عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
المآذن السويسرية .. والأنظمة العربية

بلادنا ونحن أحرار فى أدرة شؤنها .. كذلك السويسريون

فى تصويت حر قرر السويسريون منع أرتفاع المآذن , فوق أو بجوار المساجد .. تماما كما تفعل الدول العربية فى حظر بناء كنائس إلا فى حدود فرمانات !! هل يسمح للمسيحيين فى السعودية بممارسة عبادتهم؟ مجرد ممارسة وليس بناء حتى حجرة واحدة ككنيسة .. وهل يمارس الشيعة حقوقهم كاملة , أم هم مواطنين من الدرجة الثانية ؟ هناك حرب شاملة على الحوثيين الشيعة لأنهم يطالبون بحقوقهم .. ورغم ذلك نقول هذه أنظمتهم وهذه بلادهم وهم أحرار فى شؤنهم الداخلية حتى لو كانت ظالمة .. ماذا قدمت الدول العربية وكيف تحركت حينما قامت إسرائيل بهجوم على حزب الله , دمرت فيه جزء كبير من البنية التحتية اللبنانية ؟ ما الذى قدمه السيد عمرو موسى وجامعته العربية ؟؟ ماذا قدم أو فعل فى لبنان والصومال والسودان واليمن والجولان ؟؟ المشاكل قائمة والحروب طاحنة .. ماهى حقوق البهائيون وحتى الشيعة المسلمون فى مصر, رغم أنى أضع الشيعى والسنى على قدم المساواة ولا فرق بينهم إلا بالتقوى؟ هل يستطيعون بناء مساجد كما يشاؤن , وهل يستطيع المسيحيون بناء كنائس كما يشاؤن ؟؟ هل أساء السويسريون الى المسلمين رغم أن المساجد قائمة ؟؟ هناك عشرات الألوف من الزوايا فى مصر لا مآذن لها وهناك الأدوار الأرضية تستخدم كمساجد بلا مآذن , فما هى المشكلة ؟؟ المشكلة داخلية وليست فى سويسرا أو فرنسا!!

 

حينما فازت حركة حماس أو حزب حماس وأختار الشعب الفلسطينى حكومته ورئيسه فى أنتخابات حرة ثم أغتيل فوزهم .. كيف كان موقف السيد عمرو موسى من هذه الأنتخابات ؟؟ ماذا قدم أو فعل السيد عمرو موسى وجامعته العربية الى الشعب الفلسطينى خلال وبعد المجزرة الأسرائيلية التى شهد عليها العالم فى غزة ؟؟ أونطة سياسية أو سياسة الأونطة .. وماذا قدم أو فعل أثناء وبعد هجوم صدام حسين وإحتلال الكويت ؟؟

 

هناك مشاكل طاحنة وحروب فى العالم العربى والأسلامى ولا تسمع منهم إلا بكلمات التشدق , إفعال , تفاعل , فاعليات , تفعيل عملية السلام فى غزة والجولان ولبنان والصومال والسودان !!!!! الآن يطالب السيد عمرو موسى باللجوء الفورى الى المحاكم الأوروبية والدولية المعنية بحقوق الأنسان !! ياسلام !! وأين دوره فى غزة و السودان , و حتى داخل مصر وحقوق الأنسان ؟ فاقد الشىء لا يستطيع أن يعطيه ولأنهم أصبحوا بلا دور , فتعلقوا بمآذن سويسرا وتركوا البليونات العربية فى بنوك سويسرا بلا إستثمار .. كما قلت فى مقال سابق أنهم يصنعون الصراعات والمشاكل آخرها مبارة كرة قدم من أجل البقاء ..

 

الآن يستغفلون الشعوب العربية النائمة أو المخدرة بالتشدق والتعلق بالمآذن .. حقوق الأنسان لا تطبق فى بلادكم وأنتم أحرار فى ذلك , كذلك السويسريون أحرار فى بلادهم , رغم أن هناك فى سويسرا أكثر من 200 مسجد منها أربعة بها مآذن , كذلك فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكل دول أوروبا وهى دول مسيحية , فأين حقوق المسيحيون والطوائف الأخرى من عملية بناء دور العبادة فى بلادنا العربية ؟؟.. وماذا فعل أو قدم السيد عمرو موسى وجامعته فى تهويد القدس وبناء المستوطنات وطرد السكان الأصليون والحفريات والأنفاق تحت المسجد والتنكيل بالفلسطينيين داخل المسجد ؟؟ أعتقد أن النفاق والأونطة السياسية جلية واضحة لا يراها المغفلون .. يطالب بحقوق المآذن وحتى ينشغل الأعلام الدولى بعيدا عن مصائب الداخل وبالتالى يتحركون وفق الأعلام الجهنمى !! أقترح أن تقوم الجامعة العربية ببناء برج يصعد فوقه شعبولة ويطلق أغنيته ... بحب عمر موسى وأكره إسرائيل .. طبيعى شعبولة لا يقرأ ولا يكتب وبالتالى لا يعرف الفرق بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة وإذا كان لها مآذن !!

 الى لقاء بإذن الله                              







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز