Blog Contributor since:



Arab Times Blogs
فوارق الحرفة و المنصب

التوريث المهني

 

 


الجزء الثاني
فوارق الحرفة و المنصب

3/11/2009

حسنا!!


تأملنا قبلا في بديهية ان يرث الولد حرفة والده ان توافقت ميوله مع ميول الوالد..

http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?Action=&Preview=No&ArticleID=6798


و يعطيه الوالد من خبراته بشكل مباشر تعليمي مقصود..


و بشكل غير مباشر..


و نتيجة لخبرات الوالد و علاقاته و تعاملاته و صلاته فان الولد يجد الكثير من اركان المسرح مهيأ تماما لممارسة حرفة والده..


و هذه كلها امور شديدية البداهة مثل شروق الشمس من جهة الشرق..


و يرث الولد حرفة والده و عملاء والده..


العملاء الذين يثقون في الوالد و في حرفيته..


الولد يرثهم و ابناءهم ايضا..


و ينظر له العملاء نظرة ثقة اولية مشفوعة بمعرفتهم بقدرات الوالد..


و يدخل الولد في اختبارت يومية لاثبات ذاته حرفيا..


هل يجيد و يتقن ما يصنع ام لا..


ان اجاد و اتقن قالوا انه عوام..


و ان لم يُجد انصرفوا عنه انصرافا بلا ادنى رجعة..


و حينئذ يتحدثون عن الدهن الاصيل..


و نؤكد على الفارق و الفارق الضخم بين الحرفة و المنصب..


طبيب امراض الكلى انجب جراحا للعظام..


هنا الحرفة واحدة و المنصب مختلف..


استاذ علوم سياسية ينجب سفيرا بالسلك الديبلوماسي..


محام بالاستئناف العالى والد وكيل نيابة..


المنصب مختلف..


في اشكالية السيد جمال مبارك ان جاز التعبير نجد انه يحترف العمل السياسي..


الا ان منصبه ليس رئيس الجمهورية..


بمعنى..


ان الخلط بين توريث الحرفة و توريث المنصب اتاحا قدرا هائلا من الجدل الذي يقود السيد جمال مبارك نحو المنصب..


اكرر..


الجدل الدائر يقود السيد جمال مبارك للمنصب..


خاصة و ان التقييم و المتابعة الشعبية و النخبوية لهذه التحركات الذكية و الواثقة ياتيان بشكل شديد العشوائية..


دون نظام و تحديد للاهداف و اعادة النظر يوميا للاطار المصري الداخلي و الخارجي..

خصوم السيد رئيس الجمهورية هم خصوم نجله..

لو ان السيد رئيس الجمهورية اومأ تجاه شخص ما بانه الانسب للمنصب لاختصمه ايضا خصوم السيد رئيس الجمهورية..

و السيد جمال مبارك يتابع ممارسته لحرفة والده و يحترف العمل السياسي في منصبه الحالي بالحزب الوطني محاطا بخبرات والده التراكمية و مشفوعا بصلات و علاقات و امكانات يجدها بوفرة مثلما يجد اى ابن عند ابيه..

و الرجل يقوم يما يثبت انه موهوب حرفيا حتى ان البعض و هذا حقهم ينتقدون تصرفاته الحرفية لذاته و يضعونها تحت المجهر لتقييم سلبيات هذه التصرفات من الزاوية المهنية فحسب..


هذا في حد ذاته يمثل قدرا من النجاح المهني..


فقط احببت ان اشير الى فوارق بين توريث الحرفة و توريث المنصب..


خاصة ان التجهيز و الاعداد للمناصب يتطلب مجهودات خاصة و امورا مختلفة..


لأن ليس كل ولد يحترف حرفة ابيه قد ورث منصبه..


الحرفة اهون..


اما المنصب و الاعداد له يحتاج امورا اخرى..


مختلفة..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز