د. احمد حسن المقدسي
elmaqdisi@hotmail.com
Blog Contributor since:
28 September 2009

كاتب وشاعر واكاديمي عربي من فلسطين مقيم في القدس



Arab Times Blogs
دولة الابوات ... على قبر عرفات

دولة الابوات ... على قبر عرفات


قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني الكبير
 د. أحمد حسن المقدسي
elmaqdisi@hotmail.com
( خاص بعرب تايمز)
***
ملاحظة قد تكون هامة لفهم القصيدة
-الأبوات
: هم عباس وزمرته حيث تبدأ كـُناهم بأبو ... ابو مازن ، ابو قريع .. وهكذا .
- دولة الابوات : سلطة الابوات في رام الله .
- نسل عرفات اي زمرة العملاء الذين تركهم  واستلموا السلطة بعد اشتراكهم مع اسرائيل في قتله
وهم يتكونون من عباس وعصابته .
- القصيدة تخاطب وترثي الشهيد ابو عمار .
***

ابـكـــي .. وتبكـــي موتـَـك الأقــــلام ُ
أنـــت َ الكــــبير ُ.. وكلـُّـــهم أقــْــــزام ُ

يعلــو جبينـَك َ مـُصحف ٌ ويطير مِـن
بــين الأصــابع ِ نـَـوْرس ٌ وحـَــــمام ُ

وعلـــى عـُقالك تنتشي أســطورة ٌ
وبـِــنور وجْـهـِـــــك َ يسـتظِـل ُّ حـــسام ُ

ما نام َ جـفـْني منذ أن ودّعـْــتـَنا
وهـــل الحبيب ُ على الفِــراق ِ ينـــام ُ ؟

فأ ُسامِـر ُ الذكــرى على شـُرُفاتـها
وأعــاف ُ نـومـي .. والجـــميع ُ نِـيـــام ُ

*
آتــي مـَقامـَـك َ كاشـِفا ً أوجاعــَـنا ويطيــب ُ لي قــُرْب َ المـَقـام ِ مـُقـــام ُ
فــَلِـم ارتحلـت َ وانت َ تعرف جيـدا ً أن َّ الـــــذين تركـْــــتـَهم أزلام ُ ؟
ولِـم َ ارتـَحَلـْـت َ وجرحـُـنا مُـتـَعفـِّن ٌ والجـرح ُ تمـضغ ُ صـبرَه الأيـــام ُ ؟
شــعب ٌ يُبـــاد ُ بـِقـَضـِّه ِ وقضيضه قبْـــل َ العـدو ِّ .. مـِن الشـقيق ِ يُـضَـام ُ

نامــت ْ سيوف ُ العـُرب باكية ً فلـَـمْ
يـُـرفع ْ بوجـــه ِ الغاصـبين حُـــسـام ُ

ومن الشمال إلى الجنوب مَقابــــر ٌ
والناس ُ فـــي تـلك القبــــور رُكـــــام ُ

رُتـَـب ٌ وأوسمة ٌ هنا ، وشَـوارب ٌ
عنــــد َ العــــدو ِّ تدوسـُــها الأقــــــدام ُ

هذي المُسوخ ُعلى العروش تـَصَنـَّمَـت ْ هــل عِــزة ٌ تأتــــي بـها الأصــنـــام ُ ؟
حتى الحقول توشـَّـحت ْ بسوادها وتــسمَّمت ْ مِـــن ريـْحِـــهـِم أنـْــسـام ُ

*

عـُـذرا ً أبا الأحرار ِ والأمجاد ِ إن ْ
ضــاق َ القـريض ُ وخــانني الإلـهــام ُ

مِن أي ِّ نافذة ٍ سأسرق ُ فرْحَتي ؟
ودروبـُـنا بالمُجــرمـين .. زَحَــــــام ُ

يا ســـيدي قتلوك َ في وضـَـح
النهار ِ.. فكلـُّـــهم لعــــدونا خـُــــدَّام ُ

قتلوك َ لم يَرْمِـشْ لهم جفنٌ ولم تـَـشْـفع ْ لــديهم صُـحـْبـَة ٌ وذِ مـــام ُ
وعلى ضريحك َ قد أقاموا دولة ً وعِـمــادُها .. التـنكــــيل ُ والإجـــــرام ُ
منذ ارتـِحالك سيدي ما عــاد َ يكــبَح ُ مِـن شــرور ِ المارقين لِـجــام ُ

بعد الرحيل ِ تكشـَّفت سوءاتـُهم
وانـــزاح َ عن وجـْه العـميل ِ لِـثـــام ُ

ذرفوا عليك الدمع َ ملء َ جفونهم ْ
ودمــوع ُ مَـن فـقـَـد َ الحـَــياء َ سِـــجام ُ

تلك العصابة ُ في الوحول ِ تمرغت
وطــَــفـَا علــى تلك الـوجـوه سُــخام ُ

كم اتقـنوا دَوْر َ الخـيانة ِ سـيدي
فـَلــِكل ِّ مَـن ْ خــان َ البــلاد وســــام ُ

كم مثـَّـلوا دور َ المُخـَـلـِّص للورى
وهـُــُم ُ على سَـطح ِ الجـُـلود ِ جـُــذام ُ

" فتـْح ُ" التي أنشأتـَها مخطـوفة ٌ
بــين َ المُـتـاجـِر ِ والعـمـــيل ِ تـنـــام ُ

في قبضة العملاء بات مصيرها
مـا عــاد َ فــيها قـــــادة ٌ وعِظـــام ُ

*

كم خــان َ زادك َ خائن ٌ ومُتاجـِر ٌ  ورَمَـتــْك َ مِـن بعـد الرحيل ِ سـِـهام ُ
كـَرَزايـُنا يـبني هياكل َ عرشِــه ِ وَيـَؤمـُّــه ُ " بـِصـَــلاتِه " حـاخـــام ُ
في دولة ِ الأبـوات ِ كـم هـُبـل ٍ علا فعلـى المَـنابـر تـُرفـَـــع ُ الأصـنام ُ
وتموت ُ مـِن ْ جوع ٍ أكابر ُ خيلنا ومِــن الـخـَنـَا تتجَــشـَّـأ الأغـنـــام ُ

في دولة ِ الأبوات ِ يعزف ُ عاهـر ٌ
فـَيُحِـــل َّ رقــص َ السـاقـِطين إمــــام ُ

في دولة ِ الأبَـوات ِ يعلـــو تــافِه ٌ
ويُهان ُ فـي أرض ِ الـرِّباط ِ كِـــرام ُ

صــار المُجاهد ُ في حماها كافرا ً
وعليـه ِ حَـــد ُّ المُـلحدين يُقـــــام ُ

ومَـطِـيَّة ُ المُحتل ِّ بات َ مُنـاضلا ً
حفــــلات ُ أفـــراح ٍ إليـه تـُقــــــام ُ

دَيْتون ْ يُوزِّع في الصباح فروضَهم
ويُصَـــدِّقون َ بأنـَّـهم حُـــكَّام ُ !!

وقضية ُ التحرير أضحت نعْجــة ً
عَجْـفاء َ ترعــى جسْـمَها الأورام ُ

في دولة ِ الأبَـوات ِ ضِرْع ٌ واحد ٌ مع ألـف ِ لِــص ٍّ .. إنه لَحَــرام ُ
فأ ُولاء ِ آثـــام ٌ تســير بأرجـُل ٍ مِـن ْ إثـْمِـهـِم تتبــَرَّأ ُ الآثـــــام ُ
يا شعبي َ الجبـَّار َ إزرع ْ ثورة ً تستأصِل ُ العـُمـَـلاء َ حيث ُ أقاموا

*

يا مَـن ْ تزوجْـت َ القضـيَّة َ ذات
يوم ٍ فاشْرَأبَّت ْ صوبـَك َ الاحــلام ُ

وأردت َ نـَسْـلا ً بالمبادئ قابضا ً
فإذا به ِ مثل َ الخِـراف ِ يُـــسَام ُ

ما دام ُ نسْـلـُك َ هكـذا يا سيديُ
بـِئـْس الزواج ُ.. وماتت الأرحام ُ

يا سيدي دعني أصارِحـُكم بأن َّ
النســل َ مـِـسْـخ ٌ .. والـزواج َ حــــرام ُ

***

ملحوظة من عرب تايمز : لا مانع من نقل قصيدة الشاعر الكبير الدكتور احمد حسن المقدسي  واعادة نشرها في الصحف والمواقع الالكترونية شريطة ان تنشر القصيدة كاملة دون تحريف موقعة باسم كاتبها وعنوانه الالكتروني المبين اعلاه والاشارة الى عرب تايمز كمصدر

اسمهان ابو ناصر   يا مقدسي   September 29, 2009 9:45 PM
لقد ابكيتنا جميعاواخبرك واخبر العالم كله ان الياسر سيدي لم يرحل عنا ,وان رحل بجسده ,فهو يسري فينا مسرى الدم الذي لاغناء عنه.سلم لسانك ,لقد نطقت نيابة عن معظم فلسطيني الداخل والخارج.ادامك الله وسلمك.
فلوردا. امريكا

عبد الكريم سليم الشريف - القدسAbdel Karim Salim Sharif   أمرك عجيب - 2   September 30, 2009 1:16 AM
كيف ينسى الفلسطينيّون و آخرون من العرب ما تسبّب فيه"عرفات" من مجاز أيلول الاسود,و مذابح جرش و عجلون,و شلاّلات الدم في لبنان طيلة15 سنة,و كارثة غزو اسرائيل لدولة لبنان في1982م بسبب تواجد"عرفات"بين المدنييّن اللبنانييّن الّذين لم يكن لهم ذنب ولا ضلع في قضيّة فلسطين؟و كلّ المؤشّرات دلّت على أنّ"عرفات"كان عميلا أمريكيّا,شأنه شأن"علي حسن سلامة"الّذي كان يخطّط للعمليّات ضدّ اسرائيل بينما كان يعمل للمخابرات الامريكيّة.كان باستطاعة اسرائيل تصفية"عرفات"خلال حصار بيروت في1982م,و في حصار طرابلس1983م في مخيّمي "البارد"و"البدّاوي"حين لم ينقذه في كلا الحصارين سوى أمريكا وفرنسا.وعندما سقطت طائرته في صحراء أفريقيا بحثت أمريكا عن حطام طائرته بالأقمار الصناعّية لأنّ"عرفات" كان عميلها الوفي!

علي طالب   جميل و لكن   September 30, 2009 3:29 AM
أخي الكريم , أنت لست بحاجة لشهادة من مثلي لكي يقر بأن شعرك جزيل و صورك الشعرية تأخذ الألباب ..
و لكن يا أخي سامحك الله , أليس هؤلاء الأبوات من ذلك الأبو الذ جعلته في مصاف الألهة؟!.. و أنت رقعتها في النهاية بجزيل شعر المقطع الأخير,
ما دام ُ نسْـلـُك َ هكـذا يا سيديُ
بـِئـْس الزواج ُ.. وماتت الأرحام
و الزواج له طرفان,و هو هنا عرفات و القضية, و بما أنه لا يمكن أن تكون بئس تشمل القضية , فالبئس هي بئس عرفات, و البئس لا يستحق ما قلته عنه في المقاطع الأخرى, أليس كذلك يا سيدي؟!فبئس عرفات و بئس الياسر

علي طالب   معلومة مشكوك بأمرها   September 30, 2009 3:40 AM
و اعذرني أيضاً يا سيدي فأنت تورد أن إرادة عرفات:
وأردت َ نـَسْـلا ً بالمبادئ قابضا ً
فإذا به ِ مثل َ الخِـراف ِ يُـــسَام
فكل حياة عرفات تُناقض هذه المعلومة التي أردت أن نعتبرها مسلمة, فتاريخه يقول أنه سيد الأراجوزات و اللعب على الحبال و الغاء الميثاق و التكتكة على حساب الإستراتيجية(فهل هذا رمز التمسك بالمبادئ؟!) و من مدرسته تخرج قاتليه,فكما قتل ناجي العلي و سعد صايل ذاق من نفس الكأس, أرجو المعذرة يا سيدي فأنا أحب شعرك أكثر مما تتصور, و لكن بما يحتويه و ليس بجزالة النظم و عمق التصاوير

سعد العراقي   اويد رقم 2   September 30, 2009 9:33 AM
لقد استشهد عرفات بقذيفة ايدز اين ملبارات منظمة التحرير الفلسطينية.في عام 1991 عندما غزا صدام الكويت اعطى لعرفات 150 مليون دولار مقابل ان يويده فب موقفه وقد اودععها عرفات في حسابات شخصية سرية في البنوك الاسرائيلية,لقد عرف بالعراق بالبواس لانه لم يقبل صدام من خده بل كان يقبله في كتفه وساعده وربما تحت ذلك لان التلفزيون لا يرينا اكثر من ذلك وكان يقبل حتى الحرس وكل من يصادفه ولهذا ترى ابو مازن اسبح بواس بلفطرة فرخ البط بواس .تبيا لامة تجعل من صعاليكها ابطالا ووترثاهم عند مماتهم,والله لويقرؤ الاسرائيلين هذه القصيدة لعرفو نحن شعب لانستحق الاحترام.بل البسطال

محمد يعقوب   تمنيت لولم أقرأ القصيدة   September 30, 2009 5:41 PM
لم تفتنى أى قصيدة من قصائد الشاعر المقدسى وإحتفظت بنسخة منها وتمنيت لو أنه لم يكتب القصيدة الأخيرة لأن عرفات هو عكس كل ما كتب! بالإضافة الى ما كتبه السيدان الشريف وعلى طالب فإنتى أشك بأن عرفات كان فلسطينيا لأنه أجرم بحق فلسطين وذبح كل أبطالها إبتداء بخليل الوزير وصلاح خلف وكان لا يحب الا الفاسدين أمثال دحلان والجبالى وموسى عرفات! بتوقيعه أوسلو تنازل عن ثلاثة أرباع فلسطين وبإلغاءه الميثاق فى غزة شطب القضية وأعادها الى قضية لاجئين! هل نسينا حرب لبنان عندما إستدعى الجامعيين الفلسطينيين وذبحهم هناك! من يستطيع إقناعى بأنه لم يشترك فى مذبحة صبرا وشاتيلا! هذا عرفات

Zahgan   Arafat   September 30, 2009 8:14 PM
Arafat was the worst thing that happened to Falasteen. He was a dictator and a humar that would not hesitate to kill anyone in his way. and let's not forget how he stole our money and how his "boomah" wife lived like a queen and acted like a real bitch.

من الأعراب   عبد الناصر   October 1, 2009 6:27 AM
عبد الناصر كان أولا بهذه القصيدة من الحاخام ياسر عرفات.... ياشاعرنا لقد القيت بسجادة شعرية رائعة فوق مزبلة من التاريخ .... خسارة.

هشام   سيدي أنه صريع الكعاب   October 1, 2009 9:53 AM
القصيدة رأئعة في لغتها و اسعاراتها إلا أنها تنطبق عليه كل التوصيفات التي ذكرتها فهو خرج بعكس هاذا.. هو اول من فتح باب الشيطان فدخل منه الشياطين الصغار و كبرت على حساب نسائنا و اطفالنا و شيوخنا مصروفات زوجته في اليوم الواحد كانت كافية لكفالة مائة اسرة و مصروفات كلابه الذين ورثوه في اليوم الواحد مازالت تعادل كفالة شعب كامل ,,, شكرا لك سيدي

العراقي   رحم الله عرفات   October 6, 2009 12:20 PM
اني اتفهم ما قاله بعض الاخوة من الغيورين على هذه الامة ورايهم بالراحل عرفات رحمه الله فبالرغم من الاخطاء فانه اعتبر رمزا لقضية فلسطين وعلما من اعلامها وقد ادرك الاعداء ذلك قبل الاصدقاء فرأوا فيه حجر عثرة في طريق تصفية القضية الفلسطينية خاصة بعيد البدء في مفاوضات المرحلة النهائية اذ رفض التفريط بالقدس وحق العودة فكان قرار ازاحته وقتله رحمه الله , نحن نعتقد بعدم جدوى مفاوضات اوسلوا خاصة بعد اكتشافنا انها كانت مفاوضات على 21% من ارض فلسطين السليبة لكننا تفهمنا موقفه انذاك فهو لطالما اكد على انه يقاتل من لا ارض لان اخوانه العرب سدوا عليه كل-المنافذ-فاعتقد-مجتهدا-وفي-ظل-حالة-التردي-ان-عليه-ان-يكسب-شبرا-لينطلق-منه-نحو-كل-فلسطين-ولم-تكن-تلك-نظرة-واقعية-لانك-تفاوض-عتاة-المجرمين-من-الصهاينة-الذين-تعودا-الخداع-والمراوغة!-عرفات-يبدو-لكثير-من-الناس-افضل-من-الذين-استخلفوه-فترحموا-عليه-وعلى-تلكم-الايام-التي-ظننا-بانها-سيئة-جدا!!!!

الشيباني   ليتها في الخليفة السادس   November 12, 2009 10:45 PM
نعم أوافق الاخ صاحب التعليق رقم 8 هاذي القصيدة الرائعة كان من الواجب ان تقال في الخليفة السادس للأمة جمال عبد الناصر و ليس لمن زف كا الخروف للاتفاقيات التي أوصلت القضية لما و صلت إليه,, عذرا فا لقصيدة رأئعة و أحببتها و هي ترسم لوحة ناطقة عن قطيع الفئران الذين خلفهم ياسر على الاقل.

عمار   استشهد ابو عمار واستشهد الفلسطيني   July 11, 2010 4:59 AM
هاذي القصيدة راتعة وهي فاضحة لابو مازن واصحابه ورحم الله ابو عمار-ياسر عرفات







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز