ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
سيناريو الحرب بين الجدار العنصري والجدار المصري


كثيرة هي الاسئلة المطروحة على المجتمع العربي او بالاحرى على الشرق الاوسط برمته ماذا يجري
هل حانت ساعة الصفر ؟
هل سيعود الجيش الاسرائيلي المجروح المهزوم عام 2006 الى اشعال حرب جديدة على لبنان محاولا استعادة هيبته العسكرية التدمرية ؟
هل ستقوم اسرائيل بتوجيه ضربة عسكرية لايران بغطاء امريكي وتسهيلات لوجوستية وتمويل من بعض الدول التي تعرف بدوال الاعتدال العربي ؟
هل ستكون سوريا خارج الصراع العسكري هذه المرة ؟
هل ستشتعل غزة بالقنابل الفسفورية بعد تطويقها بالجدار العنصري الاسرائيلي والجدار الفولاذي المصري كي يتم تدميرها وحرقها لشل قدرة حركة المقاومة على المشاركة باي عمل عسكري بحال نشوب الحرب التي بدات تظهر معالمها ؟
والاهم من كل هذه الاسئلة هناك اسئلة بعض الانظمة العربية المهترئة سياسيا والهشة اقتصاديا اصلا في حال نشوب الصراع ماهو حدود دورها ؟
كيف ستحافظ على انظمتها وحماية حدودها !
كيف سيكون دورها بالمواجهة!
كيف ستحمي نفسها وتؤمن المتطلبات اللوجوستية !
اما دوليا فالكل اتفق على اشعال الشرق الاوسط لاقتسام ارضه ومغنامه وفرض امر واقع جديد بتجزئته باستثناء تركية المدركة لخطورة الامر بعكس بعض الانظمة العربية التي ستكون الخاسر الاكبر في هذه اللعبة لانهم عاجزين اصلا عن قراءة مراحلها وتصور نهايتها لان دورهم فيها هو وقودها ومن ثم الاستغناء عنهم والتنصل من كل التطمينات المعطاة لهم .
السنياريو اصبح واضحا ولم يعد هناك من شك بان الحرب على الابواب بل ان تصريح قائد القيادة المركزية الاميركية الجنرال ديفيد بترايوس هو يمثل الضوء الاخضر للبدء بالعملية العسكرية التي وضعت خارطتها الولايات المتحدة الامريكية بتمويل عربي ابان المناورات الحربية المشتركة مع اسرائيل 2009 , ناهيك عن ما يتناقله الدبلوماسيين الغربيين الى الانظمة العربية عن فظاعة هذه الحرب وشراستها .
مع علمي بانه لايعقل بان يكون هناك حرب لان الحروب انتهت بنظري ولكن بما ان الحديث عن السيناريو الاسرائيلي الذي اصبح شبيها باحداث فيلم 2012 فلا ضرر ان تكلمت عن السيناريو الذي اراه من وجهة نظري بحال نشوب الحرب .
لا يختلف اثنان على ان شرارة الحرب ستبدا من قصف اسرائيل لمفاعلات ايران النووية والانقضاض على حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية بالتزامن مع فتح جبهتها الشمالية ضد لبنان وان كان هذه المرة عدوانا جويا بحتا , حيث ستستعمل فيه القوات الجوية الاسرائيلية قنابل شبيهة بالقنابل التي استعلمت في حرب العراق عندما قصف مطار بغداد الدولي 2003 لان الجيش الاسرائيلي غير مستعد ابدا للدخول بمعركة برية سيكون فيها فريسة سهلة لبواسل المقاومة والجيش الوطني اللبناني وفي هذه الحالة لن يكون هناك مانع من ان ترد المقاومة باكثر من الف صاروخ تطال مفاعل ديمونة وعمق تل ابيب مما سيشكل ردا قاسيا على الضربة الاسرائيلية الاستباقية وافشالها لان القبة الفولاذية لا يمكنها صد صورايخ المقاومة القصيرة المدى والمنخفضة الارتفاع , مما سيجعل الكيان الاسرائيلي يدخل في حالة من الهيستيريا تفقده وعيه السياسي وانضباطه العسكري لانه مدرك تماما بان لاسبيل لزعزعة المقاومة من خلال التدمير الشامل , فعدوان 2006 على الضاحية الجنوبية الذي سوى المنطقة بالارض لم يستطع ان يقهر المقاومة او يفقدها حسن ادارتها للمعركة , والذي سيفشل اسرائيل في هذه المعركة ويشكل الضربة القاضية لغطرستها هو شن هجوم بري من قبل المقاومة على الجيش الاسرائيلي داخل الاراضي المحتلة وحتى ان دام لساعات ستعتبر اسرائيل مهزومة سياسيا وعسكريا بغض النظر عن اسر بعض الجنود الاسرائيلين لان حزب الله يحسن هذه اللعبة , وسيكون هذا الامر مقدمة الى اثبات وعد سماحة السيد حسن نصرالله باننا سنصلي بالقدس قريبا ان شاء الله واعطى المثال على ما حدث في جنوب لبنان عام 2000 عندما انهار الجيش الاسرائيلي وبدا بالانسحاب من جنوب لبنان مما سيؤدي الى التغيير في قواعد اللعبة وسيجعل انخراط فصائل المقاومة الفلسطينية بالعملية العسكرية اسهل مما يتصور بعض الجهابذة المستسلمين لان اسرائيل ستكون اصلا منخرطة بعملية عسكرية على قطاع غزة مما يجعل النتائج كارثية على اسرائيل لان حماس وفصائل المقاومة بالضفة وقطاع غزة ستقوم بدورها الوطني المقاوم لاسترجاع الحقوق المغتصبة , ولا اعتقد بهذه الحالة ستكون سوريا خارج الصراع العسكري كما يحاول البعض ان يسوق عبر الاعلام او الايحاء بان سوريا لن تدخل بالمعركة , فقد اثبتت الاحداث الاخيرة بان الرئيس السوري بشار الاسد هو الزعيم الاكثر شعبيا بالعالم العربي بسبب مواقفه الممانعة رغم شراسة الهجمة الدولية على سوريا ومشاركة بعض الاطراف العربية فيها , وستكون مكاسب السوريين كبيرة بحال دخولهم المعركة ان كان عبر فتح بوابة الجولان لعمليات المقاوامة السورية او الانخراط المباشر عبر الجيش السوري مما سيشكل رافعة لاعادة استرجاع الجولان على قاعدة ان كان السلام يولد الاستسلام فان الحرب يولد استرجاع الحقوق والمكتسبات , وما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة .
وبما ان ايران ستكون بمعركة ترسم وجه الشرق الاوسط , فرضتها المعطيات الدولية والهجوم الاسرائيلي على مفاعلاتها النووية , ستقوم باغلاق مضيق جبل طارق وقصف المنشاءات النفطية مما سيشكل هزة اقتصادية عالمية لالمثيل لها والرد على اسرائيل من خلال قصفها بالصورايخ البعيدة المدة مع ادخال جبهة العراق وافغانستان في اتون هذه الحرب المشتعلة حيث ستحرق الارض بالقوات الامريكية المتمركزة داخل العراق وافغانستان وبعض القواعد العسكرية بالخليج مما سيجعل الخليج العربي على فوهة البركان لا يسلم منه احد وخصوصا بان هذه الانظمة ستكون الضحية الاولى لوقود هذه الحرب من خلال مصادرة اموال هذه الدول والبالغ حوالي 472 ترليون دولار لتمويل الحرب مما سيجعل هذه الدول تخرج من الحرب مهزومة اقتصاديا ومجزئة ومقسمة جغرافيا ونيران الحروب الداخلية تلتهمها باسرع مما يتصور المحللين الواهمين بان هذه الحرب ستشكل انتصارا لكل من يشارك بها .

هذا هو السيناريو الذي اتصوره والمعطيات ليست بعيدة . على جميع القوى التي تحلم بالانتصار بهذه الحرب ان تاخذ النصيحة التركية على محمل الجد وان تاخذ موقفا ممانعا من الحرب وان تطالب الادارة الامريكية التي اعمتها القوى المفرطة بالضغط على اسرائيل للعودة الى رشدها واعادة الحقوق والتوقف عن استعمال العنتريات والتهويل بالويل والسبور , كما على دول الخليج ان تبادر الى سحب ارصدتها المالية ووضعها في البنوك العربية لمنع مصادرتها وسرقتها واستعمالها لتمويل حربا قذرة على اوطانهم .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز