حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
على قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم

 

 

مما لا شك فيه ان ما يسمى بالمكارم الملكيه ليس له اي سند دستوري او قانوني وهي شي فوق النظام ولا تندرج تحت بند الحقوق والواجبات فعليه لا ينبغي ان يكون اساس للحكم  قائم على ما يسمى ظلما المكارم ,فالتعريف البسيط للمكرمه هو اعطاء من يملك شيئا ماديا او معنويا لمن لا يملك ويكون الملك هنا شرعيا وحقوقيا فلا يجوز للمتصرف التصرف باموال متصرفيته على هواه وكذلك الامر بالنسبه للمحافظ والوزير والامير وصولا الى الملك فكل ما تحت هؤلاء هو ملك للدوله وبالتالي حق للشعب يقرره الدستور والقانون .

 

فمثلا إعادة هيكلة رواتب القوات المسلحة والاجهزة الامنية لا ينبغي ان تكون او ان تسمى مكرمه فهي حق لهؤلاء نتيجه للاوضاع الاقتصاديه وغلاء الاسعار فلا ينبغي ان تنسب للملك ويقال عنها انها (تاتي في غمرة احتفال المملكة بالعديد من المناسبات الوطنية وفي مقدمتها عيد الاستقلال ويوم الجيش والثورة العربية الكبرى ، وذكرى جلوس جلالة الملك على العرش).

القوات المسلحه والاجهزة الامنية هي درع للوطن والقائمين عليها هم ابناء الوطن والعلاقه بينهم وبين القياده ينبغي ان تكون قائمه على اساس الثقه والتكافوء لا على اساس العبد والسيد فان من يقول (انها كانت محط اهتمام ورعاية القيادة الهاشمية على مر العقود الماضية وانها حظيت بأعلى درجات الرعاية منذ تسلم الملك عبد الله الثاني المسؤولية قبل اكثر من عشر سنوات)هو منافق كبير وظالم لنفسه ومشككا بابو الملك اذ ينكر عليه اهتمامه الذي فاق اهتمام ابنه وكان بمستوى الاحترام والتقدير لا بمستوى العبوديه والتحقير .

 

جميعنا يعرف تفاصيل دقيقة عن الواقع المعيشي للجيش وان تحسين اوضاع هؤلاء كان ينبغي ان يتم منذ زمن بعيد ، ولا ينبغي تاجيل ذلك لسبب الظروف الاقتصادية الصعبة ، اوالاوضاع المالية ، اوالاستمرار في ارتفاع ارقام العجز في الميزانية لان هذا هو قدر الاردن ومصيره ليس الا لانه مبتلى بقاده عديمي الضمير اساس حياتهم الاسراف ولا يحتكمون الى القانون والدستور في تحديد دخولهم


عجيب امر هذا الشعب والبلد الذي يعيش على ما يسمى بالمكارم فتوفير التامين الصحي للعسكريين العاملين والمتقاعدين وعائلاتهم مكرمه ,وتوفير المقاعد الدراسية في الجامعات لأبناء القوات المسلحة ، واقامة المشاريع الاسكانية ومنح القروض لغايات البناء وبدون فوائد وتخصيص سيارات للضباط والمتقاعدين وبدون جمارك وغيرها من خدمات تربوية وثقافية واجتماعية وفي مقدمتها مدارس القوات المسلحة كلها مكارم .


العطاء لمنتسبي القوات المسلحة والاجهزة الامنية ومنتسبي الاجهزه المدنيه والوزارات الخدميه والمؤسسات العامه ينبغي ان يندرج تحت قوانين الحقوق والواجبات بما يحدده دستور البلاد وقوانين الخدمه الملكيه والعسكريه ادراكا لطبيعة المهام والواجبات التي يقوم بها  منتسبي كل هذه الاجهزه.


لا يمكن ان يكون التخصيص هو اسلوبا صحيحا في الحكم وشراء الانتماء والاخلاص الا من اصحاب النفوس المريضه ، وكما قيل سابقا العدل اساس الحكم فاين نحن من العدل ...متى ستنتهي موضه المكارم هذه في الاردن .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز