عنان العجاوي
an.ajjawi@gmail.com
Blog Contributor since:
16 October 2009



Arab Times Blogs
نسل جبان
المستشفى هادء مثل قبر ، يبدو أن لا أحد يمارس البطالة اليوم سوى ثلاثة : المُستضعَفين ، والصحفيين ، ونحن الأطباء .. كدنا نعيا ، وفجأة جاء الفرج ، سدّ مدخل المستشفى حشد من الناس يحملون مصاباً ، نظرت إليه ، كان شاباً وسيماً في العشرين من عمره ويرتدي قميصاً أسوداً ودمه ينزف مثل ماء زمزم ، أما ظهره فمخروق برصاصة واسعة الأثر ، حملناه وأسرعنا به لغرفة العمليات ، ثم اسندناه على السرير برفق ، وقبل ان نخلع عنه ملابسه أعطيناه إبرة ضخمة من البنج ، وكلٌ منا رفع عدته المعدنيه للبدأ، ولكنا تراجعنا حين رأينا خطورة الإصابة ، إن ظهره مخروماً بإتقان والجرح مشوّه ، ودمه الأحمر مختلط بسواد الحروق ، فأستدعينا ـ عجوز ـ الإطباء المختص بالعمليات الحرجة ، جاء الحكيم مسرعاًى، أقترب من المريض ، وقبل أن يباشر العمل ، توقف فجأة ، شدّ القميص انتباهه ، فأخذ يقلّبه ، قلّب القميص أكثر من مرة مثل ترزي ، وفجأة ظهرت علامات اليأس على وجه الحكيم ، فخلع قفازيه وأحنى كتفيه ، ومشى ببطىء مغادراً غرفة العمليات ، فركضت وراءه مسرعاً ....
- ألن تبدأ العملية يا دكتور ؟

فقال دون أن يلتفت وراءه : لن تنجح
- لنحاول!!
- حتى لو حاولنا لن تنجح ..
- لماذا ؟ لقد عالجنا إصابات أشد خطورة منه.
أكمل الحكيم خطواته المسرعه حتى وصل باب المستشفى وهو يحاكي نفسه بصوت عال :
لقد توفيّ والده بين يديّ قبل عشرين عاماً ، وكان يرتدي ذات القميص الأسود ومصاباً بذات المكان في الظهر ، دعوه يلحق أبوه ، اتركوه ينفذ الوصية !!!
ألقى الحكيم قفازيه على الأرض وهو يصرخ "عائلة لا تتعلم.. عائلة تُهاجـِم بظهورها.. عائلة لا تـتقد..م..."
هشام الجزائري     May 21, 2010 4:42 PM
قصة جميلة جدا, ترغمني على قراءة مقالاتك الأخرى
شكرا جزيلا, و في إنتظار مقالاتك القادمة.

Ali   Implicit Messages!!   May 22, 2010 12:13 AM
To the writer,

Hiding behind your words, and sending messages left and right implicitly is a JEWISH habit. Even your Islam Prohibits Muslims from doing that!!

Do you Have a Jewish Blood??







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز