توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
يا ااااااا.. أسفي

في هذا الزمن على المرء ان يتوقع كل شيء تجنبا للصدمة، ومضاعفاتها التي قد تؤدي به إلى تبخر دماغه، والإقامة الجبرية في المورستان  ،مع اننا هنا في غزة نعيش في مورستان كبير..!!

من الطبيعي هنا ان تكتشف قائدا   له عقلية ذئب، وسياسيا له حكمة ضفدع، وكاتبا له مواهب حرباء..!!

ولا غرابة مثلا ان ترى حمارا يركب حمارا والراكب أحمر من المركوب ،ولا عجب ان   تصادف في وحشتك متشعلقا بالأدب قليل الادب.!!

وهنا بيت القصيد..

لم ارغب يوما أن يغضب مني أحد، أو اغضب من أحد ، لان جرح النفس عندي كجرح مريض السكر صعب الالتئام..!! لكن إذا كان ثمنا لكلمة حق ،أو موقف غير مواقف السيارات، فلا حول ولا قوة إلا بالله ..!! وكم تبهدل العبد الفقير وقمع وهدد بسبب مواقفه ولكن لابأس..ولا ندم..!!

 ما علينا ..

في غمرة العيد ،وبينما يدي تغوص ما بين اللحمة والشحمة..  رن الهاتف ..يا ساتر..!! صوت لم أتعرف على صاحبته تبين انه لشاعرة لم أرها منذ 15 عاما ..عيدت  ثم أطلقت صرختها..تشكو إلي ظلما، وتعتيما، وقمعا، وتريد إنصافا..ربما كانت تظن أني من بقايا نسل المعتصم ..!!

مع أني  في هذا الزمن لا احكم على أصغر أولادي المربيين على د لع الشيمينت، والمرتديللا ،وما يسمى بالديمقراطية..!!

طالت المكالمة.. تململت المدام.. طيبت خاطر الصارخة بصوت عال  ووعدتها خيرا..

 

كل ما استطعت أن أقدمه  للشاعرة الجبالية إطلالتي الأسبوعية على القراء وقدمت شكواها إلى الله ثم القراء دون زيادة ، أو نقص مؤكدا في سطرين على سوء الحال الثقافي أسوة بالحال السياسي والاجتماعي ،وعلى حيادتي ،وترك الأمر برمته لذكاء القراء..!!

 

كانت فرصة لكي ارتاح من الحك على جرب السياسة المنتشر في عقولنا أسبوعا ،أو أسبوعين ..

توقعت ردودا ايجابية وأخرى سلبية تصل إلى درجة الشتائم من حفنة ظلامية معروفة أعماها البون واللون ،ولكني وعلى سعة خيالي لم أتوقع أن يقوم متأدب مودرن..

 بوصلة ردح لا تليق حتى بعالمة مغمورة في حارة ميتة من حواري مصر القديمة.

.بالمناسبة ،وحتى لا اغضب  تعمدت أن أتريث قليلا، وهاجسي ألا اقل عقلي بعقل طارئ مغرور..!!

إلا أن الظلم ظلمات ،والرد السقيم يلزمه رد حكيم ..، فقررت أن اكتب، و خلفييتي الصوتية  (رباعيات الخيام) بعيدا عن( والله زمان يا سلاحي) أو  نشيد موطني المزور بصورته الدعائية المقرفة..!!

 

كلاشنكوف وقنابل يدوية  في مواجهة رجل غلبان ..مصيبة أخلاقية وإنسانية قبل أن تكون ثقافية..!!

طلعت للاسف.. بعد فحص وتشخيص دكتور الذوق الفلسطيني المحترم غائب وغريب في عزلتي مع انه لو كلف خاطره الثمين وكتب اسمي على الجوجل وضغط على بحث لعرف فورا من منا الغائب والغريب والمعتزل..!!

وطلعت أيضا ..يا فرحتي بالملك المتوج على مثقفي اليوم..مروجا لخزعبلات نفسية..وممارسا للتشهير والتضليل وشيطانا يلامس براءة المعنى..!!  يم..مرة واحدة كل هذاعملته في سطرين وأنا مش داري... ،والله عيب ان نفاجأ من مدعي الثقافة  بهكذا سخافة.....!!

طيب ..إذا كان الأمر كذلك..فليشرب مولانا الفاضل عشر حبات فاليوم ،وخمس حبات ترامال غزاوي قبل أن يقرأ كبسولة رأيي فيما جرى ،مع احترامي للاسماء والمسميات.

 

نحن نعيش في عصرعولمة المافيا التي تنسحب على كل شيء حتى الهواء ..شوية دولارات أويوروهات  من باب الله، أومن باب أوروبا ..،واعملوا مشروعا لحراك اقتصادي أو  مسابقة لحراك اجتماعي وثقافي ورشوا على الحبايب ولا تنسوا من الفضل أنفسكم وكان الله بالسر عليم..!!

دكاكين كثيرة تعتاش بهذه الطريقة ويغتني أصحا بها..اللهم لاحسد..!!

 

قلت أقرأ المقاطع من القصائد الفائزة لعلي اكتشف فيها سر شويبس الذي أذهل أعضاء لجنة التحكيم فخروا سجدا..

وجدت العجب..أحدهم يشعر(وطحلب يلقي بركان حزنه الأصلع) ..!! حزن أصلع وأخر بباروكة ..ألحقني يا محمود درويش..

ثان..فاز بجائزة الحذاء التنكي عن نص نثري إبداعي يعكس مشاعر   إنسانية على( كندرة) ،ولا شاعرية فيه يجوز أن يكون خاطرة بدون نعل أو قصة إسكافية، لكن أن يحاكم كشعر فهذا أمر غاية في الإدهاش.

ثالث مفتون بذبابته وهي تفرك الكفين..فما بالنا لو كانت فراشة أو يمامة..!!

أما الفائز بالجائزة الأولى (مبروك) فهو يدخن (الغولوار) ..اتحدي أن يعرف أحد من القراء المهابيل أمثالي هذا الغولوار، والفائز يتغرب حتى أذنيه في نص نثري وصفي دايت خالي من الدسم..!!

 

 في النهاية أنا لا اشكك بأحد ولكننا لسنا ملائكة في برزخ علوي ،و هوه صحيح الهوى غلاب كما تقول الست، فربما فاز من فاز ،لان شاعرا في حجم محمود درويش مدحه ذات يوم وهذه ارفع عند البعض من شهادة دكتوراة..!!

 لم لا ..؟!!

 مع أن احد أعضاء لجنة التحكيم كما ورد على ذمة الراوي قلب الطاولة وخلع..!!

كما  انه ليس بالضرورة أن تفوز شاعرة مخضرمة من جباليا أو شاعر كهنة مثلي..!!

 فانا زاهد وبريء من المسابقات والمتسابقين إلى يوم الدين.،ولا غرض لي منها، ولا علم لي بذلك أصلا.

ما كان يهمني في الموضوع هو احترام الشاعر أكثر وإقناعه بنزاهة الاختيار..لا تجاهله أو ترويعه واللعب معه لعبة الثلاث ورقات..!!

ثم الم يدرك منظمو المسابفة مرهفو الحس الحساسية بين جيلين شعريين مختلفين وحل ذلك بجوائز تقديرية ..؟!!

أتذكر.. قبل 17 عاما أني أقمت مع قلة مخلصة في غزة  مسابقة (غسان كنفاني الثقافية) ،ولم تكن وقتها نعم أو منح أو هبات ،واستطعنا أن نقنع من لم يوفقه الحظ بنزاهتنا وصدقنا..حتى أننا شككنا في نص ما وبعد إعلان النتائج تأكدنا أن النص الفائز  كان مسروقا، فحجبنا الجائزة عنه ،ولم نخجل من إعلان ذلك..!!

ليس ذنبي أن مغرورا لم يعرفني جيدا نطحني  بقرنين من صلافة وعقوق..!!

لذا أدعو من أعماق قلبي

اللهم لا عليك بمن ظلمنا وأساء إلينا ..

اللهم خذه بعفوك وحكمتك وأدبه بأدبك انك أنت الغفور الرحيم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز