نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
خبر عاجل: خروج العرب من تصفيات كأس الأمم الحضارية بفارق 1400 هدف

في خبر عاجل لمراسلنا الرياضي، فالح بن خسيران آل عريـّان المنخزي، بثته وكالة أنباء " دبر راسك"، نيوز، من إستاد أم درمان الرياضي، قال فيه أن منتخب العرب قد خرج، وبكل أسف، ومن الأدوار التمهيدية الأولى بـ"ركلات" الجزاء الترجيحية وبفارق أهداف بلغ 1400 هدفاً، وذلك في ختام مباراة ماراثونية وتاريخية جمعته مع فريق ضم شعوب العالم وحضاراته وثقافاته الأممية المختلفة، وأعرب مراسلنا عن خيبة أمله بسبب فشل الفريق بتسجيل أي هدف في مرمى الحضارة الفريق الخصم خلال كامل وقت المباراة الطويل والوقت الإضافي الذي منح له وهو 1400 عاماً، وكل الأهداف المزعومة التي سجلها مسبقاً كانت "تسللل" أو أوف سايد    Offside  ومشكوك في صحتها، وكان التفوق والسيطرة والغلبة للفريق العالمي على مجريات اللقاءات واضحاً، وبدا فريقنا العربي، وكل الحمد والشكر لله، تائها خائفاً متوجساً مستنفراً قلقاً، وفي حال يرثى لها من انعدام اللياقة، والتعب، والإنهاك، والإجهاد، والجهل بطبيعة اللعبة وأهمية المباراة ومغزاها الحضاري والوجودي، وبدت عليه إمارات التشتت، والضياع، وانعدام التنسيق، والافتقار للخطط العلمية والتكتيكية والهجومية والبراغماتية، ولم يكن بمقدوره، البتة، مجاراة أي فريق من فريق الخصم بأي شكل من الأشكال، طيلة وقت اللقاء.

وأردف المراسل قائلاً، في تفصيله لمجريات اللقاء، إن الحكم الدولي جورج بوش، يساعده حكم التماس الدولي توني بلير، ورئيس اللجنة الرباعية، كان قد أعلن عن "غزوة" جزاء واضحة ارتكبها اللاعب المحترف الذي يلعب لنادي الجهاد الوهابي أسامة بن لادن، وانضم فيما بعد لمنتخب الأغان العرب، وذلك في آخر مشاركة له بكأس الأمم الحضارية في اللقاء الشهير في الحادي عشر من أيلول 2001 ، حين ارتكب خطأ واضحاً ومقصوداً، وتسللاً مفضوحاً، ما اضطر الحكم الدولي لإشهار البطاقة الحمراء، وتشكيل فريق أطلسي لطرد اللاعب المذكور إلى مقاعد الاحتياط في تورا بورا، ما أدى لخروج العرب والمسلمين نهائياً من المونديال الحضاري الدولي، بعد تلك المخالفة الصريحة التي تكشف عن جهل أعضاء فريقنا لأبسط قوانين وقواعد اللعب. ومن الجدير ذكره أن هدف اللاعب المطرود بن لادن لقي تشجيعاً من جمهور العرب والمسلمين الذين حضروا اللقاء، رغم أنه غير صحيح، وعدم احتسابه وتعرض صاحبه للطرد والتوقيف عن اللعب.

هذا وكانت مباراة العرب والمسلمين قد بدأت في وقت مبكر من التاريخ، وفي تمام الساعة  1400، فجراً بتوقيت المدينة المنورة، واستمرت حتى نهاية الوقت الضائع من الألفية الثالثة، وحضرها جمهور كبير من شعوب العالم التي تابعتها باهتمام بالغ، ولكنه خرج حزيناً مكسور الخاطر مندهشاً بسوء أداء فريقنا الضعيف، وقلة حيلته، في النهاية، وأطلق هتافات تشتم الحكم الدولي وفريق النصارى والمشركين، متهماً إباه بالاعتداء عليه، وبسرقة مجهوداته الحضارية، وخططه التكتيكية، والتلاعب بنتائج المباراة، وسط صيحات استنكار واستهجان واعتراض خافت وخجول من بعض الليبراليين والعلمانيين العرب، لم يلق أي إذن صاغية لدى مدربي ومشرفي فريقنا.

من جهته قال الأستاذ مطووش أبو عقال المفلساتي، رئيس الاتحاد البدوي للعبة الإفتاء، ومقره جزيرة العرب، إن فريق العالم لم يفهم جيداً طريقة لعب العرب، ونائحاً باللائمة على الغربيين في خسارة منتخبنا لجميع لقاءاته معهم، حتى الودية منها.

بدوره، قال سماحة الشيخ زعيبور الخزعبلاوي، قدس الله سره، المرشد الروحي، والمسؤول عن تنفيذ ضربات الجزاء، في معرض تبريره لهذا الخروج المذل والمهين، ومن الأدوار التمهيدية من هذه المباراة الفاصلة، بأنه كان بسبب تآمر الغرب والكفار والمشركين على فريقنا داعياً عليهم جميعاً بالموت والفناء وأن موعدنا، ولقاء الحسم والإياب، كما أسماه، مع هؤلاء القوم المشركين، والعياذ بالله، يوم الحساب الذي لم يحدد سماحته موعداً له، وحين سئل عن ذلك ، أجاب إنه عند علاّم الغيوب، وخبر كان، على حد تعبيره..

من جهته عبـّر مصدر عربي غير مسؤول عن كلامه، ورفض ذكر اسمه لمراسلنا لأنه مطلوب للإنتربول الدولي، نتيجة لتورطه بأعمال "شغب" وإرهاب كبيرة، أن لعب وهجوم فريقنا كان، دائماً، على الطريقة الإسلامية، وباللباس الشرعي الكامل، والتمسك بثوابت الأمة، وتم اللعب حسب توجيهات الوعاظ، مستغرباً في الوقت ذاته أسباب هذه الخسارة.

وعلى صعيد آخر، كانت الآنسة بلعوصة المفعوصة، الناطقة باسم رئيس الاتحاد العربي للهجن والبعير وتبذير الحمير، وفي معرض تعليقها على الأمر، قد قالت في بيان منفصل بثته على شبكة الإنترنت، ولم يمكن التحقق من صدقيته، ولكن مراسلنا مبعوص بن مقموع المنزوي شفطه من هناك، بأن الاتحاد بصدد تشكيل فريق جديد لسباق الحضارات يضم في عضويته نخبة من أمهر الهجن والبعير والحمير العربية الأصيلة، ويدرس ذلك بشكل جدي، وعلى أعلى المستويات، ويتم ذلك في ورشة عمل مغلقة في أحد الإسطبلات العربية، على أن يتم تكليف سمو الشيخ ذبـّاح بن سياف آل مقطوع، بالإشراف من اليوم وصاعداً على تدريبات واستعدادات الفريق الجديد، استعداداً لمواجهة قادمة وحاسمة لكأس الأمم الحضارية، حسب نص البيان. غير أن مراسلنا ختم بالقول، إن بعض الحمير المرشحة للانضمام اعتذرت عن الانضمام للفريق، كما عبر عن ذلك كبير الحمير، بسبب عدم اقتناعه بجدوى هذه المنافسات.

انتهى الخبر العاجل، ونعود بكم إلى أخبارنا البطيئة المقرفة وكالعادة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز