ماهر دريدي
maherdj@hotmail.it
Blog Contributor since:
07 March 2010



Arab Times Blogs
مونولوج داخلي بين واحد شبح وصاحبوا
" بدون قصد … ماشي.. هيك بدون ما افكر .. ماشي لأعرف … مع انو الليلة ما في قمر .. وما سمعت أيّ خبر .. وصلت لعند المفترق ! وين روح ؟ لليمين ولا اليسار؟ اطلع فوق ولا أنزل لتحت ؟ مش عارف .. بجوز اظل واقف في الوسط ! بجوز أظل هيك طول الوقت .. بس ما خفت .. أطلع على المراية .. أطلعت .. شفت شبح ما بخوّف … شبح طالع من الموت .. ماألو صوت .. شبح بدور على صاحب .. يفهموا ويمشي معو .. لحد ما يوصل حبل المشنقة !! أفكاره معلقة .. بينوا وبينها شبر .. الشبح بدو ينتحر ولا مين ؟
الشبح يلف الحبل على الرقبة ،مثل النار والحطبة .. حبل غليظ وقاسي ، ويسأل صاحبوا : بتعرف ليش بدي انتحر؟
عشان ما ظل أخلاق .. الوضع ما بنطاق ..وقت بتنقتل جواك.. كل شي منيح بصيرصغير.. بصير بدك تصيح … وقت بتكون صافن على طول .. مابيجي على بالك تقول.. ونفسك تطير !!
والك ما انت بتطير بدون هالواسطة !! لوين بدك تطير؟
عند العصافير .. لو تعرف معنى الحلم .. ما مسكت القلم .. لتكتب عن الحب جوى الألم … ما الو تقدير !!!
وبصير العمر يعد عليك لحد ما يظل عندك صبر وتصير :
                          طريقك شوك بس خضرة
                          وعمرك ما هو طويل
                          عطشان وعلى ظهرك مطرة
                          ماشي في صحرا
                          والشمس في النهار حمرة
                          بتركض ورى سراب
                          أبواب جوى بتتحول
                          عشان توصل للأمل
                          وشو العمل؟
                          تعد للعشرة
                         يمكن تعقل
                         أو يمكن تنجن!!
  
لوين بدك توصل؟
عند البير.. هناك راح أصير أغني … يمكن أشوف الجنة !!!
بس جوى البير في ذياب … يمكن جوعانة .. ويمكن محبوسة … أو ملبوسة .. بتعوي بس في الليل .. على ضو القمر جوى البير … وأصوات المي كلها موسيقى … لما بسمعها !! بفكرها أوركسترا .. بتعزف على ألف وتر .. وتر القلب .. بقلب على جنب .. لحد ما تحس الوجع .. حكي ما بينسمع .. وخراريف زمان … عن بطولات كان يامكان .. جوى الحلم كل شي بجوز .. بس في البير ما في كنوز .. البيار حبوس … معباية ذياب .. والبيار مالها أبواب !!!
هسة افهمت ليش الناس زمان كانت تروح على البيار المهجورة .. مش عشان توخذ صورة .. كانت تسمع حكايات .. أصوات بتطلع من أرواح .. بتعزفها النايات … قصص جابتها الرياح … بس تسمعها بترتاح.. خرفيات أجدادنا .. نحكيها لولادنا … بس نكون جوات دارنا … الدنيا بتمطر وما في دفيّات .. على نار الحطب .. نفك القطب .. ونحكي عن اللي طلق وعن اللي خطب .. وبيطفي الحطب وينام الليل ونام معو لحد الصبح ونقوم .. نصوم .
 
فاق الشبح على صوت مسجل جاي من بعيد .. اليوم العيد .. حط إيدو على بطنو .. جوعان .. بس خجلان يسأل .. صاحبو ما عندو خبز لانو ما في طحين .. الكل جوعانين .. بس في شوية أرض بدها حرث .. ولمين بدك تشكي ؟ جرب يوكل تين .. بس مش الموسم .. صار لازم الحسم .. نظل صايمين؟ قال الصاحب للشبح .. لأ خلينا نايمين … لحتى يجي صلاح الدين … يمكن نكون ميتين !! ويمكن يلاقينا عايشين  ..
صلاح الدين بعد ما مات صار جيفارة .. وجيفارة ماسك بيدو قيتارة وبغني عن الامل اللي جاي من بعيد.. الامل صار سنارة كل اللي بيمسكها بيطلع لبرة .. بيطلع لبرة المي .. بتموت تحت الفي .. وبتظل تغني ويمكن تبكي ومافيك تحكي .. قال الشبح خلص المزح واجى الجد .. جيب النار وارقص حولها عشان تشوف ظلك وتعرف ترقص .. وزنك مش راح ينقص .. جرب بس لا تخرب !!
الشبح قال ساعتك .. قالوا صاحبو عشرة ونص .. قال الشبح : هس .. بلاش يسمعونا .. وبعدين يخوفونا .. ونصير جبنا .. ونظل محلنا !! يا ترى الناس بتعرفنا ؟ وبتعرف من وين جايين؟
صاحبوا قال للشبح : راسك بيوجعك ؟ قال الشبح : شو الندم بينفعك .. راسي مؤامرة ما بيعرف التكتيك .. تعال جواتي اخبيك .. ونظل نمشي لحد مانوصل عندهم .. قالو صاحبوا انتي امشي وانا بعتم الدنيا عليك وخلي اجريك جنب ايديك .. بتوصل على الاكيد وما بشوفك حدا .. لو تعرف العدا قديش هالقلب كبير !! كانت بتفرشنا الحرير !!
إشرب بصحتك .. العالم بيركض لعند الهاوية !! بدخل بابها من أيّ زاوية .. العالم بيعرف أيّ طريقة .. حتى يبعدك عن الحقيقة .. حقيقة انك انسان من زمان .. العقل صار بركان ..الحكاية مش حكاية ثورة !! أو بدك تعيش !! الحكاية انك عورة لمجرد وجودك على أرضك .. بدهم إياك جوى نعشك ومش على الارض اطيش .. طب ليش؟
الشبح صار يخبص .. وبحكيوا بلبص .. صار لازم يحسس على ثموا تايسكروا .. صاروا بحضروا مشهد موت جديد .. الشبح مثل الحديد لانوا ما بموت .. أي هو الواحد أكم مرة بموت ؟
صاحبوا قاللوا فوت فوت قبل ما يجي الجيش ..خلينا نعيش !! الشبح ما عمروا شاف الجيش ، كيف همي؟
شوالات خيش .. بتوكل حشيش مشان تقدر تعيش ..  يعني قديش بدها تعيش ؟ معلش ما فهمتش .. قال الشبح .
 
وصار الشبح حاير .. داير بأرض الله بدور على فكرة يكون فيها بطل ، مش احنا كلنا أبطال .. قال صاحبوا قال .. بتحداك اذا ما في حدا مقهور في هالعالم ؟ قال الصاحب . والك ومين اللي مش مقبور في هالعالم ؟ دشرك من هالحكي لانو كبير وشفنا حل ولو كان مؤقت ، بلكي بتنحل عقدنا وبنبطل نصيرنقط .. ساعتها بتعرف مين اللي انزقط .. بعدنا عم نفكر في الربح والخسارة… لانو القضية مش تجارة .. هس بلاش حدا يسمعك .. الندم مش حينفعك ..
صار يرجع لورى وكانو شاف اشي … في حدا أجا ؟
 
لا ما في حدا … هذا ظل جاي من بعيد … ولك بقرب أكثر وأكثر … هذا ظلك يا غبي … وكيف تصير نبي ؟ وانت من ظلك خايف؟ .. وبتقول عن حالك شايف .. لو تعرف على هالشفايف شو في حكي .. اقسم بالله ما في جبان مثلك ومثلي !!! ولك بركان جواتي بيغلي.. مش انت لحالك اللي بركانك بيغلى .. بظل العقل يعلى لحد ما تصير تفكر إنك …
أنك شو ؟
يمكن نغمة دو أو رقم !!
لو يلفوني بالعلم !!
لكنت انا الحكم
وشو بدك تسوي؟
بلغي المباراة !
والك أي مباراة ؟ أي هو في حدا بيلعب؟
اه الكل بيتشقلب .. صار العلم أغلى من الوطن …
أي وطن؟
الوطن اللي في الراس … مساحة كبيرة مالها حدود .. مخباية جوى .. وبس تطلع لبرة .. بتشوفوا صغير .. مقطع قطع صغيرة .. وكل ديرة الها حراسها .. وحراسها على راسها .. وكل ديرة بدها تستقل .. بدها تحل .. والقلب انعل .. وشو بفرش هالديرة غير الحصيرة؟
طيب .. طيب خليك مركز على الانسان .. بجوز يدور الزمان .. ويصير الانسان أهم من الوطن !!
ارجعنا لقصة الوطن .. والك ما في واحد عاقل ما انجن !!
معك حق . طق .. طق على الطاقية .. بلكي بيطلع اللي مخبى في العلية ..
وشو بدو يطلع .. يمكن أرنب بدور على الحرية !!
ويمكن أنسان ضايع بدور على القضية !!
رن .. رن .. رن يا جرس .. القلب بدو حدس .. والحدس بدو نفس .. والنفس ظل منو شوية .






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز