صبري الربيعي
mysabri2006@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 June 2007

كاتب من العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
عرب ( كخ) ..عرب حلو !!!

 

لم تبرز في الاعلام الكردي الموجه ,من قبل الالة الاعلامية الكردية منذ الاحتلال الامريكي الغاشم على الاقل ,مفردات تنال من جهة معينة أكثر من النيل من  العرب والعروبة !.

ولم تنجو ( المثيولوجيا) الشعبية الكردية ,من الوقوع في اسر العاطفة الشوفينية لدى بعض السياسيين الاكراد, الذين يتخذون من عاطفة الشعب الكردي المشروعة, في( التنابز) مع أقوام يشاركونهم العيش, ضمن وطن واحد. وهذا بالطبع لا يقتصر على الشعب الكردي الشقيق فحسب! بل أنه يشمل كافة الشعوب أو الاثنيات المتجاورة, بل أنه يشمل ايضا سكان مدينة لمدينة أخرى مجاورة ,وهو تعبير عن الرغبة السطحية في الخروج بصفات الترفع على الاثنية المتجاورة !.

 ومن الحكايات الطريفة التي( لاتضر احدا) أن كرديا وعربيا كانا يقطعان طريقا الى مدينة واحدة, وقد أتعبهما السير, فأقترح العربي على الكردي, أن يتبادلا حمل أحدهما الاخر, حتى يصلا الى المدينة المقصودة. ومن اجل أن تكون  قسمة الحمل عادلة بينهما ,لابد من وجود قياس, واتفقا على أن القياس يكمن في أن يغني من يحمل على ظهر صاحبه أغنية يجيدها , ولان صاحبنا الكردي حذر جدا من (الاعيب العربي), قال له ( أني أولا).. وقد وافقه العربي على طلبه , فصعد الكردي على ظهر العربي وبدأ أغنيته القصيرة جدا ( اه أور ليلي ليلي ليلي ) .انتهت اغنية الكردي, فجاء الدور على العربي, الذي صعد على ظهر الكردي مبتدءا أغنية من طور ( المحمداوي), بدأت ولم تنته حتي الوصول الى المدينة المقصودة !!

وفي المقابل فأن كافة النكات والطرائف التي يتندر بها العرب على الاكراد يعيدها الاكراد الى ملعب العرب , كما هي حكاية الكردي الذي يسأل ( أين هي أذنك؟), فلا يشير بيده اليمنى مثلا الى اذنه اليمنى, بل يشير بيده اليمنى الى اذنه اليسرى, عابرا قمة رأسه ), وهذه النكته أحدى أهم النكات التي يتداولها الاكراد فيما بينهم !وهي طبعا منسوخة من دون ابداع عن نكتة عربية شهيرة !

مشاعر متأخرة !

المهم في الحكاية دخول السياسة على الخط, وانا أتابع المشاعر الدافئة المتبادلة بين السيد الطالباني والملك عبد الله ,التي تكاد ( تطفر ) من جهاز التلفزيون !..مع أن الاثنان لم يلتقيا في حياتهما مطلقا, وأذا ما تذكرنا أن الملك السعودي أمضى في السياسة عقودا من الزمن الماضي, مسؤولا لمواقع سيادية متعددة, ووليا للعهد السعودي, وأخيرا ومنذ سنوات ملكا لدولة فتحت ابوابها للرائحين والغادين, من ذوي الحكم والسياسة, وخاصة المعارضين لانظمة تتقاطع في سياساتها مع المملكة, ذات السياسة الموصوفة بالاعتدال.وفيما يتعلق بالسيد الطالباني فهو شريك الملا مصطفى البارزاني في المعارضة لانظمة الحكم المتعاقبة على العراق منذ ستينات القرن الماضي, وقائد لحركة أنشقاقية عن( الحزب الديمقراطي الكردستاني )الذي أسسه وقاده البارزاني الاب ,وهو أيضا لم يترك بلدا مجاورا للعراق ,أو غير مجاور لم يتعاون مع سياسييه واجهزة مخابراته حتى ( اسرائيل), من أجل الاساءة الى الحكومات العراقية المتعاقبة, منذ عهدعبد الكريم قاسم حتى حكومة صدام حسين,  المطاحة بفعل الاحتلال الامريكي الغاشم..أذن فهو سياسي معارض مخضرم .. والان اين كان السيد الطالباني من لقاء الملك السعودي طيلة هذه العقود ؟ والامر كذلك يشمل السيد مسعود البارزاني؟ وهل أن تذكّر السيدين جلال ومسعود أن على خارطة العالم دولة عربية اسمها ( السعودية )أمر في غاية البراءة ؟. خاصة اذا أمعنّا النظر في سياسات الحزبين الكرديين, منذ الاحتلال الامريكي لحد الان, التي أستماتت من أجل تضمين( الدستور العراقي) ما يؤكد عدم عروبة العراق كأرض واغلبية شعبية تبلغ 80%, وفعلا تم لهم بأختزال انتماء العراق الى العروبة بوصفه( دولة عضو في الجامعة العربية ) ,وهذا أمر فريد يحدث لاول مرة, بوصف بلد كالعراق بحضارته وتاريخه العربي الاسلامي, بعضو في منظمة يمكن أن تحل في أي وقت! وقد جرى ذلك بممالئة من السياسيين العراقيين الساعين الى السلطة, بأي ثمن, حتى ولو كان الثمن غاليا, يتمثل في تجاهل  حقائق التاريخ والجغرافيا, ومنظومة القيم الاخلاقية التي يؤمن ويتعامل بها الشعب العراقي.

أمر صحيح أن المبدأ ال( ميكافيلي) الذي يقول بأن ( الغاية تبرر الوسيلة ) يعد أحد أهم مباديء السياسة . ولكن الامر هنا يأخذ المنحى المميز. بسب من أننا تعلمنا ,أن لكل الاشياء قواعدها, وليس هناك ( رمادا من غير نار ), فاننا ينبغي لنا التفكير مليّا فيما يجعل ( كاكاتنا) ’يتخلون عن حالة ( الدلال) التي ِأغرقهم فيها( الامريكي)المحتل, حيث وجدوا أنه يبيح لهم العمل على( لفط) مايعادل ثلث الاراضي العراقية! في سهل( الموصل) و(كركوك) و(ديالى), وأجزاء من محافظة ( واسط), دونما تبرير قانوني او شرعي, وانما تنفيذا لطموحات قومية اعلنت عبر المراهقة السياسية, التي اتصفت بها سياسات الحزبين الكرديين( الاتحاد والديمقراطي) ,في اعقاب الاحتلال الامريكي .التي لم تذكر العرب والعروبة بخير بل أنها تعتبرهم ( شوفينيون وعنصريون ) ؟ ويحق للمتسائل التساؤل هل هي صحوة في الضمير ؟ أم هي حلقة من حلقات السياسة الاحتيالية التي دأب عليها قادة الحزبين ؟ أم أنها الايحاءات أو الوصايا الامريكية من أجل اكمال هدف تشكيل الحكومة بالشكل المتوازن الذي يؤمن الهدف الامريكي ؟

أن المتشائمون من هذه الفرّية الجديدة في تواصل قافلة القاصدين علاوي  وجلال ومسعود والحكيم وغيرهم الى السعودية وغيرها من دول الجوار,  من اجل ( ارساء الاسس الضامنة للتعاون بين البلدين)كما يقولون.. وهو بالطبع غير ما يؤشره الواقع! ..من هنا فان قلقا متزيدا يشد المراقبون, استحضارا للمثل الشعبي ( يأم حسين ..جنتي بوحدة صرتي بأثنين ). فبعد أن عرفنا مستوى النفوذ والتدخل الايراني في الشِأن السياسي العراقي, ندخل اليوم مدخلات جديدة في صنع حكومة تصنع من قبل ثمانية دول  مجاورة على الاقل !.

والله ..أنها لحكاية تحتاج الى ( ليل وعتابة )!!!

عراقي بغدادي   اللعنة عليكم   April 17, 2010 11:29 AM
! والله يا عراقيين لو ييجي آدم ، نوح،، إبراهيم ، لوط ،عيسى موسى، هارون ،محمد و كل الانبياء لا ولن يتمكن أين منهم معرفة ماذا تريدون .لكن صدق الشخص الذي أعطاكم أعظم وصف في أعظم مقوله والتي لا تزال تردد في كل أنحاء العالم على أنكم أهل شقاق و نفاق ظا هركم شئ وباطنكم شي أخر .

Firas   Article full of lies   April 17, 2010 2:24 PM
مقالة تبعث على الاشمئزاز ومليئة بالاكاذيب، اين ومتى تم عرض او نشر اي مفردة تنال من العرب في الاذاعة او التلفزيون. انت كذاب وسافل ولاتعطي اي مصدر لكلامك والغرض من هذه المقالة هو الفتنة. انت تستهدف الشريحة الجاهلة من القراء الذين يصدقون هذه الاكاذيب.
كم تريد انت وزمرتك الحقيرة من وقت لتعترفوا بالفشل وتعترفوا بوجود قوميات اخرى لها فكر مختلف عن فكر زمرتك الغبية.
مقال حقير من شخص وضيع

العراقي   سيبقى العراق عربيا حرا ابيا   April 17, 2010 8:42 PM
لم يجاف الكاتب الصواب حين تحدث عن السيدة شوفينية !
فوالله لم يعرف مثلكم يا اتباع قربة الفساء طلي باني والمسعور بره زاني في التعصب والجهالة والجحشنة على مر التاريخ والعصور وانتم الطائفية بعينها وانتم الفئوية بخشمها وانتم الشوفينية والعنصرية في اسوا اشكالها فلا هذا الدعي الكاذب الذي خرج بتعليق لا يخص الموضوع اطلاقا لا لشئ الا ليسئ الى العراق في حين انه تسمى ب(عراغي بقدادي؟) فجاء الى فصيلته مسرورا لقول الحجاج فينا كما لو ان الحجاج لم يقل قوله الا في ظرف خاص وزمان معين , ولا اظنه ,اي الدعي نفسه رقم 1 , قد سمع او قرا قول عمر رض في العراق اذ قال : العراق جمجمة العرب ورمح الله في الارض ! ورمح الله لن ينكسر ايها الدعي فتعلم وعلم صديقك (الاخ الكذاب السافل) رقم 2 واخبره بانكما وزمرتكما الحقيرة ستكتشفون كذبة د\ولتكم القرد ستانية ووهمها فانها لن تقوم باذن الله واذا قامت قلن تدوم باذن الله وعزم الرجال رغم كل ما وفرته لكم امريكا واسرائيل وايران الصفوية
7% من سكان العراق وتريدون نصف العراق ارضا ومواردا نفطا وماء
اسمعوا يا جحوش البيش مركه , امريكا سترحل قريبا واسرائيل اعجز من ان تستمر في دعمكم والواقع الجغرافي والسياسي متمثلا بالدول المحيطة بكم تركيا-سوريا لن يسمح بقيام دولة-مسخ-كدولتكم-دولة-القرود-ستانية

ابن العراق   والله لو تعملون الف قادسية فأن النظام الاسلامي في ايران لن يسقط   April 18, 2010 12:34 AM
انتم تفضلون اي نظام اخر يحكم ايران الا النظام الاسلامي وذلك لكراهيتكم الشديد للاسلام والمسلمين .. حتى لو سقطت الجمهورية الاسلامية في ايران لا سامح الله فأنها ستقوم في بلد اخر من تركيا او مصر او باكستان او الجزائر .. الشارع التركي الان يغلي اسلاميا والشارع المصري اليوم يفور اسلاميا ..اصحاب الرايات السود قادمون فأين المفر يا جحوش الصليبيين واليهود

ضياء نور   الوضاعة في التعليق   April 18, 2010 6:11 AM
الى رقم 2 الوضاعة والحقارة التي تحدثت عنها تتمثل في كلماتك التافهة المتحاملة على الكاتب الغيور صبري الربيعي الذي نعرف له مواقفه المستقلة ولكن موقفه من الحزبين الكرديين بسب من سلوكهما المنحرف وطنيا باتجاه الاحلام القومية التي لاينكر مشروعيتها ولك دون المساس بوحدة العراق العربي الذي تسكنه ايضا اقليات مختلفة مصانة الحقوق لا كمايجري من احتيالكم على المتسلقين الى السلطة وخداعهم وممارسة الضغوط عليهم لخيانة قضايا بلدهم كما فعلتم انتم منذ ستينات القرن الماضي عندما ادخاتم ايران واسرائيل طرفان معكم لخيانة العراق قامة العرب ورايتهم وما انتم الا فئران هجرت الجبال فاشاعت في مدن العراق الخراب وعليكم بالتوبة الى الله لان مصيركم اسود وسترى بنفسك بعد خمس سنوات ماهو مصيركم الذي رسمته لكم دوائر اصدقائكم الامريكان والاسرائيليين ..وتعلم الادب لكي لايبصق عليك ابناؤك عندما يكبرون !

chafik chaaban   very bad,   April 18, 2010 8:33 AM
very bad arichel, and very bad man. I am arab, but i hate arab like u.

ده‌لوی   اذنی گصوه‌ بالکویت   April 18, 2010 11:22 AM
عندما سألوا الکوردستانی العظیم این اذنك اجابهم الکوردستانی و قال// گصوه‌ بالکویت// ای رد الیهم التعلیق بتعلیق اقوی و اشد. کلنا نعرف عندما غزا الدکتاتور العراقی الکویت هزم بضم الهاء شر هزیمة.
و اصلا هذا ما معقولة تسأل ای شخص این اذنك،، ما هذا السؤال الاحمق، هذا بس العراقی یسویه‌، لأن العراقی یفعل الذی هو لیس معقولا.

AKO ALJAAF   مرفوع عنك العتب   April 18, 2010 12:32 PM
وماذا نفعل اذا كان الاكراد اقلية سكانية وليسوا نعاجا تتكاثر كالشراكوة امثالك ..شخصيا اعرق عوائل من الهنود المستعربين(الربيعيين وأمثالهم)يستولدون 12 الى 13 طفلا ويسكنون في غرفة واحدة ويشتركون في اكثر من عائلة بحمام ومرافق واحد وانه البنات تغتصب عندهم أو تتعرض للخطيفة حتى يزوجوها بالاكراه وهي من القصار.شوف الثورة والشعلة كمثال؟ واغلبكم جئتم رعاة للجواميس من بنغلاديش وكل واحد منك ادعى عروبيته وانكر عجمته واصوله الغير عربية فأن العرب ذوو اخلاق رفيعة ومعروفون بانسابهم وعراقيتهم

ظافر الاعظمي   الى رقم ٨ شهيد العيد احسن من عرف اهل الجنوب الشرقاويين   April 19, 2010 11:01 AM
يقول الشهيد صدام عنهم انهم من الفرس المجوس وهناك رواية تقول بان اهل الجنوب جائوا من جزيرة راوندة ...المصيبة انهم احتلوا بغداد وبعد سقوط الحكومة الشرعية واستبدالها بحكومة اغلبهم من الشرقاويين سيطروا على كل شئ وهم الان اغنياء ويسكنون في بيوت مثلنا ولديهم سيارات ... والله زمن في عصر الشهيد صدام كان الواحد منهم يحلم بوظيفة في أمانة العاصمة

العراقي   الى رقم 9 اني اشم رائحة طائفية ومناطقية وعنصرية عفنة في تعليقك   April 19, 2010 3:15 PM
انك تسئ الى شهيد العراق صدام حسين وتكذب فيه وفي عصره فالعراقيون كانوا شعبا واحدا ولم يفرق مثلك بين اهل الجنوب واهل الشمال ولا السنة والشيعة فالقياس هو الولاء سواء اكان الولاء للنظام او الوطن او كليهما عموما الحديث يطول ومثلك لا يستحق ان نتحدث معه فحتى اختيار اسمك اردت منه اثارة فتنة وقد لا تكون لك صلة بالاعظمية البطلة ولا بالعراق والدليل انك ناصرت القارئ (اكو الجايف) دون سابق انذار لانك وهو من طينة واحدة هي طينة الخيانة فلست افضل من هؤلاء الخونة الذين يسكنون المزبلة الخضراء ولست افضل من الدلو رقم 7 الذي لا زال مصرا على ان يذكر المؤنث ويؤنث المذكر دون اي احترام للغة القران العربي المجيد
خسئتم جميعا قالعراق الواحد باق باهله الخيرين من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب , والاحتلال وكلابه الى زوال







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز