غادة عبد المنعم
ghada_amoneim@yahoo.com
Blog Contributor since:
27 February 2010

كاتبة وصحفية عربية من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
المصريون هل يستقون معلوماتهم عن الرئيس المصرى من إسرائيل..!!؟

فى واقعة غريبة ومدهشة نشرت "مجلة الإذاعة والتليفزيون المصرية" فى عددها الصادر أمس تغطية لمؤتمر "مبارك/ نتنياهو" بشرم الشيخ، مستقاة كلها من مصادر إعلامية وحكومية إسرائيلية، المقال الذى كتبه الزميل "محمد نعيم" المحرر المعين حديثا بالمجلة، مأخوذ كلياً عن مصادر اسرائيلية بعضها عبرى، والبعض الآخر ينشُر ويُذيع معلوماته الترويجية باللغة العربية ضمن المحاولات الإعلامية الإسرائيلية للتواصل مع الجماهير العربية والتأثير عليها.

 التغطية ُنشرت على صفحات واحدة من أعرق المجلات المصرية والتى يزيد عمرها على الثلاث أرباع قرن، كما أنها تعتبر المجلة الحكومية الوحيدة فى مصر، حيث تتبع مباشرة وزارة الإعلام المصرية ، والغريب أن المكتب الإعلامى الملحق برياسة الجمهورية المصرية قد وفر وأتاح معلومات عن المؤتمر، كما أنه لم يتردد فى الأوساط السياسية أو الإعلامية المصرية أن هنااك تعتيم إخبارى من الجانب المصرى حول هذا الاجتماع الثنائى المصرى الإسرائيلى. وعلى الرغم مما هو معروف فى الأوساط الصحفية المصرية من أن "ياسر رزق" رئيس تحرير المجلة المذكورة، كان مندوبا سابقا لجريدة الأخبار المصرية فى رئاسة الجمهورية وأن لمجلة الإذاعة والتليفزيون مندوبا رسميا فى رئاسة الجمهورية مهمته الصحفية تقتصر على تغطية أخبار ومؤتمرات الرئيس المصرى . وعلى الرغم من أن العرف الصحفى المصرى يقر دائما أن تتم نشر مثل تلك التقارير الإخبارية بالاستعانة بمصادر مصرية وبالاعتماد أساسا على ما يقدم من معلومات عن طريق المكتب الإعلامى الرياسى المصرى، إلا أنه خلافا لكل الأعراف المتبعة صحفيا ورغم الحساسية التى تحيط بكل ما هو اسرائيلى لدى جماهير الإعلام العربية، فقد تم نشر تغطية الحدث نقلا عن مصادر إسرائيلية بالكامل ودون محاولة للتخفف من الصياغة الإسرائيلية المتلاعبة بالألفاظ.

 وقد تصدر التغطية التى جاءت بقلم محرر الشئون الاسرائيلية الشاب عنوان يقول: ( تفاصيل لقاء "مبارك / نتنياهو" خلف الأبواب المغلقة فى شرم الشيخ) والعنوان يوحى مع استخدامه لكلمة ( تفاصيل ) التى بدأ بها بندرة فى المعلومات المقدمة من الجانب المصرى، لذا فهو يؤكد على كلمة (تفاصيل) كما لو أنه يقدم انفرادباللمجلة الإسبوعية يميزها عما سبقتها إليه الجرائد اليومية التى أفردت العديد من الأخبار والتقارير للحدث، وتوحى الكلمة أيضا بأن لجوء رئيس التحرير لمحرر الشئون الإسرائيلية جاء نتيجة لتلك الندرة ورغبة منه فى التميز أو الانفراد..!؟ والتقرير الصحفى يدعى أن نتانياهو يرى أن كل أوراق اللعب فى المفاوضات الفليسطينية الإسرائيلية ممسكة باليد المصرية، وهذه كما نعلم صياغة مبالغة للدور المصرى، تروج لها إسرائيل بهدف إحراج مصر أمام الطرف الفلسطينى وأمام الجماهير العربية، بينما واقع الحال كما يعلم الجميع وكما تُظهر تصريحات الوسيط المصرى أن تأخر المفاوضات وفشلها بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى كثيرا ما يحدث بسبب من تذبذب وتغير الطرح الاسرائيلى بشكل مستمر.

 يستمر المحرر ناقلا مادته عن المصادر الاسرائيلية قائلا : ( سعى نتنياهو من خلال مباحثاته مع كبار مستشاريه الى إيجاد مدخل يمكن الارتكان عليه لتفويت فرصة المفاوضات مع الفلسطينيين إلا أن مساعيه تبخرت فى الدقيقة الأولى من لقائه بمبارك ) وهى عبارة توحى بتأثير ضخم للقاهرة على تل أبيب فيما يخص عملية صناعة القرار السياسى داخلها، وهو إدعاء يعلم الجميع أنه إدعاء مضلل وأن للقاهرة قدرة ضئيلة وأثر محدود للغاية فى عملية صناعة القرار داخل إسرائيل، وأنه منذ اتفاقية كامب ديفيد والقاهرة تحاول الحفاظ على المساحة المحدودة لإمكانية التفاوض البناء بين تل ابيب والمفاوضين من الطرف الفلسطينى وأنها كثيرا ما تنسحب من دور الوسيط بعد تراجعات وعدم التزام ببنود سبق الإتفاق عليها مع الجانب الاسرائيلى، وكذلك يعلم الجميع أن دور الوسيط الدائم فى المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية هو دور مرهق للقاهرة يكلفها الكثير من العبء فيما يخص نزاهة صورتها القومية أمام الجماهير العربية وأنه بسبب من الحساسية المفرطة لعملية التفاوض هذه، فقد تم تكليف مدير المخابرات المصرية وحده بمتابعة هذا الملف المعقد.

 المقال يشير أيضا للقاء محدود بين الرئيس المصرى والوزير الإسرائيلى غير المرحب به مصريا "بنيامين فؤاد بن اليعازر" وهو اللقاء المعروف بحساسيته ورغبة إسرائيل فى التأكيد على حدوثه إعلاميا ورفض القاهرة الإشارة له، والمقال يعزى هذا اللقاء الذى أشار لإستمراره لدقائق إلى رغبة اسرائيل تمرير مفاهيم ما على المستوى المحلى إعلاميا.. وهى إشارة بدت غير لائقة، خاصة من جانب مجلة حكومية مصرية، حيث كان على مجلة الإذاعة والتليفزيون أن تنأى بنفسها عما نشر للترويج المحلى والدعاية السياسية فى داخل إسرائيل، مما يمكننا إجماله تحت بند الدعاية المغرضة التى تهدف أساسا لتقويض الدور العربى للقاهرة. التقرير الإخبارى المنشور فى المجلة يشير أيضا أن مباحثات "نتنياهو/ مبارك" قد تطرقت لقضايا أخرى غير المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية كالملف الإيرانى ولم يوضح التقرير أى ملف إيرانى يقصد، أيقصد الملف الإيرانى العربى أم ملف العلاقات المصرية الإيرانية واحتمال استئنافها دبلوماسيا، ام ربما ملف التهديدات الإسرائيلية لإيران أم يقصد الملف النووى الإيرانى وإمكانية خلو منطقة الشرق الأوسط من الاستخدام العسكرى للأبحاث النووية، خاصة وأن القاهرة تمارس ضغوطا دولية لفتح الملف النووى الإسرائيلى..!! وقد جاء عدم تحديد أى ملف إيرانى هو المقصود مثيرا للبلبلة، وموحى بأن الملف المقصود يتعلق بتحديد حجم إيران سياسيا، والحد من أثرها فى المنطقة. وهو ما قد يدين القاهرة خاصة أمام الجماهير العربية الشيعية العريضة بطول وعرض الجزيرة العربية، أشار التقرير أيضا لأن نتنياهو قد أكد للرئيس مبارك أن لديه معلومات حول التفاوض (الفلسطينى الفلسطينى) فتح/ حماس، وهو ما قد يوحى للقارئ أن القاهرة تستمد معلوماتها فى هذه المسألة من الطرف الإسرائيلى وهو تلميح غريب ومستبعد تماما.

 وينهى المحرر تقريره بأن الصحف العبرية قد أشارت لأن أجواء المباحثات كانت إيجابية..؟ وهو تعبير مطاط وغير وارد الإستعمال فيما يخص المباحثات المصرية الإسرائيلية. غادة عبد المنعم 9 مايو 2010

الفارس المصرى   للاسف اسرائيل فيها شفافية عن مصر   May 9, 2010 4:08 AM
اتكلم بكل صراحة ووضوح ان اسرائيل مافيها كبير على الفساد تجد من اكبر راس فيها رئيس الوزراء ورئيس الدولة يقدمو للمحاكمة بتهم تتعلق بالشرف والزمة المالية اما عندنا فى مصر كما يقول الرسول الكريم صلى الله علية وسلم اذا سرق فيهم الشريف تركوة واذا سرق الضعيف اقامو علية الحد اذكر لى اى شخص ذو نفوذ ويتمتع بعلاقة قوية مع النظام قدم للمحاكمة وحكم علية وةلا تذكرى لى بعض اشخاص مثل يوسف عبد الرحمن ومحمد الو كيل ومحمدج فودة وايمن عبد المنعم وغيرهم من الذين حكمو عليهم هؤلاء هم الصف التانى اما الصف الاول من امثال يوسف والى وعاطف عبيد ومدحت حماد واحمد عز هم اهل النظام ولا تزكرى لى هشام طلعت الزى سوف ياخد اخف حكم بعد ما انكشفت التمثلية من صضدور حكم بالاعدام ثم نقض الحكم فهزا ضحك على الناس اما اسرار هؤلاء لايعلم بيها الا الخالق وسيفضحهم ان شاء الله فى حياتهم او بعد مماتهم الكل يعلم فى اسرائيل مقدار راتب رئيس الوزراء ورئيس الدولى اما عندنا اتحدى اى انسان ان يعلم مرتب رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء او املاكمهم او نشر الزمم المالية لهم قبل التجديد لاى منصب فلا نتعجب ان عرفنا معلوات تخصنا من العدو لاننا بلد انتشر فيها الفساد من راس النظام لزيلة

صفاء   بس المرتب يكفينا   May 9, 2010 7:24 AM
للأسف اعلامنا كرؤسنا فارغ بلا مضمون ولا مسئولية،الله يكون فى عون المواطنيبحث عن لقمة العيش ولا يرى أمامه، معظم الناسيا غادة لا تهتم بما فعل الرئيس ولكن كيف تعيشبمرتباتها حتى آخر الشهر

قلم لوجه الوطن     May 9, 2010 7:31 AM
دى مصيبة محدش واخد باله منها وللاسف الاعلام بتاعنا مليان ببلاوى زى دى







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز