د. محسن الصفار
drmsaffar@yahoo.com
Blog Contributor since:
13 December 2007

طبيب وحائز على شهادة دكتوراه فخرية في الاعلام

 More articles 


Arab Times Blogs
نظارات طبية خاصة للسياسيين

لو سألني احد من الساسة العالميين رأيي في سبب كل مشاكل العالم ( وهو ما لم ولن يحصل ابدا ) فسأقول له بكل جرأة ان جميع مشاكل العالم يمكن حلها عبر توفير نظارات طبية من النوع الممتاز للسياسيين في جميع انحاء العالم !! قبل ان تتهموني بالتخريف واضاعة وقتكم ( اقصد بوقتكم حل الكلمات المتقاطعة وشرب الشاي ) لنقرأ معا هذه الاحداث:

المانيا النازية ارتكبت مجازر بحق اليهود وبريطانيا تعوضهم عبر منحهم ارض فلسطين !!( المثل يقول اذا كان الضيف هو من يدفع فليس هناك اسهل من ان يكون المرء حاتم الطائي )

القاعدة تضرب نيويورك امريكا ترد بغزو العراق !!( شو خص طز بمرحبا؟ كما يقول اهل لبنان )

اسرائيل تتحدى الادارة الامريكية وتواصل الاستيطان وامريكا ترد بزيادة الدعم العسكري لاسرائيل !(يقول الشاعر باراك ابن اوباما اليهود وان جاروا علي احبة !! )

امريكا تطالب العالم بتشجيع حرية الرأي والصحافة وفي نفس الوقت تطالب الدول العربية بمنع القنوات التي تخالف سياستها .( انت حر في  ان تقول كل مايعجبني )

اسرائيل تصنع مئات الرؤوس النووية وامريكا  ترد بضرب حصارعلى ايران.( سابو الحمار ومسكوا في البردعة )

ايران تتدخل في الشأن العربي مصر ترد بفرض الحصار على غزة !!( لان تكلفة انشاء جدار حول ايران غالية جدا )

الشعب العراقي يطالب بقطع التدخلات الخارجية والساسة (العراقيين) يذهبون الى ايران للتشاور حول الحكومة الجديدة. ( والشعب شنو دخله بالحكومة ؟)

الشعب الفلسطيني يطالب بالعودة الى ارضه المغتصبة وامريكا ترد بمطالبة الدول العربية بتوطينهم. ( حاسبينهم هنود حمر )

الشعب العربي يريد التقدم الى الامام والاحزاب العربية لاتجيد سوى التغني بأمجاد الماضي (على اساس إحنا شعوب كان واخواتها )

 بعد هذه الامثلة هل أقنتعتم ان سياسيي العالم يعانون من ضعف نظر شديد ( لانقول عميان كي لايزعل منا احد) يجعلهم لايرون الوجهة الصحيحة لاي شيئ ؟ فليكن شعار المرحلة المقبلة نظارات طبية جيدة لكل سياسي ربما يرحمونا وينظرون الى الجهة الصحيحة .

احمد     April 12, 2010 11:49 PM
يا عمي على الأفكار.
إحنا بدنا نضل نقول شعوب, شعوب!
القائد بيده الأمر والنهي وهو يملك الشرطة والجيش والمخابرات ويديه تمسكان بالشعب وتكبلان حركته من جميع النواحي وهو لا يملك حراكاً.
أنا أقول لكم وعن تجربة, القائد له نصيب كبير جداً في إدارة الأمور وتغيير سياسة البلاد, هو ومجموعة الأشخاص الذي يحكمون برضا الشعب ويحكمون حسب منهج الله بعدل ومساواة. تركيا تعتبر في مصاف الدول العظمى التي أصبحت كلمتها مرفوعة, وقد ظهر قائدها في السنين الأخيرة كقائد رزين قوي وعادل فيما يتعلق بسياسة الإستعمار والإحتلال الصهيوني.
ما أريد قوله أنّ لكي نتغير يجب أن نغيّر في أنفسنا وهذا سيقودنا بالتالي إلى أن نرفض حكامنا ونزدريهم وسيؤدي ذلك بالضرورة إلى قمعهم وطردهم شر طردة وتعيين أناس أكفاء مخلصين لله ويدعون إلى إقامة الحق والتماس الحقيقة بالسهر على أمور رعيتهم وبناء المصانع وتنمية فرص العمل والزواج وحل المشكلات المختلفة في البلاد.
الإمبراطورية الإسلامية تعاني منذ بداية القرن وهي مقسمة إلى ولايات كثيرة, على كل ولاية عين حاكم جهل يحكم وفقاً للأهواء ووفقاً لمصالحه الشخصية بلا رادع ديني ولا داخلي.
حتى يتغيّر أولوا الأمر فينا, سوف لن يتغير الوضع وسوف يستمر الأستاذ محسن الصفاؤ بكتابة مقالاته الهادفة الساخرة من الحكام : )







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز