موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
دروس في الجزائرية لغير الناطقين من ألأشقاء العرب

 

ماذا يعني "جَبْلي رَبّي"؟

يعني أظنّ

ترجعُ في الأصل ِ إلى:

 ألهَمَني  ربّي الظنّ  لأنْ  أعتقدَ  بذلكْ

"قلّقني"  أي أقلقني  

والألفُ المحذوفةُ نَحّاها القلقُ وأطنانُ القهوة

"هبّلني  قعْ" =  أوْصلَني نَحوَ الهَبَل ِالكامل ِبالكوفايين .

"لالا" =  نفيان ِاستفهاميان ِبمعنى:

أليس كذلكْ؟

يبقى أن  تدْرِكَ, تفْهَمَ  وَتعي ذلكَ

يا مِسكينْ

 

وحينَ يُقالُ "ما شكّيتشْ"

حاذرْ أنْ تسقط َ في  الشكِّ  وسوء ِالفَهم ِ

بفعل ِ ال "ما"

فهي ليستْ نافيةً

بل زائدة ٌوالمعنى: إنّي

أشُكّ ولا أثقُ بنجاح ِالأمر.

و إنْ لم يُسعفكَ الحَظُّ

 ويأتيكَ "الزّهرْ"

وتفهم َ ِسرّ "الهدرة"  واللهجة ِ وخفاياها

إذّاك فأسرعْ  "غَاوِلْ دُرْكْ":

أي أطلقْ سَاقيكَ الآنَ

وَعَجّل فِرّ.

 

أمّا

  أمّ الكلِماتِ ومفتاحُ البركاتْ

فتميمة ُ ِسحْرٍ  منْ  شقّين

تخْرُج ُ  منْ  بَين ِ الشّفَيتَن:

"ألله .....غالب"

تُفتح فيها الأبوابُ , مَصاريعُ الأبوابِ

تُحمى الأعمارُ

 وتُجبى الأرزاقْ

 

بألله غالب

تُقطع كلّ الشّارات ِعلى الطرُقاتِ

وفي الأنفاق

تداس الأرجل ُ

 والأعناق

وُيهزم ُ شرطيٌ كانَ يُحاولُ

حجزَ السّيارةِ

 والأوراق

 

"بألله غالب"

يغلبُ نورُ الشمس ِ وموج ُالبحرِ وحرّ الظهرِ إلى الصحراءْ

وُيكسرُ قِفْلُ البابِ الصعبِ إلى الأشياءْ

 

يكفي أنْ  تنطِقَ:

  "ألله غالب"

حتّى

تملكَ

سحرَ  سليمانَ .. عَصى موسى

تصبح ُ ِمثلَ الخِضْرِ وعيسى

تمشي على صفحاتِ الماءْ

 

تتجاوزُ كلَّ التحصنياتِ

 خُطوط َ الممنوعاتِ

حُدودَ الدائرة ِالحمراءْ

 

تفعلُ ما  طابَ لكَ أنْ تفعلْ

تعطي أسباباً.. تتنصّلْ

تنْكِثُ عَهْداً

تخْلِفُ وَعْداً

تتأخّرُ عنْ كلِّ  مَواعيدِكَ

لا تتعطّلْ...

ألله غالبْ!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز