د. احمد حسن المقدسي
elmaqdisi@hotmail.com
Blog Contributor since:
28 September 2009

كاتب وشاعر واكاديمي عربي من فلسطين مقيم في القدس



Arab Times Blogs
كيف الخلاص وقادة الاعراب تحت حذاء مغتصب البلاد سجود

السلطة الاكذوبة

مهداة الى الصامدين في غزة الحبيبة


وحدي وليل ُ الذكريات ِ مَديد ُ والريح ُ تعصِف ُ والزمان ُ جَحود ُ
أسترجِع الذكرى حقيبة َ أدمُع ٍ وَطَنا ً بغير الدمع ِ ليس يجود ُ
تتكسَّر ُ الكلمات ُ فوق شِفاهِنا فالشوق ُ طاغ ٍ والحبيب ُ صَدُود ُ


مِنْ أين نبدأ ُ بالحوار أحبَّتي
ورُؤوسُنا للطامعين حـَـصِيد ُ

***
هذا زمان ُ العُهْر ِ والتفريط ِ يا شعْبي ، فمن رضِي َ الهوان َ يسود ُ

" ضَرَط َ " الزمان ُ على الأكابر ِ
فاعتلى فوق المنابر ِ جاهِل ً وحَقود ُ

يا ويْح َ قلبي كم أُعاني إذ ْ أرى
وطنا ً بكف ِّ العابثين يبيد ُ

أُكذوبة ٌ كبرى تُسمَّى سُلطة ً
والشعب ُ مِن ْ " فِردَوسِها " مطرود ُ

باسم ِ المرونة ِأسقطوا أحلامَنا
وعن المرونة ِيكْثر ُ الترديد ُ

يتسابقونَ إلى التنازُل ِ والخَنا
فالبيع ُ نصر ٌ والخَنا محمود ُ

باعوا القضيَّة َ كي يزيد َ رصيدُهُم ْ
فإذا القضيَّة ُ..صفْقَة ٌ ورصيد ُ

يتفاوضون نَهارَهم ْ..يَتَسَاكَرونَ بليلِهِم
نِعْم َ التفاوض ُ والرؤوس ُ تميْد ُ

فِيل ٌ يُفاوض ُ نَمْلَة ً " رَفْسَا ً "
وتُقسِم ُ إنَّه مُتَآلِف ٌ وودود ُ

فإذا التقى الوفدان خازوق ٌ يُدَقُّ
وفِـتْـنـة ٌ بين العِــباد ِ تَزيد ُ

ضاق َ العرين ُ على الأُسود ِفعندَنا يحيا على لحم ِالأُسود ِ الدود ُ

***
وهُناك َ في أرض ِ القطاع ِ حكاية ٌ
فَمَعارِك ٌ ومَدافِع ٌ وحُشُود ُ

كانوا إذا بان َ العدوُّ بوجهَه
فَرّوا فلا سَعْد ٌ ولا مَسْعود ُ

تلك البطون ُ من "الفُساء ِ " تكرَّشَتْ وطَفَا على سَطح ِ العقول ِ صَديد ُ
وَبَكوا سُقوط َ عروشِهم في غـزة ٍ فالجاه ُ ولـّى .. والنَّعيم ُ بعيد ُ


وتألـَّـموا إذ ْ لم يعد ْ بيضُ
الخيانةِ في سِلال ِ السارقين يَزيد ُ

أبطالُ غزة َأحرقوا أوساخَها واقتص َّ مِن ْ جَلادِه ِ المَجْلود ُ
إني لأعجَبُ أنْ أرى شَعْباً يُزَغرِدُ للشهيد ِ ، يقوده رِعْديد ُ
يتسابقون إلى الشهادة ِ، إنْ هَوى أحَد ٌ شهيداً ، يحتضِنْه شهيد ُ

***
شعب ٌ يُباد ُ بغزَّة ٍ ، وقيادة ٌ
مأجورة ٌ وضميرُها مَفقود ُ

يتساقط الأطفال ُ مِثْل َ تساقط ِ
الأوراق ِ عن ْ أشجارِها وتَبيد ُ

وعلى الحقول ِ تبعثرت ْ أشلاؤهم
لم يَـنْج ُ منهم والـــد ٌ ووليد ُ

شعْب ٌ بأكملِه ِ يُساق ُ لحَتَفِه ِ
وزعامة ٌ .. بالقاتلــين َ تُـــشيد ُ

وحكومة ُ " التَّعْريص ِ " ما زالت ْ تَرى
أنَّ السلام َ مع َ العدو ِّ أكيد ُ

وبأن َّ مِن ْ بَوْس ِ " الصَّرامِي" والتَذَلُّل ِ
سوف تأتي دولة ٌ ونشيد ُ

حول َ الزعامة ِ مُستشار ٌ لا يُشار ُ
شِعارُه التبجيل ُ والتمجيد ُ

فإذا استُشير َ لمرَّة ٍ أفتى بأن َّ
الشعب َ مِن ْ " خَط ِّ " الرئيس ِ سعيد ُ

لا رأيُك َ " الميمونُ " فيه رَجاحَة ٌ
كلا ولا " خط ُّ " الرئيس ِ سديد ُ

شِـــيْلوا مفاسدَكم بعيدا ً وارحلوا فمتى الفساد ُ عن التُراب ِ يـــذود ُ ؟؟

***
كيف الخلاص ُ وقادة ُ الأعراب ِتحت
حِـذاء ِ مُغـْتـَصِب ِ البلاد َ سُجود ُ

في غابة ِ الأوطان ِ يحرُسُنا
الذبـــاب ُ وَتَسْتبـِد ُّ ثعالب ٌ وقرود ُ

حولي بلاد ٌ شــعبُها أُلــعُوبة ٌ
وزعيمُها مُتحَــفـِّـز ٌ نـَـمرود ُ

وضمائر ٌ بالإرتزاق ِ تبَلَّدَتْ
فتراكمَتْ فوقَ الجـُلود ِ ِ جُـلود ُ

تلك القبائل ُ أتقنتْ فن َّ الرياء ِ
فكُل ُّ مَن ْ قاد الورى صِنْديد ُ

وقصورُه وَكْر ُ البغايا والخَنا
وجهادُه التنكل ُ والتهديد ُ

***
عَجَبي على الأعْراب ِ كيف َ تَهَـوَّدوا كوهين ُ يحرُس ُ بيْتَه محمود ُ
دخل اليهود ُ إلى حُجور ِنسائِهم وبخيمة ِ الأعراب ِ نامَ يَهود ُ
وتَقاسموا أحضانَهُن َّ فما انْـتَـخَت ْ هِمَم ُ الرجال ،ِ عن النساء ِ تذود ُ
ركِبوا البغايا في مُقابِل ِ أرضِهم فَهُمو لجند ِ الغاصبين جنود ُ
ومَوائد ٌ للجِنس ِ تجمَعُهُم فأفخاذ ٌ تَــضج ُّ بــعُهرِهم ونُــهود ُ

***
بالأمس ِ قد نِمْنا على أمَل ٍ هَوى
فإذا به ِ ومَع َ الصباح ِيعود ُ

ثار الكِبارُ على المَجاعة ِ والرَّدى
فتساقَطَت ْ بعد الحُدود ِ حُدود ُ

هب َّ الرجال ُ إلى الوغى فإذا
الحجارة ُ فوق جبْهات العِدا بارود ُ

حَجَر ٌ مع الإيمان ِ يغدو شُعْلة ً
والنار ُ في كف ِّ الجبان ِ جليد ُ

إني أرى أُسْداً تداعت للوغى
عن مَطْلب ِ التحرير ِ ليس تحيد ُ

يا شعبي َ الجبار َهذا موطني تحميه ِ من ْ عَبَث ِ الكلاب ِ أُسود ُ
يا مَنْ تُقاوم ُ دوننا ، إني أُقدِّس ُ ساعديك .. فوحدَك المعبود ُ

قاوم بصدرِك َ بالحجارة ِ بالسلاح ِ
فأنت َ في هذا السِّجال ِ وحيد ُ

لا تلتَفت ْ للخلف ِ ، خلفَك َ أُمَّة ٌ
مطعونَة ٌ في كِبْرِها ، وعبيد ُ

فقأ الرجال ُ خِصاهمو وتَخـنّـَثوا
واستأذنوك َ فعزمُـهم مَــهْدود ُ

نَهَقَت ْ جُحُوش ُ العُرْب ِ مِنْ بَعـْد ِ
الحصار ِ ونَدَّدَت ْ..فتباركَ التنديد ُ

قاومْ فمِثـْلُك َ لا تـلين ُ قناتُه ُ
قاومْ فهذا يومُك َ الموعود ُ

واقرأ علينا سورة َ الفتح ِ المُبين ِ مُجدَّداً ..فطريقُنا مسدود ُ
قاومْ رُموز َ العُهْر ِ قبل َ العُهْر ِ قاومْ ، إنَّهم قبل َ اليهود ِ يـهود ُ

فإذا استَفاق َ لديك َ جُرْح ٌ يا حبيبي
ضمَّدتْه ُ أزاهِرٌ وورود ُ

أحْرَقْت َ للمُتَأمْرِكين َ خرائِطا ً
مُـــسْودَّة ً، غاياتُها التهويد ُ

في هذه الساعات ِأقفرَت ِ البلاد ُ
مِن َ الرجال ِ ، فوحدك الموجود ُ

أقْسَمْت ُ يا ولدي بأنك َ فائز ٌ
والله ِ قد فـَـل َّ الحديد َ حديد ُ

أنا ضارع ٌ لله ِ أن ْ تحيا , لكي
أحيا , ويحيا طِفلي َ المولود ُ

***
هاتوا بني صهيونَ أسلحة َ الدمار ِ وضاعِفوا مَطَرَ الرَّصاص ِ وزيدوا
إبنوا ملاعبَكم على أشلائنا شِيـْدوا المعابد َ بالجماجم ِ شِيْدوا

وتكاثروا عدد الحصى .. لن تُرْهِبوا
أطفالـَــنا ، فقلوبُنا جُلْمود ُ

يا ثورة ً ضَرَبت ْ شواطِئَهَم وراحتْ
في مَسامات ِ الجُــلود ِ تـَـميد ُ

لا توقفي المد َّ العظيم َ فقد بدا
في الأُفْق ِ يبسِم ُ فجرُك ِ الموعود ُ

فشِل َ العدو ُّ بقتْلِنا , فحَبيبَتي
صَمَدَتْ , وأولى المُعْجِزات ِ صُمود ُ

***
يا غزة َ الأحرار ِ إنَّا كِذ ْبة ٌ ممجوجَة ٌ وضميرُنا مَـوؤود ُ
إنِّي لأسْـأل ُ.. والجواب ُ يُخِيفُني هل ْ كُل ُّ مَن ْ قاد َ الشعوب َ يــقود ُ ؟

ملحوظة من عرب تايمز : لا مانع من نقل قصيدة الشاعر الكبير الدكتور احمد حسن المقدسي  واعادة نشرها في الصحف والمواقع الالكترونية شريطة ان تنشر القصيدة كاملة دون تحريف موقعة باسم كاتبها وعنوانه الالكتروني المبين اعلاه والاشارة الى عرب تايمز كمصدر

said   lajna   April 18, 2010 12:07 AM
ابدعت ولكن لا حياة لمن تنادي هذول جماعة مزبلة رام اللة تجار لا إلهم دعوة بشعبهم المهم جيبتهم ورفهيتهم وتنقلهم بين الحواجز ببطاقة VIP

عمر العضنفر   سلمت يداك أيها المقدسي البار إبن الشعب الفلسطيني الجبار وفلسطين العربية المسلمة الأبية   April 18, 2010 12:29 AM
عاشت حركة المقاومة الإسلامية(حماس)وعاشت غزة المحررة(أم العز)الذي لا قبله ولا بعده عز.عاش الشعب الفلسطيني الجبار أبوالملاحم البطولية وعاشت فلسطين عربية مسلمة أبية،وفل يخسئ الحكام العرب الخونة واللصوص عملاء الصهيو-صليبية وعلى رأسهم-العميل الصهيوني الشهير-محمود رزا عباس أبومازن المنغولي- ،عديمي الشرف والكرامة والرجولةوالشهامة،بإستثناء الرئيسين السوري واللبناني السيد بشار الأسد والسيد ميشيل سليمان اللذان يدعما المقاومة في فلسطين ولبنان بارك الله فيهم وبنخوتهم العربية الأصيلة،التي تدل على الشرف والكرامة والرجولة والشهامة.تحياتي لك وننتظر منك المزيد وسلام من الناصرة الشامخة إلى القدس الصامدة وكل أرجاء فلسطيننا العربية المسلمة الحبيبة من النهر إلى البحر،والتي سوف تعود لنا مهما طال الزن ولو دامت لغير الغزاة المجرمين اليهود الصهاينة لما وصلم لأياديهم السوداء البشعة الملطخة بدماء شعبنا الفلسطيني الطاهرة والتي لن تذهب هدرا ويوم الحساب قادم لامحالة،يرونه بعيدا ونراه قريبا على مرمى حجر.وهنا على أرض الرباط..هنا مرابطون إلى الأبد رباط الرجال.

Reader   To the Poet   April 18, 2010 12:30 AM
GREAT GREAT POEM. You are by far the Mutanabbi of this day and age. God bless your pen. Keep the powerful poems coming and maybe our Umma will one day wake up.
Thank you!

الوهراني     April 18, 2010 6:05 AM
سيبقى حالنا على ما هو عليه , الا أن يُغيره صاحب الأمر ( رب العالمين ) هنا تغيير الصعب دوما يأتي بمضاعفة العمل فما علينا وأبنائنا وحرائرنا الّا المضاعفة لرد عدونا , في كل عمل يرضي الله تعالى , همّت بي نفسي ان أذهب لضريحين دفينين بمحاذاة سور الأقصى وهما لصحابيين شهيدين ( اوس بن شداد و عبادة بن الصامت ) رضي الله عنهما . وذلك انه طفح الكيل بنا , لكني تذكرت حديث رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم . انه نهى عن ذلك , أحسنت د. احمد المقدسي فبقصائدك هذه انت جندي من جنود الوطن وفارس مقدام لبثك الحميّة في النفوس . دمت ورعاك الله

عبسى القنصل   شعرك هو ثورة اخرى   April 18, 2010 1:20 PM
ما قرات شعرك الا وآمنت بان الشعر العربى بخير والشعب والاحساس العربى بخير ,,هناك ثورة ادبيه وثورة من التحدى العنيف فى شعرك واعرف ان الشعر لن يحرر ارضا لكنه يثير فى اعماقنا جمرة من الحزن وجمرة من القناعة باننا سوف نعيد للامة كرامتها للشعب حقه

الطائر   بارك الله فيك يا ابن فلسطين   April 18, 2010 6:27 PM
الصمود الأسطوري لحركة حماس فضح شلّة عباس وكشف تواطئ الرجعية العربية فتضحيات أهل غزة خيّبت أمال الصهاينة وخدمهم في القضاء على المقاومة وكسر إرادة الشعب الفلسطيني وهاهي غزة شامخة رغم المآسي لم لن تركع ولن يستسلم الشعب الفلسطيني أبدا فأحرار العرب وأحرار العالم إلى جانب غزة و فلسطين فالنصرأكيد آت ليس ببعيد والخزي و العار لكل صهيوني عميل قوٌاد

Afandy   Just grinding the water with no effect.   April 18, 2010 8:04 PM
Nice poem, but we are people of talking and talking and like to make noises but we don't walk our talk. We just keep grinding the water with no effect and no result. Years and years of political stagnation and backward retreat. The entire world is improving and progressing except the Arab countries, they are in continuous retreat. When all this will stop.

AR   nicely done   April 18, 2010 9:23 PM
This is really sad, but it is the reality. Thank you for this amazing expression of what we are going through

أحمد حسن الكهالي - يمني   وخريطةُ الوطنِ الكبيرِفضيحةٌ.... فحواجزٌ ومخافرٌ وكلابُ   April 19, 2010 3:51 AM
تحية طيبة للشاعر الكريم، ما أود المشاركة به هو أن الشاعر في كل قصائده لايخرج عن نمطِ قصيدةٍ واحدةٍ للشاعر نزار قباني ألا وهي "يا تونس الخضراء جئتك عاشقا" سبحان الله نزار لم يمت.

ناصر احمد   يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه   April 19, 2010 5:37 AM
يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه
يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه
يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه
يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه
يــــاسيــــدي قخــــار يكســــر بعضــــه

الى الاخ وهراني==   المسلم الآهي النبوي بغير مذاهب بدون انكار السنة التي توافق القرآن فقط   April 19, 2010 12:07 PM
المسلم الحق--- من امن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر
التاريخ الاسلامي والسنن والصحاح عدلت وزيف معظمها سواء في السنه ام في الشيعهواسوا ما حرف في السنن والصحاح مسلم والبخاري والكافي ووسائل الشيعه من وضع بعض العلماء ومن والحكام فيجب الاخذ بما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام ولكن ليس بكل اي كتاب يقال عنه صحيح لان الرسول لم يراه ووالله لو رآه لاستتاب جامعوه وواضعوه فضلا عن مزوره -- الخلاصه ان النبي امر بزيارة القبور وكان يزورها وزار البقيع عدد لايحصى حتى تبعته السيده عائشه فعلمها دعاء البور وقال لها ان الله يامرك ان تزوري هذه القبور وتدعي لها وزار شهداء احد بعد ثماني سنوات وصلى عليهم وزار قبر حتى امه رضوان الله وسلامه عليها لانها كنت على شريعة ابراهيم ولم تسجد لصنم فزيارة القبور سنة رسول الله اذهب وزر الصحابة كما تزور رسوالله وابا بكر وعمر وعلي وعثمان وصلى الله على محمد وصحبه الطاهرين

أبو نجد   رأئعة مهداة لبعارين جزيرة العرب   April 19, 2010 7:47 PM
أهدي هاذه الرائعة لبعارين جزيرة العرب لعلهم يتعلمون الدروس في رفض خدمة حرس الشيطان المتمل في كيان عائلة ابن سعود الغميلة التي كانت ترقص رقصة القرود او الحرب مع قاتل التساء و الاطفال جورج بوش عندما كانت كانت طائراته تنزل سمومها على أظفال و ونساء و شيوخ أهلننا في غزة

أبو جهاد   عودوا إلى الله ياقوم الفساد   April 15, 2011 2:31 AM
عمرك شفت فلسطيني يصلي ، إنها العدالة الإلهية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز