هناء عبيد
hanayousef17@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 December 2009

كاتبة عربية من فلسطين
ولدت في القدس
بكالوريوس هندسة
مقيمة حاليا في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
لله درك يا بوش .. ماذا فعلت

لا يمكن أن يختلف إثنان على أن الرئيس السابق بوش يمتاز بكاريزما خاصة ومميزة جعلته أكثر الرؤساء غرابة، بل وستجعله أكثر الرؤساء ذكرا في صفحات التاريخ على مر العصور، وسيظل الأكثر شهرة بين رؤساء العالم.  ولكن كيف سيكون تمجيد وذكر التاريخ لذلك الرئيس الفذ !!؟ هل سيتذكره التاريخ  بالملاحم البطولية التي خاضها والتي أودت بحياة مئات الآلاف من الأرواح البشرية البريئة !!؟  أم سيذكره بعبقريته الإقتصادية التي أدت إلى كارثة أودت بالعالم إلى منحدر سحيق من الصعب الخروج منه!!؟ أم سيمجده من خلال ما يذخر به اليوتوب والمواقع الألكترونية من مقاطع لسلوكه البهلواني الذي عمل منه مسخرة وأضحوكة الدهور والزمان!!؟  أو لربما سيفتخر التاريخ به من زاوية السبق في تلقي أول قنبلة حذائية  كانت الأكثر حظا في التخليد والتمجيد في عالم الأحذية.
 
لقد تعرض العالم بأسره بفضل ذكاء هذا الرئيس الفذ وعبقريته الغير معهوده إلى أزمات وكوارث لا يمكن للتاريخ غفرانها، فالأزمة الإقتصادية التي تعرضت لها كل بلدان العالم، والتي تعد الكارثة الإقتصادية الثانية في شدتها  بعد الأزمة الإقتصادية التي تعرضت لها أمريكا في عام 1929 ما زال تأثيرها الى يومنا هذا، حيث إرتفاع معدلات البطالة، وانهيار سوق البورصة العالمي، بالإضافة إلى إفلاس العديد من البنوك والمؤسسات المصرفية.  فقد تميزت فترة رئاسته، بالتركيز على السياسة الخارجية وخاصة الجانب العسكري منها، واستنزفت الأموال الطائله لتمويل القوات العسكرية التي وجهت إلى العراق وأفغانستان، مما أدى إلى إهمال في شؤون السياسة الداخلية وخاصة الجانب الإقتصادي، فأخذت البنوك بالتخبط في إتباع سياسات غير مدروسة العواقب، فعملت على تسهيل عمليات القروض بفوائد منخفضة أدت إلى إغراء متدني الدخل في خوض غمار مخاطرة لم يعوا ما ستؤول إليها نتائجها من هلاك ودمار عليهم، ولكن ما لبثت هذه البنوك وأن رفعت هذه الفوائد التي أرهقت المقترضين مما أدى إلى عدم قدرتهم على السداد، وبالتالي فقد كانت الخسارة حتمية على كل من البنوك التي لم تستوف حقوقها، والمقترضين الذين لم يعودوا قادرين على الإحتفاظ بمنازلهم نظرا لعدم قدرتهم على سداد قروضهم بسبب إرتفاع الفوائد الغير متوقع.
 
ولن أتطرق هنا إلى التحليلات الإقتصادية التي واكبت هذه الأزمة، فقد تناول المحللون الإقتصاديون المختصون هذه الكارثة بما يتناسب مع حجمها من تحليل ودراسة وافية، ولكنني سأتعرض إلى النتائج التي تمخضت من جراء هذه الكارثة من منظور رجل الشارع العادي، حيث أن المصائب والإنهيار في جميع المرافق والذي خلفته هذه الأزمة، ومظاهرها أصبحت واضحة للعيان ولاتحتاج لمحلل إقتصادي لتوضيحها، بل إنه بات بإستطاعة الطفل الصغير أن يلحظ ما لحق هذه الأزمة من أضرار وخسائر حلت على الجميع.
 
ففي كل أنحاء ولايات أمريكا إرتفعت معدلات البطالة إلى نسبة هي الأعلى منذ زمن طويل.  فما تلبث أن تطلب شركة أو مصنعا، موظفا واحدا للعمل لديها، حتى يتسابق العاطلون عن العمل بالإصطفاف بالآلاف للحصول على هذه الوظيفة.  ولا تكاد تمشي في أي شارع من شوارع مدنها إلا وتلاحظ الكم الهائل من المحلات المغلقة والتي كتب عليها عبارات للبيع، أو للإيجار.  كما أغلقت العديد من المحال التجارية المشهورة من عشرات السنوات، العديد من فروعها نظرا للخسارة التي لحقت بها مثال كي مارت المشهورة وبعض محلات دومينيكس، ومئات من المطاعم التي لم تعد تتحمل أعباء المصروفات والخسارة الفادحة التي لحقت بها، بالإضافة إلى إغلاق أكبر البنوك والمؤسسات المالية الأكثر شهرة في أمريكا.
 
ولم يقتصر الأمر على التجارة فقط، بل لحق قطاع التعليم الذي يعتبر قطاعا هاما لا يمكن إغفاله، بحيث تم الإستغناء عن العديد من الموظفين من معلمين أو مساعدين، بل ووصل الأمر إلى إغلاق بعض المدارس ودمجها مع غيرها توفيرا للمصاريف.  وقد وزعت المدارس على أهالي الطلاب أوراقا يتوسلون فيها الأهالي من التوقيع عليها  تطالب المسؤولين عدم إغلاق بعض فروع الحضانة للأطفال، لأن نتائجها ستكون مضرة بالمعلمين الذين سيفقدون وظائفهم نتيجة لهذه الإجراءات.  كما وكان هناك إقتراحا بأن يكون عدد أيام الدوام المدرسي أربعة أيام بدلا من خمسة، وذلك لإختصار مصاريف الباصات وغيرها من النفقات التي أصبحت عبئا كبيرا على المؤسسات التعليمية.  ولا تكاد تتصفح أي جريدة محلية، إلا وترى الأعداد الهائلة من العقارات المعروضة على المزاد العلني من قبل البنوك بسبب تقاعس أصحابها عن الإلتزام بالمستحقات المالية المفروضة عليهم.  وقد طالت الأزمة أحد أهم مرافق الألعاب الترفيهية للأطفال، حيث أغلقت مدينة الملاهي " كيدي لاند" بالقرب من مدينة شيكاغو أبوابها في وجه زوارها، لعدم قدرتها ماديا على تجديد عقد لإستئجار الأرض التي تنصب عليها مشروعها.  وتعتبر كيدي لاند من المعالم الهامة في شيكاغو وضواحيها، وقد ظلت قائمة لأكثر من ثمانين عاما، وقد كان إغلاقها من أحد الأمور المحبطة لأهالي المدينة لما تمثله من رمز وذكرى جميلة فيها.
 
لقد كان هذا جزءا من كم هائل من السهل ملاحظته في أمريكا، من نتائج وآثار للأزمة الإقتصادية المأساوية التي حلت على العالم في فترة حكم الرئيس بوش، الذي ترك وراءه ملايينا من البشر في مأساة لا تعرف لها مصيرا أو نهاية، بينما هو ينعم بعيش هنيء وينام ملئ جفنيه، قرير العين، مرتاح الضمير، في قصره في تكساس، متمعا بملايين جناها من دماء البشر.
فشكرا لك أيها الرئيس. 

Nassar     July 4, 2010 6:12 PM
" كيدي لاند"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
What about the kidee in Iraq, you may forgot them!
ya 7araaaam the kidee land in the USA is closed.

مسافر زاده الخيال   بوش   July 4, 2010 6:47 PM
الشئ المؤلم ان الامه العربيه مازالت امة تابعه لهذا او ذاك فالانسان العربي لايهمه لابوش ولاغيره ان هم الانسان العربي ان يرى امته امة مستقله كالامم الاخرى قرارها بيدها تاكل من ارضها وتلبس من مصانعها هم الانسان العربي ان يرى المحبه بين ابناء العرب هم الانسان العربي ان يرى علما واحدا يرمز الى امة العرب كالصين او روسيا او كااميركا فنرجوا من الكتاب الكرام ان ينحوا بهذا الاتجاه لان هذا هو الطريق الصحيح فلابوش ولابوتين سينفعوننا لو بقينا على هذا الحال

أبو عمر   تصحيح لغوي ومعنوي (نرجو تقبله بواسع صدر)   July 4, 2010 11:40 PM
ورد في عنوان المقال (لله درك)

لله درك، تقال في مدح أحدهم والتعجب من فعله حين يفعل خيرا كثيرا، أو فعلا عظيما فيه خير.
أي يرد إلى الله الخير الذي فعله فلان.

والأصل في الدّر هو ما ينزل من الضرع من اللبن، أو من الغيم من المطر. وينسب الدرّ إلى الخير الكثير.
ويقال (لله درّك) أي أن الله هو سبب ذلك الخير الكثير.

ولا ينسب السوء إلى الله ولو على سبيل التهكم (sarcasm) من فعل أحدهم، كما نفهم من عنوان المقال ومن مضمون المقال، أن به تهكم على فعل بوش.

لكن يقال لفاعل الشر أو المتسبب به، (لا درّ درّه) أي لا كثر خيره، وهذا أنسب.
--------------

وهناك بعض الأخطاء الشائعة عند الكثير من الكتاب:

الغير معهوده
الغير متوقع

والصحيح:
غير المعهودة
غير المتوقع
-------------------

نظرا لأن لغة مقالات الكاتبة قوية وسليمة، وأسلوبها في الكتابة سلس ويخلو من التعقيد واللف والدوران. وقراءة المقال لا تأخذ من القاريء جهدا يذكر، فلقد رأيت كتابة هذا الرد، فنرجو تقبله.

احـمـد   كما كـنـتـم يـولا عليـكم   July 5, 2010 8:08 AM

جورج بـوش الحـمار كان ولـم يزل الوجه الحـقيـقي للشـعب الأميركـي الأهـبـل. شــعب لا هـم للأكثرية مـنه سـوى مشـاهـدة الألعاب الرياضيـةوإحتسـاء البيرة.

تمـاما مـثل رئيسـهم السـابق, ثقافتـهم العـامـة شـبه مـعدومـة, السـي أن أن والتـلفـزيون هي المصـادر الرئيسـية للمعلومات لدرجـة أن بعضـهم لا يزال يعتقد بأن المسـلمين مـن العراق وافغانستان بقيادة بن لادن سـيحتلون المـدن والقرى الأمريكية فـي أي لحظـة وذبـح سـكانـها عـلى طـريقة الزرقاوي .

الله يـستر العـالم مـن واحـد أظـرط منك يا جورج!


الى أحمد   حقا كما تكونوا يولى عليكم   July 5, 2010 3:27 PM
و الله اما انك غبي او انك محشش فكيف تصف اعظم شعب في العالم بالأهبل و هم اسياد العالم في كل شيء و العالم كله يدين لهم بتطور الحضارة البشرية و الإنسانية و هم السباقين في كل مجالات الحياة فإذا كان الشعب الأمريكي أهبل فماذا تقول عن الشعوب العربية و الإسلامية التي تعيش على فتات ما تنتجه أمريكاو الذي لولا الشركات الأمريكية لبقي نفط العرب تحت الأرض يخرون و يبولون عليه بدون ان يعرفو بوجوده و لا كيف يستخرجوه ، لولا الشعب الأمريكي لما كنت انت تعرف ما هو الأنترنيت ، قد اتفق معك على كون الشعب الأمريكي أهبل لشدة طيبته لأنه أخرج النفط من تحت ارض العرب و اعطاهم ما لم يكونوا يحلمون به علما انه كان و لا يزال يستطيع ان يستولي على كل النفط العربي ، الشعب الأمريكي أهبل بطيبته لأنه يعطي الفرصة للحياة لأعداءه الذين يحلمون يوما لو استطاعوا ابادة أمريكا، أمريكا التي تستطيع ان تبيدهم ، و لأن الشغب الأمريكي عظيم لهذا لم يحكم هذا الشعب الا حكاما جيدون و كثيرون منهم يستحقون ان نقول عنهم عظماء و جورج بوش الأبن أعظمهم عكس حكام الشعوب العربية و الإسلامية و هم من نفس طينة شعوبها

احـمـد   الـى عبـد جورج بوش   July 5, 2010 11:26 PM
كان من الممكن إقناعي بوجهة نظرك المادية لولا قولك " جورج بوش أعظمهم " فأثبت ياخبيبي بأنك غبي ومحشش أكثر مني ومن كل مؤرخـي التاريخ الحديث... I rest my case

معجب بالرئيس بوش   الى أحمد صلح معلوماتك و نظرتك عن الرئيس بوش   July 6, 2010 5:19 AM
انا بالنسبة الي كعراقي جورج بوش هو أعظم رئيس أمريكي سواء قبلت انت ام لم تقبل لأنه حرر شعب العراق من ربقة أعتى دكتاتورية في الدول العربية و الإسلامية و لم يسبق لأي رئيس أمريكي ان أفاد الشعب العراقي مثل بوش و كل عراقي متضرر من النظام السابق و لا يعترف بفضل و عظمة بوش فهو على اقل تقدير انسان ناكر للجميل. جورج بوش بالنسبة للعراقيين هو في مصاف ابراهام لنكولن الذي كان اول رئيس في العالم حرر عبيد، لآاعرف ان كنت انت عراقيا ام لا ، فإذا كنت عراقيا فعلى الأغلب انت من أتباع النظام السابق الذين تضرروا من تحرير العراق أما اذا لم تكن من اتباع النضظم السابق فإحتمال انت من جماعة مقتدى الصدر الذين تحركهم ايران, انما اذا لم تكن عراقيا فربما تكون معذورا انت و الفلسطينية كاتبة المقال التي تعيش في أمريكا و ترمي حجرا في البئر التي تشرب منه ، انه الحقد الأعمى الذي يجعل الإنسان لايحس بالنعمة، عسى ان تكون اقتنعت بعظمة جورج بوش الذي كان احسن الف مرة من الرؤساء الذين سبقوه و استمروا بفرض الحصار الظالم على نظام صدام الذي لم يتضرر منه الا الشعب العراقي المسكين الذي كان رازحا تحت استبداد الطاغية حتى حرره بوش

ابن فلسطين   شكرا للسيد ابو عمر على هذه المعلومه   July 6, 2010 10:12 AM
شكرا للسيد ابو عمر على هذه المعلومه التي كنت اجهلها

هناء عبيد   أشكر الجميع   July 6, 2010 12:37 PM
شكرا للإخوة القراء، وأصحاب التعليقات الكرام
كما أشكر الأخ أبو عمر المحترم على هذه المعلومة القيمة
وأحيي أسلوبه الراقي في الرد
وأرحب بجميع االتعليقات البناءة والمفيدة للقراء سواء كانت مع أو ضد رأيي
تحياتي للجميع

احـمـد   الـى مـحـبي آل بوش   July 6, 2010 3:14 PM
بسـم الآب جورج بوش والإبـن جورج بوش و(مستقبلاً) الحفيد جورج بوش... بالروح بالدم نفديـك يا جورج بـوش !!!

مـن يـريد أن يضـحك عـلى عـبقريـة بوش, مخـترع إسطلاح They misunderestimated me , إبـحـث عـن Bushism

ومـن أراد أن يبـبكـي مـن الحـمار إياه إذهـب الـى usdebtclock.org



هاشم شكرجي   عدم تطابق المضمون مع العنوان   July 8, 2010 1:46 PM
معنى لله درك ..اي ان الله سقاك لبنا او درا خاصا فتربيت تربية خاصة وكنت فريدا بين الناس..اما المقال فانه قدح في رجل لا تتوافر فيه هذه الصفات بدليل مواطن الثلب والقدح فيه وفي اعماله ..الا يرى القاري ان بين العنوان والمضمون تناقضا؟..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز