موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
فؤاد السنيورة أميرالمؤمنين ... رحم الله بيت مال المسلمين

بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري جرى الإتفاق بين السعودية وعائلته على أن يكون فؤاد السنيورة رئيسا للحكومة اللبنانية. طبعا قصة صعود السنيورة تصلح أن تكون عملا سينمائيا عالميا. فحكاية السنيورة ابن صيدا الدرويش البسيط, الذي كافح حتى صار محاسبا في شركات رفيق الحريري وصولا الى وراثتة في رئاسة الوزراء, تشبه حكاية ( علاّقة) الصيّاد الفقير ابن صور والذي عاش في زمن الفاطميين بحارا معدما لم يلبث أن نصّب نفسه أميرا على مدينة صور الساحلية مستغلا ضعف الدولة وانشغال الأسطول الفاطمي بحروب مصيرية.

طموح علاّقة للتسلّق الى أعلى لم يقف عند حد فإندفع يثبّت دعائم إمارته الجديدة عبر إصدار نقد مسكوك باسمه و صورته و قد كتب تحتها: عز بعد فاقة... ألأمير علاّقة. طبعا لم يدم عز علاّقة بعد ذلك طويلا, فقد استفزّت أعماله ألإنفصالية عصب الدولة المركزية فبادر الفاطميون, رغم انشغالهم , الى شن حملة عسكرية أدت الى احتلال صور واعتقال أميرها الطرطور الذي أعدم فورا وحشي جلده قشا ليكون عبرة للطامحين. فؤاد السنيورة جاء مع الرئيس الحريري الى السلطة وهندس بنفسه مديونية لبنان التي بلغت اليوم ٥٠ مليار دولار اميريكي.

 فؤاد السنيورة هذا هو الذي ذرف الدموع امام وزراء الخارجية العرب أثناء العدوان الإسرائيلي في حرب تموز ٢٠٠٦ ثم أعطى التوجيهات لرجاله في ثكنة مرج عيون بلزوم استقبال الإسرائيليين بالشاي والقبلات . فجأة وبين عشيّة وضحاها وبدون سابق إنذار لبس فؤاد بن شدّاد ثوب الشجاعة وشن حربه على المقاومة وعلى سلاح إشارتها بعدما بويع على لسان المفتي محمد رشيد قباني في إحدى خطب الجمعة التي أقيمت في السرايا الحكومي أميرا للمؤمنين حين توجّه الشيخ الى الحاج فؤاد قائلا له: ما كنت لتخلع ثوبا ألبسك إياه الله... وهذا الكلام هو تكرار لكلام عثمان بن عفّان حين طلب منه التنحي عن السلطة درء للفتنة, يومها أجاب عثمان: ما كنت لأخلع ثوبا ألبسني إيّاه الله.

 المشكلة الوحيدة هنا والتي فاتت سماحة المفتي هي أنّ عثمان كان يلقّب بذي النورين أمّا فؤاد فأبعد ما يكون عن الإشعاع والنور بسبب سياسة التقنين التي يفرضها غمّا وظلاما في ليل اللبنانيين. لذا أقترح على فضيلة مفتي الجمهورية أن يمنح السنيورة في خطبة الجمعة المقبلة لقب : ذو الجيبتين. والجيبتان أصلهما في العربية الجيبان , مفردهما جيب وهو ما يملأ بالنقود والذهب أو بالفستق والمكسّزات.

 وفي لبنان يؤّنث الجيب فيصبح جيبة كما أنّث السنيور فصار سنيورة . والجيبان أو الجيبتان ,بلهجة لبنان , ضروريتّان للحاج فؤاد, الأولى للقبض يستلم ويودع فيها الهبات العربية والدولية لإعادة إعمار جنوب لبنان, والثانية للصرف يصرف منها بما يشاء كيف يشاء على من يشاء من أحبّائه , من غير المستحقين طبعا. سنتان مرّتا وامير المؤمنين يسوّف ويماطل في دفع تعويضات حرب تموز على ابناء قرى الجنوب بحجة أن اللجنة الهندسية الفنية لم ترفع تقريرها للحكومة. وبعد كشف فني وهندسي تبيّن أن جيبا الأمير ما هما في حقيقة ألأمر سوى جيب واحد تصل بينهما قناة بلاستيكية تمر تحت البطلون . يشار هنا الى أن التقرير الفني خلا من الإشارة الى قنوات ثياب الحاج فؤاد الداخلية.

 فلم يحتاط الجمهور بل أخذته الدهشة حين أخرج رئيس الوزراء عورته من حلقه فجأة و راح يخطب في مجلس النواب قائلا أنه استعار أموال الهبة السعودية لكي يحصل بضمانها على قروض لدعم مشروعات حكومية. يا سلام .... أمانة واستقامة هذا هو الحاج فؤاد.. يصل اول يوم من الحج .. في اليوم الثاني يأخذ الحاجّة كوندوليسا رايس بالأحضان وخود يا بوس.... يبكي في تموز ... ويستأسد في أيار... حتى إذا ما انجلى الغبار... والتهمت قفا أمير الممؤمنين النار ... قام ينوح ويندب مأساة بيروت... بعدما أفرغ بيت المال من آخر درهم ودينار. الآن القول الفصل وقد مرّ الهزل. بإمكان الطائفة السنية الكريمة التمسك بالحاج سنيورة. وبإمكان سماحة المفتي أن يجعله ثالث الخلفاء الراشدين, مع أني لا أدري كيف سيكون موقف عثمان بن عفّان لو عرف بالأمر, وبإمكان الحاج ذو الجيبين السنيورة أن يعتبر السراي قصر الإمارة وأنه أمير المؤمنين.. ولكنّ عليه أن يرجع الأموال لأهلها المستحقين وأصحابها الشرعيين. ولا يغرّنه شعار عز بعد فاقة.... فليس زميله علاّقة وجلده المحشي بالتبن والقش عنه ببعيد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز