علاء الدين حمدي
a4hamdy@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 April 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
مصر .. الجائزة الكبرى ج3

 ـ تحدثنا فى المقال السابق عن ما تذخر به القاهرة من مكاتب تمثيل لأغلب ، ان لم يكن لكل ، الحركات المسلحة المتمردة على النظام الشرعى فى السودان، وقلنا أن ذلك ربما يُفسر على أن مصر ، بكل ثقلها ، تصطنع لها يداً عند هذه الحركات تحسبا ليوم قد تستطيع فيه الانفصال عن السودان الموحد ! أو ربما لعدم رغبتها فى دعم النظام القائم ! أو لظنها أنه لن يستطيع الصمود طويلاً فى وجه حركات التمرد التى تحيط به من كل جانب والمدعومة اسرائيليا وأمريكيا الأمر الذى يجب ألا ننظر اليه كمجرد محاولة خائبة لتسول الدعم المعنوى أو المادى أواللوجيستى الأمريكى عبر بوابة اسرائيل ، كما تفعل بعض دولنا العربية بكل اسف ، ولكننا يجب النظر اليه بجدية بالغة خاصة اذا تابعنا تقارير المحللين السياسيين مثل ما كشفه "دوا سيزار" المحلل العسكري بصحيفة "ليبراسيون" الفرنسية سبتمبر 2009 فى مقال له بعنوان " الأمم المتحدة في دارفور" ، تعرض فيه وقتها للدوافع التى تكمن وراء الاصرار الأمريكى على نشر قوات دولية فى اقليم دارفور ، مبديًا استغرابه من صمت مصر تحديدا حيال قرار مجلس الأمن وقتها بنشر هذه القوات التى ستمنح الولايات المتحدة الغطاء الشرعى للسيطرة على السودان والاستفادة من ثرواته البترولية ومناجم اليورانيوم التى ظهر انها موجودة باحتياطيات كبيرة .

 وتقرير آخر أعده باحث عسكرى هو "جوزيف السوب" ونشرته صحيفة "اللوموند" الفرنسية يونيو 2009 تحت عنوان "أهداف الإدارة الأمريكية في الشرق الأوسط " أكد فيه أن عمليات زعزعة استقرار السودان التى يقوم بها متمردو دارفور تأتى بالتنسيق مع المخابرات الامريكية والموساد لنشر الفوضى واتاحة الفرصة لدخول قوات دولية تمثل الولايات المتحدة 90% من قوامها ، مرجحا ان الخطوة التالية ستكون نشر بطاريات صواريخ باتجاه السد العالي وبعض المدن الكبرى في ليبيا والشمال الأفريقي ، وغلق الحدود الشمالية للسودان مع مصر ثم "سحق" الجيش السودانى الموحد وتشكيل دويلات بحكومات موالية من المتمردين 

 ولو صدق ذلك التحليل فانه يعنى استمرار حالةعدم الاستقرار فى الدويلات المزمعة ، بحيث تتفرغ فصائل التمرد لمحاربة بعضها البعض ، وتتفرغ امريكا للبترول واليورانيوم ، تاركة لاسرائيل حرية التعامل مع مجرى النيل والسيطرة على موارده المتجهة الى مصر وصرف حصصها وفق ارادتها أو وفق شروطها ، أو باختصار استخدامه كسلاح لا يعادله آخر من شأنه اخضاع مصر .. عدوها الرئيسى .. الى الأبد !

ـ هذان التقريران يوضحان ما تتوهمه الادارات الأمريكية المتعاقبة وأذنابها فى مصر للأسف من سيناريو مخطط السيطرة على مصر تمهيدا لكسرها أو تقسيمها لثلاث دول كما يشاع ! ، فدخول أمريكا للسودان الملىء بالآعراق والقبائل المختلفة يعنى أنها ستعيد تشكيل خريطته السياسية وتحويله الى دويلات اثنيـة بعيدا عن الهوية العربية ، وقد بدأت بالجنوب بعد أن رعت اتفاق "مشاكوس " ثم اتفاق " نيفاشا " الذى قرر اجراء استفتاء 2011 حول رغبة أبناء الجنوب فى البقاء داخل السودان الموحد أو الانفصال عنه ، والذى تشير كل الدلائل أن الجنوبيين سيصوتون لصالح الانفصال مؤجلين صراع قبائلهم الكبيرة ( الشلك والنوير والدينكا ) الى حين ، اذ لم يحدث أبدا فى أى سابقة تاريخية مماثلة فى أى مكان فى العالم على حد علمى أن التصويت جاء لصالح الوحدة ، والا فلا حاجة لاجرائه أصلا !

ولعلنا نذكر جيدا الاستفتاء على انفصال جزيرة تيمور الشرقية ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة عن أندونيسيا 20 مايو 2002 ووقوعها تحت سيطرة الغرب واستراليا تمهيدا لتفتيت بقية جزر الأرخبيل الأندونيسى ، 13600 جزيرة ، تشكل فى مجملها دولة أندونيسيا ذات الثروات الطبيعية المختلفة والتى يسكنها ما يزيد عن الـ 200 مليون نسمة 90% منهم مسلمون . ـ اذاً فانفصال الجنوب عن السودان الأم وعن الهوية العربية أمر قادم لا ريب فيه وفقا لمجريات الأمور والأحداث ، خاصة فى ظل غياب مصر ودورها المؤثر ، وتغافل الثروات العربية عن أهمية الاستثمار فى الجنوب ولو من قبيل تأليف قلوب أبنائه ، ناهيكم عن الجهل أو التعامى عن كونه عمقا استراتيجىا للوطن العربى بأسره ، وبالتالى أوصلنا هؤلاء جميعا الى تلك المرحلة المتردية ، التى لم يعد يعنى أصحاب الثروات العربية فيها سواء ُقسِّمَ السودان أو حتى مصر ، بعد ان استغنوا عن الشقيقتين وأوكلوا مسألة تحديد النطاق الجغرافى لأمنهم القومى ، بل ومهمة حمايته ، الى الذئاب المتربصة بهم ، وبنا ، من كل حدب وصوب !

ـ الشاهد اذاً أن أى خطة لاخضاع مصر وتفتيتها لن تأتى مطلقا الا عن طريق اضعاف نفوذها على مجرى النيل من المنبع الى المصب ، لذلك فلابد بداية من العبث فى السودان البوابة المائية لأمن مصر القومى ، سواء بفصل جنوبه عن شماله ، أوبما يخطط لما سيلى ذلك من انفصالات تتبناها الحركات المسلحة التى أوعزت لها اسرائيل ، فى ظل الغياب المصرى والعربى ، بقطع كل الروابط مع مصر والمناداة بالهوية الافريقية وليس العربية ، وللحديث بقية ان أراد الله تعالى ، ثم اذن مضيفونا وكان فى العمر بقية .

 ضمير مستتر { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ } آل عمران118







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز