صخر حوران
aoglaklifa@gmail.com
Blog Contributor since:
09 February 2010



Arab Times Blogs
مجازر حماه وذكريات بدوي عن موقع احدها

الكل يعرف مجازر حماة  ولا داعي لتكرار ما حدث هنا في اجتياح الجيش العلوي وجيش سرايا الدفاع العلوي لحماة  في عام 1982 وقتلها لعشرات الالاف من اهلها ، دعونا نستذكر بعض المشاهد

 الجمعـة (26/2/1982م) :

انتهت المقاومة منذ يوم الثلاثاء ، ولكن السلطة مازالت تعتقل وتقتل وتهدم ، وفي هذا اليوم ساقت (16) مواطناً في حي الفراية الذي لم تخرج منه طلقة واحدة مقاومة ، ساقتهم لينقلوا لهم الأمتعة التي نهبوها من المحلات التجارية إلى الناقلات العسكرية المرابطة جوار الجامع الجديد في سوق الطويل ، وبعد أن أنهى هؤلاء المواطنين مهمتهم ونقلوا لهم الأمتعة ، أدخلوهم في الجامع الجديد ورشوهم بالرصاص فقتلوهم جميعاً .

مذبحـة العلمـاء والدعـاة ومدرسـي التربية الإسلامية :

وفي هذا اليوم الجمعة ، وقد انتهت المقاومة منذ يوم الثلاثاء ، اعتقلت السلطة (1500) مواطناً من العلماء وأئمة المساجد والمؤذنين ومدرسـي التربية الإسلامية وموظفي الأوقاف .

منهم الشيخ بشير مراد ( مفتي حماة ) ، الشيخ الداعية المربي  أديب الكيلاني ، الشيخ زهير أديب هزاع ، الحاج بكري بكرو ( 72 سنة ) ، محمد عرعور (62سنة ) ، وليد عدي ، الأستاذ سهيل الشــعار (مدرس تربية إسلامية ) ، الشيخ كلال مراد ، الشيخ ناجح مراد ، الشيخ أحمد مراد ، الشيخ خالد العتال ( ضرير ) ، إبراهيم الحداد (مدرس تربية إسلامية ) ، الشيخ مصطفى حوى ، الشيخ منير الحوراني (72سنة ) ، وغيرهم كثير ( انظر كتاب مأساة حماة  230) .

 هذا غيض من فيض ومن اراد المزيد فليعد للمصادر ليعرف  الكثير عنها ، لكني اليوم اروى لكم تفاصيل لم تنشر من شاهد عيان ، بينما كان ذلك البدوي يبيت بالقرب من اغنامه في مكان ما  من سوريا اذا به يرى عن بعد  قدوم عدد من الجرافات حيث حفرت حفر كبيرة في الارض  ومن ثم قدمت عدد من الطائرات العسكريه ( طائرات الهليكوبتر )  وكل هذا هو يراهم من حيث لا يرونه  ثم قاموا بردم الحفره الكبيره جدا في الصباح  وبعد ان غادر الجميع ما كان من صاحب تلك الاغنام الا ان حضر لمكان تلك الحفره  مستغربا ما الذي تم دفنه هنا  لكن بعد عدة ايام ونتيجة لانتفاخ الجثث  ونتيجة ايضا لحفر الكلاب الضالة للموقع بدأت تظهر الاعضاء البشرية  واجساد الشهداء  حيث تبين انه تم دفن المئات في هذه الحفره  لدرجة ان بعضهم كان قريب جدا من سطح الارض  هذا مكان واحد فقط  من امكنة عديدة تم دفن بها ضحايا مجزرة حماه

وان غد لناظره لقريب ولن تذهب دماءهم هدرا باذن الله .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز