د. صلاح عودة الله
odallah@bezeqint.net
Blog Contributor since:
08 September 2009

كاتب واكاديمي فلسطيني مقيم في القدس

 More articles 


Arab Times Blogs
قمم..قمم, معزى على غنم

قبل أيام قلائل اختتمت القمة العربية, عفوا"قمة طيب أردوغان" أعمالها في مدينة سيرت الليبية, وحملت زورا وبهتانا أسم"قمة دعم صمود القدس", وقد تغيب عنها العديد من القادة العرب, ولكن هذا الأمر ليس له أي تأثير, فالبيانات الختامية لمعظم القمم تكتب وتوزع قبل انعقادها, وان المطلع على المحاضر الختامية للقمم العربية والقرارات الصادرة عنها لا يستطيع التمييز بينهما لإنها تشبه بعضها البعض وتصلح لكل مؤتمرقمة وفي كل عام.


منذ مؤتمر قمة "انشاص" المصرية في العَقد الرابع من القرن الماضي، وصولاً إلى قمة المصالحات العربية الأخيرة في الدوحة والتي انعقدت في نهاية آذار من العام التاسع للألفية الثالثة الجارية، يتوالى عقد مؤتمرات القمة العربية واحدا تلو الآخر، وما بين العادي منها والطارئ، ثمة قضايا جوهرية بات عمرها من عمر المؤتمرات ولا حاجة إلى تعدادها أو إعادة اجترارها لأنها لا تفيد أو تضر ولا تقدم أو تؤخر.


من"أنشاص" المصرية الى"سيرت" الليبية مرت أكثر من ستة عقود من الزمن صدر خلالها المئات من القرارات أشهرها, قرار اللاءات الثلاثة "لا للاعتراف، لا للتفاوض، لا للصلح "، ومقاطعة مصر إثر توقيعها معاهدة سلام مع"إسرائيل"، وتأسيس منظمة التحريرالفلسطينية، وإقرار مشروع السلام العربي مع الصهاينة والذي بدأته مصر ومن بعدها الأردن واختتمه الفلسطينيون, ويبدو أن الحبل على الجرار, فالتطبيع مع الكيان الصهيوني جاري على قدم وساق.

 ويلاحظ كذلك بأن الصراع العربي الإسرائيلي هو القضية المحورية في جميع مؤتمرات القمة، ورغم ذلك بقيت فلسطين محتلة وكذلك ألجولان السوري..وهنا يطرح السؤال:هل نحن بحاجة الى الجامعة العربية والتي أخفقت اخفاقا تاما في حل أهم القضايا المصيرية التي واجهت الأمة العربية؟.   "من الجنون ان تعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمة لها فالقدس هي قرة عين كل العالم الاسلامي ولا يمكن قبول اعتداء اسرائيل على القدس والاماكن الاسلامية اطلاقا"..وأكثر من ذلك، "انتهاكات اسرائيل في القدس لا تتلاءم مع القانون الدولي ولا مع القانون الانساني وهي لا تنتهك القانون الدولي فقط ولكن التاريخ ايضا علماً أنّ احتراق القدس يعني احتراق فلسطين واحتراق فلسطين يعني احتراق الشرق الأوسط

ما تقدّم هو على الأرجح أهمّ ما خرجت به القمة العربية التي انعقدت في ليبيا, وما تقدّم ليس طبعاً من "البيان الختامي" للقمة وليس "موقفاً موحّداً" قرّر العرب اتخاذه نصرة للقدس ودعماً للفلسطينيين, وهنا "المفارقة" فالكلام الذي تقدّم لم يصدر عن أحد هؤلاء القادة، بل عن "ضيف شرف" القمة، رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الرجل الذي وصفه بعض المراقبين بـ"الناطق باسم الشعوب العربية" وهو وصف قد لا يبدو غريباً في زمن ندر فيه وجود قائد عربي يجرؤ على قول كلام واقعي دعماً للشعوب العربية المقهورة.


فالقمة أعتبرت وبحق"قمة أردوغان", كيف لا وقد طالب ابن الأناضول ب"رؤية نهاية الطريق لا خارطة الطريق", وهي رسالة مباشرة للكيان الصهيوني بأن تركيا لم تعد دولة حيادية وأن الخطوات اللاحقة ستكون أكثر موجعة ومؤلمة.
"ضيف الشرف" هذا كان أشرف من كل من اجتمعوا في سيرت, وقد كان له الشرف في تعريتهم وفضحهم واظهارهم على حقيقتهم, فهم لا يعرفون الا التبعية ويبعدون كل البعد عن الاستقلالية..انهم منقسمون بين بعضهم وبين أنفسهم أيضا, وهنا أستذكر ما قاله الشاعر أحمد مطر:"نزعم أننا عرب لكننا خراف..ليس تماما إنما..في ظاهر الأوصاف.. نقاد مثلها..؟,نعم, نذعن مثلها..؟,نعم, نذبح مثلها..؟,نعم, تلك إذن, طبيعة الغنم"..!.


القدس وفلسطين لسيت بحاجة الى أموالكم يا قادة الأمة العربية, فما قدمتموه"نصف مليار دولار" لدعم صمود القدس, لا يتعدى عشر ما قدمه رجل أعمال يهودي من أصول روسية لدعم الاستيطان اليهودي في هذه المدينة, أفلا تخجلون..؟.ان فلسطين بحاجة الى من يساعد أهلها على تحريرها, ألم نقرأ في أدبياتكم بأن فلسطين هي قضيتكم المركزية الأولى؟..غزة يا أشاوس بحاجة الى من يفك الحصار المضروب عليها منذ أكثر من ألف يوم, ولكن وبدلا من المساعدة في فك هذا الحصار, تقوم أكبر دولة عربية بتقويته وذلك من خلال بناء جدار فولاذي في أعماق الأرض وسماءها, فأين أنتم؟.


أردوغان غادر قمة"دافوس" الاقتصادية احتجاجا على مجزرة الصهاينة الأخيرة في قطاع غزة مخاطبا رئيس الكيان العبري"انكم قتلة الأطفال والأبرياء", بينما يصر عمرو موسى على البقاء في هذه القمة والمشاركة في ندواتها..ولكن أطفال الحجارة هم من سيعيدوا الكرامة لغزة وهم من سيقوموا بتلقينكم وتعليمكم كيف يكون الحفاظ على الكرامة والشرف, فليس بامكانكم فعل ذلك, وفاقد الشيء لا يعطيه, وهنا أستذكر ما قاله الراحل نزار قباني:"بهروا الدنيا, وما في يدهم إلا الحجارة, وأضاؤوا كالقناديل, وجاؤوا كالبشارة..قاوموا وانفجروا واستشهدوا, وبقينا دببا قطبية, صفحت أجسادها ضد الحرارة... آه يا جيل الخيانات, ويا جيل العمولات, ويا جيل النفايات, ويا جيل الدعارة..سوف يجتاحك -مهما أبطأ- التاريخ,أطفالَ الحجارة".

خلاصة القول, انتهت أعمال القمة هذه تماما كما هي سابقاتها, انتهت واليأس قد بان على وجوه قادتنا الميامين واتضح من بياناتهم الرسمية، وأن أخاديد الضعف والهوان قد عملت عملها في وجوه ولاة أمرنا, وأما الشعوب العربية فإنها تعلق آمالها في تحرير فلسطين على جوارنا التركي والايراني, فوداعا يا عروبة وداعا, ولكم الله يا فلسطين وشعب فلسطين.

والى كل القادة الميامين سواء الذين حضروا القمة أو تغيبوا عنها, أهدي وبكل تواضع ما خطت أصابع شاعرنا ابن الرافدين"مظفر النواب", فهي هدية لا ترد وهي غالية جدا لأنها تصف وضع القمم العربية من أنشاص الى سيرت, فلنقرأها سويا, راجيا المعذرة, فبعض كلماتها يجرح القلوب, ولكن تحملوني فجرحنا في فلسطين أكبر وأعظم:"قمم..قمم..معزى على غنم, جلالة الكبش على سمو نعجة على حمار بالقدم , وتبدأ الجلسة لا ولن ولم ونهي فدا خصاكم سيدي والدفع كم ؟ويفشخ البغل على الحضورحافريه, لا, نعم, وينزل المولود نصف عورة ونصف فم مبارك..مبارك وبالرفاه والبنين, أبرقوا لهيئة الأمم..أم قمم كمب على كمب, أبا كمباتكم على أبيكم جائفين..تغلق الأنوف منكم الرمم وعنزة مصابة برعشة في وسط القاعة بالت نفسها فأعجب الحضور, صفقوا وحلقوا, بالت لهم ثانية واستعر الهتاف, كيف بالت هكذا ؟, وحدقوا وحللوا وأجلوا ومحصوا ومصمصوا وشخت الذمم..وأهبلتكم أمكم هذا دم أم ليس دم؟..يا قمة الأزياء, يا قمة الأزياء سوّدت وجوهكم من قمة..!, ما أقبح الكروش من أمامكم وأقبح الكروش من ورائكم, ومن يشابه كرشه فما ظلم..!, قمم..قمم ..قمم..قمم معزى على غنم, مضرطة لها نغم..لتنعقد القمة, لا تنعقد القمة, لا, تنعقد القمة..أي تفو على, والبقية عندكم..!. ولنا لقاء في قمة أخرى فاشلة.

المغربي العربي   صدقت يا ابو علي   April 5, 2010 5:27 PM
قمم قمم..معزى على غنم
جلالة الكبش
على سمو نعجة
على حمار
بالقدم
و تبدا الجلسة
لا
و لن
و لم
و نهي فدا خصاكم سيدي
و الدفع كم ............. /شكرا جزيلا للكاتب الذي ذكرنا بالفطاحل..فالمجد كل المجد لمظفر النواب و احمد مطر .. و امثالهما/.

Sami     April 5, 2010 7:51 PM
نقول وهذا هو الواقع أنه لو اجتمع سلاطين وحكّام الأمة العربية قاطبة وأعوانهم وحواشيهم ودون استثناء فردا فردا فلن يساووا قذرة واحدة عالقة سهوا فى حذاء رجب طيب أردوغان فهو حر وهم عبيد وهو عزيز وهم أذلّاء وهو قوى وهم الضعفاء وهو الشرعى وهم عواهر ولا حتى أنصاف رجال, طبعا الجميع يعلم علم اليقين لماذا فلا حاجة للاطالة.
ان حل أزمة الأمة العربية والاسلامية المتفاقمة لن يكون على أيديكم أيها الأعراب فأنتم أشد كفرا ونفاقا وفجورا وعهرا بكل المعانى والمقاييس , لتذهبوا الى مزابل التاريخ والجغرافية وتتركوا قيادكم الى من هو مسلم ليس من ملتكم فهو أكفأ.

عربي   الصهاينة يهدمون والعرب يعيديون مسلسل برازيلي لاينتهي الا بانتهاء قوة العرب المعنوية والمادية   April 6, 2010 3:03 AM
المصيبة ان مسؤولينا العرب يشحعون الصهاية بالتدعيم المادي والمالي بصفة غير مباشرة وكانهم يقولون اظربو يا صها ينة بيد من حديد كل ما هو فلسطيني ونحن نتولى الاعمار ويا له من اعمار هههههههه لكم الله يا شعب فلسطين ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم....الصهاينة يهدمون والعرب يعيديون مسلسل برازيلي لاينتهي الا بانتهاء قوة العرب المعنوية والمادية

طفران   طفران من الاذناب   April 8, 2010 1:03 PM
صدقوني المشكله ليست بالحكام العرب
لكن المشكله في اذناب الحكام العرب
اذا اراد الشعب الحريه او اراد العدل الاجتماعي ترى الاذناب او ماتحت الاذناب من اجل راتب او مصلحه لاتذكر يكون مخبرا ومقاتلا شرسا ضد ابناء وطنه وبس ينكشف يبدلونه وياتي الاخر وهكذا واقول مااغباكم يااذناب لو كان فيكم ذرة تفكير لساعدتم الشعب لان مصلحة الشعب جزء من مصلحتكم ايضا فالعدل الاجتماعي اذا طبق ستستفيد منه انت وابنك واخوك وكل عشيرتك وكذلك كل ابناء الوطن
واخيرا اقول اعوذ بالله من الاذناب وما تحت الاذناب لانهم شر الفتنة والفساد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز