زكرياء جاد الله
del-mm@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 April 2010



Arab Times Blogs
أهداف التنصير في المغرب

بسم الله الرحمان الرحيم

يواجه المغرب نشاطاً محموماً من المنصرين الذين يجوبون مناطق القبائل بغرض تشكيك البسطاء في الدين الإسلامي، وتسحب خلفها جملة من الأهداف "الاستعمارية" في الهيمنة على الشعوب العربية المسلمة واستلابها حقوقها وثرواتها.

والتنصير في أساسه يهدف إلى تمكين الغرب النصراني من البلاد الإسلامية وهو مقدمة أساسية للاستعمار وسبب مباشر لتوهين قوة المسلمين وإضعافها

وقد بين القس سيمون : أن وحدة المسلمين هي الأمل الذي يجمع الشعوب الإسلامية وتساعد على التملص من السيطرة الأوروبية، والتبشير عامل مهم في كسر شوكة هذه الحركة من أجل ذلك يجب أن نحول بالتبشير باتجاه المسلمين دون الوحدة الإسلامية.

لكن أهم الطرق الفعالة لهدم هذه الوحدة ما جاء على لسان صموئيل زويمر في مؤتمر القدس التنصيري عام 1935م: "لكن مهمة التبشير التي ندبتكم  لها الدول المسيحية في البلاد الإسلامية ليست في إدخال المسلمين في المسيحية فإن في هذا هداية لهم وتكريماً ، وإنما مهمتكم هي أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقاً لا صلة له بالله وبالتالي لا صلة له بالأخلاق التي تعتمد عليها الأمم في حياتها ، وبذلك تكونوا أنتم بعملكم هذا طليعة الفتح الاستعماري في الممالك الإسلامية .... لقد أعددتم في ديار الإسلام شباباً لا يعرف الصلة بالله ولا يريد أن يعرفها، وأخرجتم المسلم من الإسلام ، ولم تدخلوه في المسيحية وبالتالي جاء النشء طبقاً لما أراده الاستعمار ، لا يهتم للعظائم ويحب الراحة والكسل ، ولا يصرف همه في دنياه إلا الشهوات".

من خلال هذا التصريح تظهر لنا بجلال الظروف والمعطيات التي يجب أن تتوفر في أي بلد مسلم ليتمكن المنصرون من القيام بعملهم بكل سهولة ويسر وأهما تحويل المسلم الى مجرد كائن يعيش حياة البهائم ولا هدف له في الدنيا سوى إشباع غريزتي البطن والفرج. فالمنصرون كالضفادع : لا تعيش الا في الماء العكر أي في بيئة ليس فيها أخلاق.

ومن أهداف التنصير الأخرى في المغرب:

1)    الحيلولة دون دخول النصارى في الإسلام ، ويعبر عنه البعض بحماية النصارى من الإسلام، خصوصا ما يحتله المغرب من موقع جغرافي قريب من أوربا وكذلك دور هذا البلد في دخول الإسلام إلى الأندلس .

2)    الحيلولة دون دخول الأمم الأخرى (غير النصرانية) في الإسلام " وهذا هدف عام على كل الشعوب الاسلامية".

3)     بذر الاضطراب والشك في المبادئ الإسلامية لدى المسلمين بدليل بروز فئة كبيرة من المغاربة الملحدين.

4)    الإيحاء بأن المبادئ والمثل النصرانية أفضل من أي مبادئ أخرى لتحل المبادئ النصرانية محل المبادئ والمثل الإسلامية .

5)  الإيحاء بأن تقدم الغربيين الذي وصلوا إليه إنما جاء بفضل تمسكهم بالنصرانية، بينما يعزى تأخر العالم الإسلامي إلى تمسكهم بالإسلام.

6)    تعميق فكرة سيطرة الرجل الغربي (الأبيض) على بقية الأجناس .

7)  التغريب ، وذلك بالسعي إلى نقل المجتمع المسلم في سلوكياته وممارساته بأنواعها السياسي،والاقتصادي،والاجتماعي،والأسري والعقيدة من أصالتها الإسلامية إلى تبني الأنماط الغربية في الحياة وفي هذا يقول (روبرت ماكس) أحد المنصرين في أمريكا الشمالية :(لن تتوقف جهودنا وسعينا في تنصير المسلمين حتى يرتفع الصليب في سماء مكة ويقام قداس الأحد في المدينة).

لكن من كل هذه الاهداف التي ذكرت من قبل يبقى أخطرها إيجاد أقلية مسيحية داخل المجتمع المغربي تكون ورقة ضغط غربي على المغرب بدعوى حمايتها من الاضطهاد والمطالبة بكل حقوقها وكذلك الاعتراف بها بشكل رسمي وإلغاء البند في الدستور الذي ينص على أن الاسلام هو الدين الاساسي للمملكة. يقول الله تعالى مبينا مكر النصارى والمنصرين:

( وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (البقرة:217)







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز