موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
حكّام الطرب العربي
هناك مثل ألماني يقول: إن رقصة التانغو تحتاج الى شريكين. فلا يطرب الدف ولا يطيب الرقص إلا حين تجتمع القلوب المؤتلفة والنفوس المنسجمة. عندها فقط تنفلت الأصابع المتمكنة فوق جلد الطبلة الناعمة المرنه. فتنتشي الوجوه الحليقة فرحا , والسكاسيك الصقيلة مرحا, وتهتز الخصور والسيوف, ويشتعل الساح بأشياخ الطبول وفرسان الدفوف. ويطرب السنيورة فيطلق العنان لموّاله من ساحة السراي في بيروت, فيردّ عليه محمود عباس في نقل مباشر من سطح مقر السلطة في رام اللة . أمّا في القاهرة فيشطح مبارك وعلى الهواء مباشرة ببدلة ناديا جمال معلنا مصريّته من تحت الثديين الى تحت الصرّة , فيجيبه عبدالله من الرياض برقصة عرضة هتكت أعراض الكفّار والمشركين الى يوم الدين ويلا زيدوا هالقهوة زيدوها هيل! فعلا إنها حفلة فنيّة هائلة تضامنا مع غزّة وأهلها. حفلة أذهلت غزّة عما أصابها. الناس المكوّمون أمام بيوتهم المدّمّرة نسوا مأساتهم وانطلقوا ينصبون الشاشات العملاقة في الساحات التي جرفتها الدبابات الإسرائيلية لمتابعة الأداء المهوّل للسادة المسؤولين. أرملة جالسة فوق أرض منزلها المهدّم هانت عليها مصيبتها وهي ترى وجه الحاج فؤاد السنيورة متمايلا في الشاشة يغني وقد أخذه الإنفعال فزاد في إعوجاج فمّه وصار يخشى عليه من لقوة فالج لا معالج لها. ألأرملة انبهرت فمسحت دمعتها بكمّها ثم وقفت صائحة : الحمد إلك يا رب .. كل شي بيهون بس تديم علينا نعمة العقل والدين. أما عينا محمود عباس المغناجتان بحولة حسن لا مثيل لها فأذهلت جموع الأطفال اليتامى وهم يتابعونه عبر الشاشات العملاقة يغني منشرحا: الحنّة الحنّة يا تمر الغزال .... فجأة يقاطعه عبدالله من الرياض: خوي محمود بالله تقللي: مالها الحنّة مو هي زين؟؟ فيرتبك عباس: نعم نعم يا صاحب الجلالة... أيها الرجل الطاهر وهل أطهر من سكسوكة الحنّة؟؟ . على شاشة النقل الحي من القاهرة يعلو هرج الجمهور بشكل هستيري: بص شوف .. مبارك حيعمل إيه.... بص .. شوف مبارك حيعمل إيه... تحمّس الريس ببدلة الرقص فأخذ يدور محركا بطنّه ويديه, داس الريس من غير قصد على ذيل ثوبه فسقط الجزء السفلي... صاح الجمهور: الله يا سيادة الريّس ألله. مواطن متابع من غزّة بكى من شدّة التأثّر. سأله مراسل الجزيرة التي كانت تغطّي متابعة الغزيين لحفلة حكّام الطرب العربي عن سبب بكائه فأجاب: في الواقع أنا أبكي من الفرح فقد ذكّرني منظر كلسون الرئيس حسني مبارك اليوم بكلسون أخيه الرئيس صدّام حسين .. هذا معناه أن اللقاء بينهما صار قريبا جدا انشاءالله.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز