نادرا،وقامة عالية من قامات العلم والفكر المستنير،والرأي الحكيم الرشيد،ومحورا للوحدة الإسلامية،وسندا وظهيرا للمقاومة وأهلها؛وقد تجاوز السيد فضل الله،رحمه الله رحمة واسعة،ضيق المذهب إلى سعة الدين والمعتقد،وحدود الحزب أو الإطار أو المجموعة إلى أفق الأمة وكيانها الرحب،وأثبت بمواقفه الشهيرة ألا خير في هذه الأمة ما لم تقفز فوق خلافاتها وأن تنظر إلى التاريخ للتعلم والاعتبار وليس للتناكف والاقتتال.

حرّم السيد فضل الله سب زوجات النبي ،صلى الله عليه وسلم، والتعرّض للصحابة ،وأقرّ بمبايعة الإمام علي ،كرم الله وجهه، لأبي بكر وعمر،رضي الله عنهما،وقال بأن عليّا كان مستشارا لهما،ورفض ونقض رواية ضرب فاطمة الزهراء،عليها وعلى سيدي والدها السلام،من قبل عمر بن الخطاب،رضي الله عنه،وحرّم «التطبير» في ذكرى عاشوراء...وإنها والله لمواقف عظيمة،ولبنات قوية تؤسس لوحدة إسلامية على أسس سليمة،وإننا لعمري بوفاة حاملها قد خسرنا الكثير ما لم يكن هناك من يسير على ذات النهج النيّر المهيع!

ولمواقفه هذه وغيرها لم يسلم السيد فضل الله من بعض المشككين والمزاودين ،من الشيعة والسنة،على حد سواء،فبعض الشيعة هاجموه،ونفوا عنه صفة المرجعية ونعتوه بما لا ينعت به عالم جليل مثله؛أما بعض السنة فلم يروا في مواقفه إلا ضربا من ضروب «التقية» ليس إلا...ولكن هذا السيد الشامخ الحر الأصيل لم يهتز ولم يتراجع وبقي على مواقفه ،وأثبت نضج فكره،ورحابة صدره،ورجاحة عقله،سيّما ونحن نرى نتيجة تفرّق الأمة وتشرذمها وعدم اجتماع كلمتها،نتيجة المؤامرات الخارجية،ونتيجة الاجتهادات الخاطئة الناجمة عن الفكر المتحجر المنغلق،والتعصب المذهبي الذميم، وكيف رفع أبناء الأمة السلاح ضد بعضهم،وأراقوا دماء أنفسهم في أماكن وبلدان إسلامية عديدة،فرحمك الله يا سيد محمد حسين فضل الله ونفع الأمة بعلمك،ونوّرها بروعة فكرك.

 ورحم الله أبا داود،محمد داود عودة  فقد عاش حياته مناضلا صلبا ومات بكرامة واحترام ،فلا يختلف على هذه الحقيقة اثنان...هو ابن سلوان التي تتعرض يوميا للتهويد ،وتدمر فيها البيوت ،وتجري فيها المواجهات بين سكانها العزّل إلا من الحجارة ،وقوات الاحتلال المدججة بالرشاشات وقنابل الغاز والهراوات،ولم يُكتب لأبي داود أن يرى سلوان محررة،وترك هذه المهمة لمن يخلفه من أبناء شعبه،وعلى مر السنين كان الرجل قد نذر نفسه من أجل قضية شعبه العادلة،فأفنى عمره مناضلا لما نذر نفسه له ولم يضعف ولم يستكين.

إن أبا داود نموذج للنضال والتضحية وأستاذ للسائرين على دروب الدفاع عن الحقوق والمقدسات،فهو ليس «إرهابيا» كما يحلو لبعض الدول المنافقة أن تسميه؛فقد قام بما قام به دفاعا عن حرية شعبه،وقرعا لجدران الخزّان،وكأن كل موقف صدر عنه وكل عمل قام به يعبر عن لسان الحال: فلسطين أرض لها وفيها شعب حي،ولن تقبل الأساطير،وستفشل كل المؤامرات بسواعد رجالها المناضلين،وهذه الدول فتحت ذراعيها لقتلة وسافكي دماء،كانت حتى أجهزة أمن هذه الدول تطلبهم أحياء أو ميتين ،ومنحتهم الجوائز وأقامت لهم مراسم التكريم.

ما ذنب الرجل الذي رأى حين كان طفلا لم يتجاوز العاشرة بلاده تحترق ويشرّد شعبها ويقام كيان آخر فوق ترابها؟وهل قام بما قام به إلا لرفع الظلم عنها؟ولكن هذه دول ديدنها النفاق إذ نظرت للرجل على أنه «شخصية غير مرغوب فيها» بينما نظرت للسفاحين كأصدقاء.

لقد خرج أبو داود على وسائل الإعلام ليروي تجربته التي بثت في أكثر  من موضع أشهرها برنامج «شاهد على العصر» وكتاب خاص تناول التجربة ،وهذا عمل لا يقل عن النضال بحد ذاته،فالحديث عن التجربة وعرضها وكتابتها يتيح التعلم منها ،ومراكمة نجاحاتها،واجتناب إخفاقاتها ،وتحاشي الوقوع في أخطائها،فما قام به أبو داود ينم عن ذكاء وإدراك لأهمية هذه الأمور،فرحم الله عبده المناضل محمد داود عودة ،وجعل الجنة مثواه.

مما يجمع بين الفقيدين هو كثرة محاولات الاغتيال التي تعرضا لهما، ولكن الآجال بيد الله ،فقد شاء أن يموتا وهما في العقد السابع من عمريهما الحافلين،وهذا يذكرنا أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ،كما في الحديث المعروف،فقد سلّمهما الله حتى انقضاء الأجل المسجل في اللوح المحفوظ،إنها مشيئة الله ،وقدرته التي لا تجاريها قدرة...فإنا لله وإنا إليه راجعون.

 ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

الإثنين 23 رجب 1431هــ،5/7/2010م

من قلم/سري سمور-جنين-فلسطين-أم الشوف-حيفا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز