توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
منك لله..!!

(رسالة خاصة إلى من ظلمني...!!)

أيها الظالم...... أخاطب فيك    ما تبقى لديك ـ إن تبقى ـ  من آدمية ...!!

وأتمنى عليك أن تشعر للحظة بفداحة ما فعلته بي عن قصد أو غير قصد...!!

 لقد قلبت حياتي جحيما  ،وكسرت أيقونة عظيمة للناس بداخلي.. دسست جرثومة خبيثة في دماغي  ..أرهقتني بصداع الأسئلة من..؟ولماذا..؟ وأين..؟ وكيف..؟ ومتي.. ؟

زرعت بذرة حنظل لتنمو على طرف لساني... ،فلم اعد أطيق أحدا ، أو أثق بأحد حتى نفسي، وبدأت اشك فيمن حولي ،ولم استثن حتى أعز الناس وأقربهم إلى قلبي...

لقد سلبتني نعمة الطمأنينة   ، و  ذبحت في كل شيء نبيل وجميل بسكين لهوك   أو حقدك سيان ،ولكني لا استطيع البتة أن اظهر نقطة دم واحدة من نزف روحي لمن هم حولي... كي لا يساء لأبرياء بسوء فهم..!!

 لقد طغى ظلمك وظلامك على سلوكي  وملامحي  وعملي وفكري  ،وسمم أنفاسي وإحساسي بالأشياء حولي..!!

انتزعت في لحظة طعم الحياة ومعناها   لتحولها في عيني إلي كابوس مفزع ومستمر عن سرداب مظلم لانهاية له تملأه العقارب والأفاعي..!!

أيها الظالم......

لو كان ما رجمتني به صحيحا لأصابني الخرس ..ولو كان بي ما قلت لانسحبت من المكان واكتفيت بالسترة..!! ..لكن كيف يكون حال إنسان مثلي ..أحب الله لله ،ويبرأ إليه من كل بدعة وأحب البشر ..كل البشر وانت منهم لأنه يحب الحياة....؟!!

إن كنت تعرفني جيدا..فستعرف إلى أي مدى ظلمت نفسك قبل ان تظلمني ..لان ظلالي الوارفة لم تكن يوما محل ظن  !!

ليس بعيدا ان تكون واحدا من بين الذين استقبلهم يوميا بأبوتي وابتسامتي  وإيثاري ..!! وليس بعيدا أن تكون ممن يشاركونني لقمتي  وخواطري ..!!

قد أكون ناقما جدا على فعلتك، ولكني تحت أي ظرف لن اقترف  بحقك ما اقترفت..  حتى لو عرفتك...  ستحكمني قيمي ويقودني أصلي  إلى تصريف غضبي ونقمتي بكل حكمة وأناة .

 

ربما تكون أنت فوق شبهة التوقع من فرط ثقتي بك ،وربما تكون لعنة  طارئة على أيامي الغاربة كريح خماسين..!!إلا أني  أدرك أن نسيان ما فعلت سيكون أمرا في غاية الصعوبة لما يحمل من خسة و تجن ومرارة ..!!

لم أفكر يوما أن أسيء لأحد.. او أشي بأحد أو احتقر أحدا ...

لست ملاكا.. ولكني تربيت على منهج ابن عبد الله.. تبكيني  سورة (يوسف)،وتفرحني سورة (الرجمن)، .

تشربت وصايا لقمان وشدني تفاني الصحابة..تمنيت لو رزقت نزرا من  وفاء أبي بكر وجرأة عمر وسخاء عثمان وبلاغة علي وحلم معاوية..!!

يا الله..... تعلمت في طفولتي المحبة على يد جبران والتسامح على يد الهندي العاري ..!! شغفتني  خشونة الصعاليك وسحرتني تجليات الصوفية..أحببت شموخ المتنبي وصبر ابي فراس و حكمة أبي العلاء و مشاعر قيس ،وغزل جرير ...اكتسيت في شبابي بعزة عبد الناصر وبغربة غسان  ومرارة ناجي العلي.. أدهشتني ذائقة مجمود درويش وسخرية الماغوط .. وكيمياء ادونيس..!!

أيها الظالم.. كيف بالله عليك تؤذي في كل الذي ذكرت   ، وكيف تسول لك نفسك ان تدمر كل ما أمنت به وتعلمت..!!

أيها الظالم .. لو كنت تومن بالله  حقا ..لردعك إيمانك عما جنيت، ولكنك لم تومن بعد، فادخل في كنف الله ،واستغفر ثلاثا من خطيئتك..!!

أيها الظالم ...عد إلى إنسانيتك التي قتلت، واغتسل من ذنبك بدمعك ،وتوضأ بقلبك... تب إلى ربك  واتق الله في نفسك وفي..!! 

اغتنم الفرصة التي قد لا تسنح  لغيرك ,وتأكد أني  لو عرفتك سأغفر لك ما فعلت بحقي عن قوة   إيماني العظيم بالغفور الرحيم .

 

أيها الظالم...الظلم قاس على النفس ،ولكن اقسي منه الإحساس به ..انه يذهب بالهدأة والنوم ،و يشل العقل ويدمي الفؤاد ويقطع الشهية ويضعضع الأمل  ويسود الرؤية...ولو خيروني بين  سكرة الموت وما أعاني لاخترت دون تردد الخيار الثاني..!!

قد تتلذذ الآن  بما فعلت وأنت تختبئ   وراء أكمة جبنك ،وتفاخر بحيرتي ،وشرودي ...لكنك تنسى انه من السهل أن يكون المرء واشيا ..حقيرا وجبانا  ،ومن الصعب أن يكون مخلصا تقيا وإنسانا .

لا أتصور من بعد ما فعلت انك تأكل طعامك وتنام ليلك هانئا ..!! اللهم إلا إذا كنت فعلا قد قبرت ضميرك...وطلقت أدميتك..!!

أيها الظالم ... أن لم تفهم رسالتي على نحوها تكون قد أسأت لنفسك ،وتخليت تماما عن آدميتك ..لن احقد عليك مهما كان ،لأني لم اعتد ذلك ..إلا أني عاهدت نفسي أن أخوض صحاري المستحيل للبحث عنك ،والوصول إليك ،وثقتي بالله لا حدود لها ـ ويقيني باني سأجدك لا يرقى إليه شك ..!! 

و لكن إن مت قبل أن أصل ، فاني كعبد أفوض رب العباد فيك..،وسيظل حقي في عنقك إلى يوم الدين ، وكفى بالله حسيبا..!!

 وعندها  ....قبل نطق الشهادتين.....سأصرخ بكل ما ألحقته بي من ظلم ....منك لله..!!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز